الرئيسية / إسلام / أشبال الشور رُسُل التقوى و الوسطية و الأخلاق الحميدة

أشبال الشور رُسُل التقوى و الوسطية و الأخلاق الحميدة

تبحث كل أمة عن ما يمكنها من بناء جيل ناضج، و يتمتع بكامل القدرات العلمية، والمؤهلات الفكرية التي تجعل منه مشروع ناجح في غدها المُشرق، وهذا مما لا يمكن أن تنال ثماره بسهولة بل لابد له من مقدمات صحيحة بغية الظهور بالشكل الناجح حتى يمكنها من إعداد قاعدة شبابية تعول عليها كثيراً، قادرة على تحمل المسؤولية الكبرى، و الملقاة على عاتقها مستقبلاً، و كذلك قدرتها العالية على قيادة المجتمع نحو بر الأمن و الأمان، بالإضافة إلى التصدي الحازم لكل معضلة أو رياح الفتن و الأفكار السامة التي تريد الإطاحة بها.

المشروع الشبابي الإنساني الذي تبناه المعلم الأستاذ الصرخي

وهذا ما نجد مصاديقه الواضحة في المشروع الشبابي الإنساني الذي تبناه المعلم الأستاذ الصرخي عندما وجه بضرورة استثمار الطاقات الهائلة و بالشكل الصحيح و التي تحملها في داخلها هذه الشريحة المهمة في مجتمعنا الإسلامي لكي يتم الارتقاء بواقعها ومنذ نعومة أظافرها.

فقد أعطى الأسس الناجعة في بناء قاعدة الأشبال لأنها تمثل اللبنة الأولى في بناء المجتمع المثالي الذي تتوفر فيه كافة معطيات الحياة الكريمة التي يحلم بها كل إنسان ومما يعطي هذا المشروع الرسالي رونقه الإبداعي ما يرمي إلى تحقيقه من أهداف رسالية حملتها معها رسالات السماء السمحاء و دأب لترجمتها على أرض الواقع كل الرسل و الأنبياء.

أشبال الشور

فبعد طول انتظار فقد بدأت ثمار هذا الحلم الأزلي تنضج يوماً بعد يوم وعلى يد أشبال الشور من رواديد و منشدين و معزين تجسدت في أرواحهم الشفافة كل مقومات الإنسان الصالح.

أشبال الشور ومايصدحون به من كلمات ومعاني

أيضاً تلوح فيما يصدحون به من كلمات و معاني نبيلة و ألفاظ إنسانية تنشد إشاعة قيم و مبادئ التقوى و الأخلاق الفاضلة و تنشر ثقافة الوسطية و الاعتدال حينما اتخذوا من الشور وسيلة إصلاحية تربوية إيمانية إلى اخوتهم من اشبال المجتمع و التي يمكن من خلالها إنقاذ القلب من الضياع و السقوط في الهاوية لنأمن عليهم من براثن الإلحاد و التشرد و الانحراف الأخلاقي خاصة و أننا على يقين لا يشوبه الشك أن المجتمع يواجه أعتى هجمات شرسة من قبل حركات و جماعات ظالمة ضالة.

أشبال الشور ومايؤسسون له

فأشبال الشور بفكرتهم السامية هذه إنما يؤسسون لنشر مفاهيم المودة و الأخوة و التسامح الحقيقي و التعايش السلمي الصادق ليكونوا القدوة لغيرهم من فلذات أكبادنا في مشارق الأرض و مغاربها فهم بمواقفهم المشرفة تلك يشكلون سلاحاً فعالاً بوجه الأفكار التكفيرية و المخططات الطائفية التي تقف وراءها قوى الكفر و الإلحاد.

أشبال مدرسة الشور وماقدموه من مناهج جديدة

وهذا ما تصدى له أشبال مدرسة الشور عندما أطاحوا بما تحمله الجماعات التكفيرية من مشاريع عدائية لديننا الحنيف أبضاً فقد وضعوا النقاط على الحروف من خلال ما قدموه من مناهج جديدة تلبي متطلبات كل الباحثين و المثقفين في التصدي الصحيح و بكل حزم و شجاعة لرد شبهات الأدعياء و إماطة اللثام عن حجم الضحالة العلمية التي هم فيها و خفة عقولهم وهذا بحد ذاته مفخرة لكل المسلمين.

الواجب علينا لنكون خير سلف لخير خلف

فحريٌ بنا أن نكون خير آباء صالحين لخير أشبال قادة المستقبل القادم عبر غرس قيم التقوى و الإيمان فيهم و تنشأتهم على أسس و مقومات التربية القويمة التي أرسى دعائمها نبينا الكريم – صلى الله عليه و آله و سلم – لنكون المصداق الحقيقي و العنوان الصادق لقولهم خير سلف لخير خلف.

https://www.youtube.com/watch?v=BoaRt-coefM&feature=youtu.be&fbclid=IwAR3ZEv57m6xFiWO9VHydOg4JYQSuumRdqKhK9n2BkMrvd6S8ShkClxZp_Hk

فيديو مقال أشبال الشور رُسُل التقوى و الوسطية و الأخلاق الحميدة