الرئيسية / سياسة وفكر / حرية التعبير بين القلم والألم

حرية التعبير بين القلم والألم

بقلم الكاتب والمفكر : طلحه زكريا البري

خبر ووجهة نظر ورؤية ومراجعة نقدية لأحداث إختفاء أو مقتل الصحفى السعودى جمال خاشقجي:

التعبير عن الرأى بحرية لايعنى صياغة هرتلة كلامية على شكل بوستات أو مقالات ولكن المواقف تداعب خيال الكتاب كما الشعراء

  • يهدف المقال إلى تسليط الضوء حول مفهوم حرية التعبير والرأى عند الكتاب والإعلاميين والحكام العرب والقراء والمتابعين مقارنة بالأوضاع الراهنة التى أدت الى قضايا الرأي العام.
  • تعد قضية حماية حقوق الإنسان بشكل عام وحرية الرأي والتعبير بشكل خاص من أهم القضايا المطروحة على الساحة الدولية.
  • ماذا يعنى مفهوم حرية التعبير أو حرية الرأي؟
  • ما هى القيود المفروضة على حرية التعبير أو حرية الرأي؟
  • كيف يمكن ضمان الحق فى التعبير وحرية الرأي؟
  • لماذا تختلف المجتمعات حول تفسيراتها لحرية التعبير وحرية الرأي؟
  • كيف يتم وضع ضوابط للتعبير عن الرأي؟
  • ماهى مبررات حرية الرأي؟
  • من هو جمال خاشقجي؟ وماهى قصة جمال خاشقجى التى أحدثت ضجة وهزه إعلامية عالمية تحدثت عنها صحف العالم وأهملتها صحف العرب ؟
  • ماموقف العالم والعرب تحديدا وأصحاب الأقلام المعبرة بحرية خصيصا حيال قضية إختفاء أو مقتل الصحفي السعودي الجنسية جمال خاشقجي؟

 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ . صدق الله العظيم ( الحجرات اّية 6 ) .

وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104) . سورة أل عمران

مادة 65 من الدستور المصري:

حرية الفكر والرأى مكفولة . ولكل إنسان حق التعبير عن رأيه بالقول أو بالكتابة أو بالتصوير، أو غير ذلك من وسائل التعبير والنشر.

مادة 54 من الدستور المصري:

الحرية الشخصية حق طبيعى ، وهى مصونة لا تُمس ، وفيما عدا حالة التلبس ، لا يجوز القبض على أحد، أو تفتيشه ، أو حبسه ، أو تقييد حريته بأى قيد إلا بأمر قضائى مسبب يستلزمه التحقيق . ويجب أن يُبلغ فوراً كل من تقيد حريته بأسباب ذلك ، ويحاط بحقوقه كتابة ، ويُمكٌن من الاتصال بذويه و بمحاميه فورا ، وأن يقدم إلى سلطة التحقيق خلال أربع وعشرين ساعة من وقت تقييد حريته . ولا يبدأ التحقيق معه إلا فى حضور محاميه ، فإن لم يكن له محام نُدب له محام مع توفير المساعدة اللازمة لذوى الإعاقة وفقاً للإجراءات المقررة فى القانون . ولكل من تقيد حريته ، ولغيره حق التظلم أمام القضاء من ذلك الإجراء والفصل فيه خلال أسبوع من ذلك الإجراء ، وإلا وجب الإفراج عنه فورًا . وينظم القانون أحكام الحبس الاحتياطى ومدته وأسبابه ، وحالات استحقاق التعويض الذى تلتزم الدولة بأدائه عن الحبس الاحتياطى أو عن تنفيذ عقوبة صدر حكم بات بإلغاء الأحكم المنفذة بموجبه . وفى جميع الأحوال لايجوز محاكمة المتهم فى الجرائم التى يجوز الحبس فيها إلا بحضور محام موكل أو مٌنتدب.

هل من الممكن أن تؤدى الحرية في التعبير قولا أم كتابة إلى الإختفاء أو القتل أو التمثيل والتعذيب قطعا بمناشير؟

حرية التعبير أو حرية الرأي

قد يبدو لك منذ الوهلة الأولى للأحداث الجارية بأن حرية الرأى مكفولة للجميع دون قيود تحجب التعبير أو الإتصال الدولى أو تلقى أو نقل الأخبار ، فجميعها عناصر ومكونات لحرية التعبير وتبنى الاّراء ، ومن يسئ إستخداماتها يعرض نفسه للقانون ما بين التخابر والجاسوسية !! ومن الملاحظ إنفجار المفهوم بمفاهيم خاطئة خاصة بعد إندلاع ثورات الربيع العربى وعلى رأسها 25 يناير بمصرنا الحبيبة وماتلاها من ثورات مثل 30 يونيو ، فمفهوم الحرية عند شبابنا إختلف عن المفهوم الموازى للمثلث على أنه ثلاثة أضلاع أى المفهوم الخاطئ يشكك فى المسلمات أيضا بقناعة المعبر بالقلم أو الرأى .. وغاب عنهم أن الحرية تعنى عدم الضرر باّخرين.

