الرئيسية / أدب / قصة / قصص حب رومانسية قصيرة

قصص حب رومانسية قصيرة

قصص رومانسية مختلفة عن الإخلاص والوفاء بين المتحابين

  • رجل اشترى 12 زهرة، 11 حقيقية و1 وهمية، وقال: أنا سأبقى أحبك حتى تذبل وتموت آخر زهرة.

…….

  • سألت الفتاة الفتى عما إذا كانت جذابة، قال: (لا)، سألته عما إذا كان يريد أن يكون معها إلى الأبد، قال: (لا)، ثم سألته عما إذا كان سيبكي إذا ذهبت بعيداً، قال (لا).

الفتاة سمعت بما فيه الكفاية ، فأصبحت مضطرة للمغادرة، وبينما هي التفتت لتغادر بعيداً، أمسك الفتى ذراعها وأخبرها أن تبقى، وقال: (أنت لست جذابة، أنت جميلة، لا أريد أن أكون معك إلى الأبد، أنا بحاجة إلى أن أكون معك إلى الأبد، وأنا سوف لن أبكي إذا ذهبت بعيداً، بل سأموت).

…….

  • الفتى: هل يمكنني التقاط صورتك؟

الفتاة: لماذا؟

الفتى: أريد فقط أن أُظهر لأطفالي كيف كانت تبدو أمهم عندما كانت أصغر سناً.

…….

  • كانت هناك فتاة تحب فتى كثيراً.. قالت للفتى: (إذا قلت لك أنني أودك، هل ستعتبرها مزحة؟).

قال الفتى: نعم.

سألت: لماذا؟

أجاب الفتى: لأنني أعلم أنك لا تودينني، بل أنا أعلم أنك تحبينني!

…….

  • فتاة وفتى، كانوا يسيران أكثر من 100 ميل في الساعة على دراجة نارية.

الفتاة: اخفض السرعة، أنا خائفة.

الفتى: لا، هذه هي المتعة.

الفتاة: لا… لا. من فضلك، إنها مخيفة جداً!

الفتى: حسناً… قولي لي أنا أحبك.

الفتاة: نعم… نعم… أنا أحبك، اخفض السرعة!

الفتى: الآن أعطني عناقاً كبيراً.

(الفتاة عانقته).

الفتى: هل يمكنك أن تأخذي خوذة رأسي وتضعيها على رأسك؟ إنها تزعجني.

فى اليوم التالي، نشرت الصحف ما يلي: (تحطمت دراجة نارية فى داخل مبنى بسبب فشل الفرامل، كان هناك شخصان على الدراجة النارية، ولكن نجا واحد منهما فقط).

والحقيقة هي أنه في منتصف الطريق المنحدر، أدرك الفتى أن فرامل الدراجة قد انكسرت، لكنه لم يكن يريد أن تعرف الفتاة ما حلّ بفرامل الدراجة، بدلاً من ذلك أراد أن يسمع قولها أنها أحبته ويشعر بعناقها له لآخر مرة، ثم أراد لها ارتداء خوذته حتى تعيش هي ويموت هو.

…….

  • أنا وصديقي كنا جالسين لتناول العشاء في المطعم، وكان هناك رجل وامرأة كبار في السن يجلسان بالقرب منا.

فجأة سمعت الرجل يقول (أتذكرين عندما كنا مثل أولئك؟)، نظرت إلى صديقي وضحكنا، وبينما نحن نضحك، أخرج صديقي حلقة ذهبية من جيبه وقال: (لا أستطيع الانتظار حتى نكون مثل أولئك!).

…….

  • ذات مرة فتى قال لفتاة: الحب مثل قوس قزح، إنه ملون ويجعل الناس يبتسمون.

الحب مثل المحيط، إنه عميق وجميل.

الحب مثل الشمس، إنها تضيء وتدفئ.

الحب مثل المطر، إنه هادئ ومنعش.

هل ستسمحين لي أن أظهر لك ذلك الحب؟

هزت الفتاة رأسها وهي تبتسم: لا.

نظر الفتى -حزيناً- إلى الأسفل، ثم سمعها تقول هذه الكلمات: أريد منك أن تُظهر لي حبك…

…….

