الرئيسية / أدب / رسالة قصيرة عبر قوس قزح

رسالة قصيرة عبر قوس قزح

ما زلت أفكر فيك، رغم أنني لم أكن على تواصل معك منذ وقت طويل، وهذا يعني أنني أفتقدك… ويعني أنني أستمتعت بالوقت الذي قضيته معك… لذلك أنا أفتح حدائقي وأزيل الغبار من على مفاتيح مكتبي لأتمكن من كتابة رسالة قصيرة لك…  فقط لأدعك تعرفين… أنني ما زلت هنا.

رسالة إلى من تسكن ذهني

أنت أتيت إلى حياتي مثل نسيم بارد في ليلة دافئة

أنت أتيت إلى حياتي مثل نسيم بارد في ليلة دافئة… قهقه في ملعب ذهني، ومن خلال مرور الوقت… مثل قوس قزح بعد عاصفة، كنت قد ذهبت… ولكنك تركت  شيء جميل  ورائك.

حتى الآن… أنا أتمنى على النجوم في كل ليلة وفي إنتظار شمس الصباح… أن يسطع ويتألق ضوءها قليلا… لأتمسك بأمل أنك لست مجرد حلم قديم… ربما في النهاية الأخرى لطرف القوس قزح… ستعرفين ما أعنيه.

أنا فقط أبحث عن قوس قزح

أنا فقط أبحث عن قوس قزح… لا أحد يستطيع أن يقول لي أنني أخسر… لأني أتبع المسار الذي أختاره… وسوف لن أترك أحلامي ورائي، ربما حياتي حلم … ربما الحلم هو حياتي … ربما لا أحد يعرف بالتأكيد.

ولكني أتذكرك الآن… والمشاعر لا زالت طيبة… فهل أنا حقا بحاجة إلى معرفة أكثر من ذلك؟

أنا حتى الآن أعيش تحت النجوم

أنا حتى الآن أعيش تحت النجوم… كل ليلة… أستقبل شمس الصباح… لتمطر ضوءا قليلا… لأتمسك بأمل حتى لو كان مجرد حلم… ربما في النهاية الأخرى لطرف القوس قزح… ستعرفين ما أعنيه.

أنا فقط أعيش في قوس قزح… هو مجرد خيار أصنعه دائما… هي مجرد فرصة أغتنمها دائما… هي مجرد رسالة في ذهني.

أنت هنا فذهني لا يغادره شيء جميل أبدا

أنا فقط أعيش في قوس قزح… لا أحد يستطيع أن يقول لي أنني أخسر… لأني أتبع المسار الذي أختاره… وسوف لن أترك أحلامي ورائي.

أن أعيش متنفسا قوس قزح… مثل نسيم بارد في ليلة دافئة… قهقه في ملعب ذهني، ومن خلال مرور الوقت… مثل قوس قزح بعد عاصفة… أنت هنا فذهني لا يغادره شيء جميل أبدا…

فيديو مقال رسالة قصيرة عبر قوس قزح