إذا هل هناك فرق بين حرية التعبير وحرية الرأي؟

كلاهما مترادفان حيث حرية التعبير تعتمد على حرية الرأى ، ولكن ثمة فارق بين حرية التعبير وحرية الرأى : حيث أن الأولى: هى حق سياسي يكفله لك الدستور أن تعبر عن أفكارك التى تجول بخاطرك بقناعة وديمقراطية حقيقية ، ولكن هذا الحق مقيد وليس مفتوح ، أما الثانية فتعني: الحق المدنى المطلق فى إعتناق الاّراء دون أى تدخل من اّخرين أو تقييد والتعبير عنها بحرية بأسلوب مناسب دون تبعية أو خوف من أحد وعليه يجب عدم التعرض لصاحب الرأى أو تعنيفه وهذا مانصت عليه المواثيق الدولية المادة 19 من الإعلان العالمى لحقوق الإنسان وبرغم ذلك إلا أن تطبيق حق حرية الرأى يختلف من دولة لأخرى ويحترم ذلك طالما لمصلحة أمن البلادي، وليس معناه التعذيب والحقن والقتل والقطع والنشر!.

حرية الرأي: تعني التعبير الخارجى عن الفكر الباطنى بالقول أو الكتابة أو النشر أو الحركات الدالة بتسجيل الكاميرات أو الصور أو الرسوم دون رقابة حكومية – دون تبعية أو خوف من أحد . شريطة عدم خرق القوانين.

حرية التعبير: هي حق الفرد فى التعبير عن رأيه وقناعاته وكل مايجول فى خاطره قولا أو كتابة بشكل اّمن فكريا يضمن التوثيق بالسعى نحو نقل المعلومات أو الأفكار التى تثبت أمن الأفراد والبلاد  ، مع إعتبار أن التعبير عن الرأى ليس متحررا أو مطلقا كما يعتقد المنفلتون قولا او كتابة ، بمعنى هناك قيود نحو حالات زعزعة أمن البلاد – التشهير بدولة أو أشخاص – أو التحريض على إرتكاب الجرائم ، ولكنه فى حقيقة الأمر تعد حرية التعبير جزء لايتجزأ من الديمقراطية.

ومن المواد التى تنص على حق الإنسان فى التعبير عن رأيه وإفاقة حالة الغيبوبة ضد مفهوم الحرية فى التعبير:

المادة رقم 19 من الإعلان العالمى لحقوق الإنسان والتى تنص على أن لكل فرد الحق فى حرية الرأى والتعبير والذى يتمثل فى تلقى الأفكار والاّراء وإستقصائها وإذاعتها دون أدنى تدخل أو تقيد بالحدود الجغرافية .

لايمكن التعبير عن الرأى والسلاح موجه إلى الجبهة .. لذا حرية الرأى مكفولة لدى من يمتلك كل مفاهيم الحرية ويعى حقوق الإنسان ماله وماعليه ..

فائدة وجود حرية التعبير وحرية الرأي

الشعوب أو الأناس يشعرون بالأمن والأمان بل وتحترمهم الدول إذا كانوا قادرين على التعبير عن أفكارهم بحرية تضمن أمن وأمان المضمون أو المحتوى طبقا للمعايير المشروعة، وهذا يجعل الأفراد داخل المجتمعات قادرين على التخطيط لحياتهم بشكل يرتقى نحو الإنتاجية وتحقيق الحريات الأخرى ، أي أن حرية التعبير تعني أن هناك ديمقراطية بشكل صحي تسهم فى تحقيق النمو الإجتماعي والإقتصادي للأفراد والبلاد مما يحقق الإبداع الفكرى بمعيار الشفافية.

فحرية التعبير لا تعنى الإفلات من العقاب، ولكن تزدهر حرية التعبير بديمقراطية التعبير نظرا لتداول الأفكار تبعا للقناعات الشخصية المعيارية، والموقف التعبيرى يحتاج من وجهة نظر الكاتب إلى منح الكتاب والصحفيين والإعلاميين الأمان فى كتاباتهم وتقاريريهم حتى يستثنى الإفلات من العقاب لتحقيق الشفافية المقننة طالما لايتسببون في ضرر مباشر أو غير مباشر مقصود أو غير مقصود نتيجة أفعال لصيقة بالغير ليست حقيقية.

فكلما كانت حرية التعبير عن الرأى محمية ومصونة كلما دل ذلك على رقى تلك الدولة.