  • كانت هناك فتاة عمياء مليئة بالعداء وإحتقار العالم، لم يكن لديها العديد من الأصدقاء، مجرد صديقها الذي أحبها بعمق، ليس كمثل أي شخص آخر كانت دائماً تقول إنها ستتزوجه إذا استطاعت رؤيته.

فجأة! في أحد الأيام تبرع شخص لها بعينيه الاثنتين.

وهكذا عندما رأت أخيراً صديقها، تفاجئت لرؤية أن صديقها كان أعمى.

قال لها: يمكنك أن تريني الآن، هل يمكننا أن نتزوج؟

أجابت: وماذا سنفعل؟ لن نكون سعداء أبداً، أنا أرى عينيّ الآن، لكنك لا تزال أعمى، أنا آسف.

مع دمعة في عينيه وابتسامة على وجه، قال بكل تواضع: أنا أفهم… أنا فقط أريد أن تكوني سعيدة دائماً… اعتني بنفسك… وبعينيّ.

……..

  • الفتى: أود منك أن تفعلي شيئاً مهماً بالنسبة لي.

الفتاة: نعم؟

الصبي: اليوم عندما تصلين إلى المنزل اشكري أمك نيابة عني.

الفتاة: بالتأكيد، ولكن لماذا؟

الفتى: اشكريها لأنها أنجبت ملاكاً دخلت في حياتي… ويوم ما آمل أن تصبح زوجتي.

…….

  • في إحدى الليالي، وأثناء عودتهما بالسيارة من دار السينما إلى المنزل، شعر الفتى أن هناك شيئاً ما غير طبيعي حدث بينهما بسبب الصمت المؤلم الذي خيم على ليلتهما وهما في قاعة السينما، طلبت الفتاة من الفتى إيقاف السيارة لأنها تريد التحدث، قالت له إن مشاعرها قد تغيرت وأن الوقت قد حان للافتراق.

دمعة صامتة انزلقت على وجنته، وهو يخرج قصاصة ورق مطوية من جيبه ويمررها إليها.

في تلك اللحظة، كان سائق في حالة سكر يقود بسرعة جنونية في الشارع نفسه، فانحرفت سيارته مباشرة إلى مقعد السائق، فقتل الفتى ونجت الفتاة بأعجوبة.

تذكرتْ القصاصة، فقرأت (بدون حبك، أود أن أموت).

……..

  • اليوم، قال لي صديقي أنه يحبني، عندما سألته لماذا، أخرج قائمة من جيبه، كان مكتوب فيها 301 سبب طويل، وقال أنه كان لديه قلم في جيبه في حال تذكره أية أسباب جديدة.

……..

  • كان فتى يواعد فتاة تؤذي وتجرح مشاعره دائماً، ذات يوم، انفصلت عنه وقالت: أنا لا أريد رؤيتك مرة أخرى أبداً.

وبعد بضعة أشهر، تغيرت مشاعر الفتاة و أدركت أنها تحب الفتى، فذهبت إليه وقالت: أعطني فرصة أخرى واحدة فقط، أنا أحبك وأحتاجك، وأعدك بأنني لن أؤذيك مرة أخرى.

ضحك الفتى وقال: فقط الأحمق يستعيد شخصاً أساء إليه كثيراً.

شعرت الفتاة باليأس وبدأت بالبكاء، ولكن الفتى وضع ذراعيه حولها، وسحبها إليه ثم قال: وأنا واحد من أولئك الحمقى.

……..

  • في أحد الأيام، عندما كانت أختي أصغر سناً، عادت من المدرسة إلى البيت، وطالبتني أن آخذها إلى المكتبة حتى تتمكن من الحصول على كتب عن لغة الإشارة.

سألتها: لماذا؟ أجابتني أن هناك طفلاً جديداً في المدرسة أصم وأريد أن أساعده وأسانده.

اليوم وقفت بجانبها في حفل زفافهم أراقبها تؤشر بيدها  (أنا موافقة).

……..

  • الفتاة: هل يمكنني أن أعترف بشيء ما؟

الفتى: بالتأكيد!

الفتاة: لديك أجمل ابتسامة رأيتها في حياتي.

الفتى: هل يمكنني أن أعترف بشيء كذلك؟

الفتاة: نعم.

الفتى: هذه الابتسامة موجودة  فقط بسببك!

فيديو مقال قصص حب رومانسية قصيرة