الرئيسية / مهارات شخصية / بعد التخرج، أكون أو لا أكون!

بعد التخرج، أكون أو لا أكون!

بعد التخرج من الجامعة وانتهاء سنوات الدراسة ، يجلس كثير من الطلاب والطالبات في انتظار الوظيفة، نعم يقضون سنوات وسنوات فقط في الانتظار، لكن هل فكروا يوماً بأن يحاولوا ان يقتربوا من فرصهم الوظيفية من خلال العمل والإنجاز؟

الكثير منا يحلم منذ أن كان طفلاً ان تنقضي عنه هذه السنوات الدراسية الكثيرة حتى ينام صباحاً وينتهي من حلّ واجباته الدراسية، لكن في الحقيقة أن الواقع مختلف كلياً عما كنا نحلم به، لمّا كبرنا وانتهينا من الدراسة واجهنا الفراغ والعطالة والملل والإكتئاب، فالبعض من الناس أحسن التصرف، والبعض ضيع وقته وداهمه الفراغ والملل والاكتئاب وحاصرته الأمراض النفسية.

كيف تستثمر وقت فراغك بعد التخرج بشكل فعّال؟

إليك عزيزي القارئ أهم النصائح لاستغلال وقت فراغك بعد التخرج:

أولاً: طور من لغتك الإنجليزية، تحدثاً وكتابةً، إما بالدراسة في المعاهد، أو عن طريق الأفلام أو السفر.

ثانياً: طور من مهاراتك في الحاسب الآلي، قديماً قيل “إن الأُمي هو من لايقرأ، ولا يكتب، أما الآن فالأُمي هو الذي لا يجيد استخدام الحاسب الآلي”.

ثالثاً: قدم على أي وظيفة شاغرة، أياً كانت، لاتنظر الى المُرتب أو المنصب، بل عليك بالخبرة الوظيفية، وهذه لن تحصل عليها إلا بممارسة العمل الذي ربما لم يكن حلمك لكن لعله كان نفقاً مؤدياً إلى وظيفة أحلامك.

رابعاً: استفد من الإنترنت! هل تعلم أن هناك مواقع تستطيع من خلالها التعلم وأنت في المنزل، وتحصل منها على شهادة معتمدة من شأنها أن تقوّي سيرتك الذاتية مثل: موقع إدراك، تطبيق رواق، موقع دروب، منصة Futurelearn ,yudemy، وغيرها كثير..

خامساً وأخيراً: إياك ثم إياك ثم إياك والفراغ، لاتجلس وحيداًهكذا، استغل كل دقيقة بل كل لحظة، إقرأ وغص في عالم المعرفة، إقرأ في مجال تخصصك وكن دائم الإطلاع ومتجدداً، استمع إلى الإذاعة أو البودكاست في كل مرة تذهب بها في سيارتك واستغل هذه الدقائق جيداً، ارسم، اطبخ، سافر، استثمر، نمِّ مواهبك، اشترك في الأعمال التطوعية، أنشئ مشروعك الخاص ولاتنتظر الوظيفة، كن إيجابياً ومبادراً..

الحياة مليئة بالفرص الكثيرة، انطلق واصنع حياتك بنفسك!

فيديو مقال بعد التخرج، أكون أو لا أكون!