وقول عمر بن الخطاب: (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً).

أشكال الحرية

  • حرية التعبير.
  • حرية العبادة والمعتقدات الدينية.
  • حرية التنقل من مكان إلى مكان فى المسكن.
  • حرية ممارسة العمل الذى يريده الفرد.

ماهو الحق فى حرية التعبير أو حرية الرأي؟

بمعنى ضوابط الحرية (حدود الحرية)، إن أمن البلاد لايعنى التحرر بعنجهية الحكام بقوة سلطانهم ولايعنى عنجهية الشباب بعنتريتهم ضد أمن البلاد سواء بالكلمة أو الفعل . ولكن للمواطنة حقوق وللوطن مواطن قادر على فهم المواطنة بما له وماعليه من حقوق وواجبات .

فحريتنا كمجتمع عربى مقيدة أخلاقيا ودينيا وليست مطلقة تبيح التحرش والزنى والفجر والفسوق والعصيان ، وبإحترام الفرد لحرية الاّخرين سيجعله يمارس حريته بوعى ومعرفة وقدرة على تحمل المسؤولية، مع إعتبار ماقد تتسبب فيه التكنولوجيا الحديثة مثل وسائل التواصل الإجتماعى التى ألغت المسافات بين الدول وأزالت الحواجز مما أدى إلى فهم خاطئ للحرية وإستخدام التكنولوجيا.

ضوابط الحرية

ضوابط الحرية تسهم في معرفة كيفية التعبير عن الرأي بحرية مقننة تختلف من بيئة لأخرى ومن مجتمع لاّخر:

  • حرية التعبير لاتعنى إنتهاك حرية أو حقوق الاّخرين
  • تقدير وإحترام جميع الأديان وعدم المساس بها أو التعدى عليها بأى شكل
  • ألا تؤدى حرية الأفراد إلى إحداث إضطرابات أمنية تهدد أمن وسلامة البلاد
  • عدم التباهى بالأفعال الخادشة للحياء والتى تجرح مشاعر الاّخرين
  • عدم تجاوز أعراف المجتمع وعاداته وقوانينه ونظمه
  • تحكيم الضمير قبل النشر من خلال فهم القول والفعل والحرية
  • الإيمان بالثواب والعقاب ومصير قتل الحرية تبعا للأحكام والقوانين والأعراف الدولية
  • ممارسة الحريات بما ينسجم مع أنماط وقيم المجتمعات
  • تحسين جودة الحكومات من خلال طرح المواطنين مخاوفهم للسلطات ومن ثم إدارة الدول من خلال أشخاص أكثر كفاءة ونزاهة

قيود حرية الرأي والتعبير

القيود المفروضة على حرية الرأى والتعبير

  • ما أكدته جميع الاتفاقيات الدولية ومنها على سبيل المثال العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية إذ نصت المادة (19/3) أنه “تستتبع ممارسة الحقوق المنصوص عليها في الفقرة 2 من هـذه المادة واجبات ومسئوليات خاصة وعلى ذلك يجوز إخضاعها لـبعض القيود ولكن شريطة أن تكون محددة بنص القانون وأن تكون ضرورية:
    • لاحترام حقوق الآخرين أو سمعتهم.
    • لحماية الأمن القـومي أو النظام العام أو الصحة العامة أو الآداب العامة.
  • لايجوز فرض القيود إلا بنص قانون واضح ودقيق، بحيث يسمح لأي فرد متى تكون أفعاله وأعماله مخالفه للقانون والأعراف.
  • التوازن المنصف بين حق الفرد فى التعبير وحريته، على أن تكون القيود فى أضيق الحدود حفاظا على أمن الدول وإحترام كيانها وقوانينها.

لماذا تختلف المجتمعات حول تفسيراتها لحرية التعبير وحرية الرأي؟

تختلف المجتمعات حول تفسير حرية التعبير وحرية الرأي نتيجة إختلاف ثقافاتها ودياناتها وأخلاقياتها. ومن المؤسف أن يغيب عن بعض الحكام مفاهيم حرية التعبير وحق التعبير عن الرأي دون حقن أو شق أو نشر أو خطف أو تغييب صاحب الرأي.

حرية التعبير تكشف نقاط القوة والضعف لدى المؤيد والمعارض ، وبالتالى تظهر تلميحات تنبه لقضايا أو إنتهاكات ومن ثم تتابعها الحكومات بإتخاذ إجراءات عن قناعة

مبررات حرية التعبير

إجعل حريتك دائما فى أن الله يراك وانت تعبر عن أفكارك بما يرضي الله ويحفظ أمن بلادك بل والعالم، فكلما إبتعدت عن الله عوقبت بالناس.

  • الفرضية الأساسية لحرية التعبير بديمقراطية أن الأفراد يصفقون للّراء التى يؤمنون بها.
  • منع السلطات لحرية التعبير يؤدى إلى إنتقاد الأنظمة ويعد هذا المبرر من أقوى المبررات التى أدت إلى إختفاء أو مقتل خاشقجى بعدما دخل القنصلية السعودية بإسطمبول – تركيا فى 2/10/2018 ولم يظهر حتى 18/10/2018 ومازال فريق التحقيقات دوليا يبحث عن الحقائق برغم إمتلاكه بعض الأدلة والتسجيلات الموثقة والتى لم تنشر حتى اليوم حسب مانشرته السوشيال ميديا وبعض الفضائيات.
  • المواقف الخاطئة تؤدى إلى محاولات التصحيح بكشف الحقائق من خلال حرية التعبير.
  • تكميم الأفواه يؤدى إلى تفجير الذات الثورية التى تمنح الحريات.

أحداث شهيرة دفعت الكاتب إلى عنونة المقالة (حرية التعبير بين القلم والألم)

الشعور بالعجز أن تقول رأيك بحرية وانت محب للدولة حتى وأنت محب للملك وسمو الأمير، ولست وحدي في ذلك …. كلمة قالها جمال خاشقجي.

حدث فى الثلاثاء 2/10/2018 سلسلة من الأحداث التى خلقت جدلا سياسيا فلسفيا بين حق حرية التعبير والرأى وبين حادثة خلقت لهذا النوع من الجدل حيال إختفاء الصحفى السعودى جمال خاشقجى بعدما دخل مقر القنصلية السعودية بإسطنبول الساعة 1.00 ظهرا لإنهاء أوراق زواجه بسيدة تركية تدعى: خديجة غنجيز ومن يومها لم يخرج خاشقجى حتى 18/10/2018 والموقف أحدث ضجة عالمية أوضحته الصحف العالمية والفضائيات العالمية حتى أصبح الموقف رأى عام يلزمه شفافية التحقيقات بين الدولتين التركية والسعودية ، فى حين خاشقجى ذهب مرة سابقة إلى القنصلية فى 28/9/2018 دون علم خطيبته ولكنه خرج بسلام لخطيبته، حتى عاود خاشقجى الذهاب  للقنصلية بعد تناول الفطار مع خطيبته فى سيارة تاكسى وقبل أن يدخل أعطاها ساعة ذكية من نوع اّبل متصلة بهاتفه وحتى الرابعة انتظرته خطيبته ولم يخرج فاتصلت بمستشار الرئيس التركى أردوغان حيث كان المستشار التركى ياسين أقطاى صديق جمال خاشقجى ، كما إتصلت ببعض أصدقائه أيضا لإبلاغهم الوضع ، ثم تحول توترها لذعر فسألت الأمن خارج القنصلية السعودية بإسطمبول فقال لها لايوجد أحد بالداخل ! فظنت خديجة أنه بالداخل معتقل ولاخوف فسوف يخرج لاحقا حتى علم العالم من خلال الفضائيات أن خاشقجى دخل القنصلية السعودية ولم يخرج.

وبالتزامن مع الموقف حكى من خلال الفضائيات أن هناك فريقا أمنيا سعوديا إستقل طائرتين خاصتين الى تركيا – اسطمبول – الى مقر القنصلية السعودية ، وهناك حدثت روايات على الفضائيات تشبه روايات الأفلام البوليسية تتلخص فى قدوم 15 شخص سعودى من القادة والأمنيين من بينهم ضابطا يعمل بالطب الشرعى يحمل معه منشارا كهربائيا وجميعهم يحمل حقائب ثم ظلوا بمكتب القنصل دقائق بعد تعذيبهم خاشقجى ثم حقنه ثم جره خارج الحجرة لحجرة أخرى بناء على طلب القنصل ثم قتله نشرا وتقطيعا بطريقة وحشية أشاعتها التسريبات من خلال الفضائيات وحتى صباح يوم 18/10/2018 وكل هذه التصريحات دون أدلة قاطعة فقط مجرد إتهامات للأمير محمد بن سلمان وجهازه الأمنى المكون من 15 فرد والتى نشرت بعض الصحف والفضائيات صورا ضوئية من جوازات سفرهم ، العالم ينتظر نتائج التحقيقات على قدم وساق أثر حرية التعبير بالقلم والذى تحول إلى ألم عند العالم أجمع وخطيبة خاشقجى وأولاده خاصة .

ترى من المتهم في قضية خاشقجى؟ وهل خاشقجى خطف أم أعتقل أم قتل أم مزق إربا؟

وهل السعودية أم تركيا هي الدولة المسؤولة عما حدث لخاشقجي داخل أو خارج القنصلية السعودية؟

فيديو مقال: حرية التعبير بين القلم والألم