الرئيسية / خواطر / #ليبيا #بداية_ملهمة_لنهاية_مأساة

#ليبيا #بداية_ملهمة_لنهاية_مأساة

كما عودتكم أصدقائي نهاية كل عام، أسطر وألقن قلمي بملخص عام في عدة أسطر منها الواقعي، ومنها الخيالي، ومنها مانتمنى فأتمنى لكم قراءة موفقة…
الرجاء أقرأها بقلبك لا بلسانك:

بداية…

السلام علي كل الذين ألتفتوا ولم يجدو يدا تلوح لهم ، واقع اصبح ك بقعة ضوء في قلب الظلمة تلك هيا بعض الأحلام البسيطة لوطن غارق بالموت لو أنك بذرت في سمائه نجوم لأنبتت لك مشانق ، عام ابتدء بمزيد من الحزن واﻷسى ننعي…!

الواقع الذي تحياه ليبيا

توسطته همجية حروب ، افك ، طلاسم ، شياطين ، قتل ، عنف ، خطف ، سرقة ، حرابة ، تقاعس ، جهل ، موت ، كل ماذكر سابقا لم يجازي وصف ماحصل في بلدي من افعال شيطانية يستحي منها القاصي والداني ، سمعة شوهت حيث أصبح الداخل مفقود والخارج منها مولود نعم بأيادي ليبية مزق النسيج الأجتماعي ، الوطني ، اﻷسلامي ، ما ارتكبنا وما اصابنا ومالذي دهانا أسئلة جما تطرح نفسها فهل من مجيب؟؟

ها نحن من جديد وها هيا الثامنة عشر من اﻷلفية الثانية تلوح مودعة كالتي سبقتها لربما كانت اسوء من سابقتها لكن لكل منها الحسنة والسيئة أجل خسرنا وربحنا ، فقدنا وكسبنا ، تعبنا واسترحنا فيها…
وداعها هذه المرة اقسى من سابقاتها وداع للهوية العربية فقدنا احد شعائر الهوية اﻷسلامية وبوداعها نرفق دعوة للقدير ان تكون اخر مانفقد.

ليس من السهل ان نكسر اسلوب حياتنا ، واقعنا ، امتنا فجأة لكن سننسى وعلينا أن ننسى ، سنشتاق لتلك اللحضات الجميلة والتي جمعتنا بي أناس لربما هيا ماجعلني أكتب

فرصة ذهبية تلوح في الأفق (الأمل)

رغم التعب رغم ، الألم ، رغم الوجع ، رغم كل ما مررنا به إلا اننا محزونون لفراقها، وأنتضارنا للفرج بشغف، ألا أننا نقول ثريتي هنالك ضحكات لم نطلقها ، أحلام لم تتحقق ، كرب لم ينتهي ، فرحة لم تكتمل ، فرج لم يأتي . . . .

اصدقائي صحيح أن مشاعر الحزن و الفرح تختلط بوداع هذا العام وأنتهائه لكن هنالك فرصة ذهبية تلوح في اﻷفق لشحن الروح وتجميع الطاقة والعودة بحماس أكثر لبدل جهد أكبر فالعطاء وأصرار أكثر علي النجاح ، فالبدايات أخت النهايات واﻷيام كحلقات متصلة للوصول لسلم النجاح والتقدم ، اللهم إنا نستودعك عاما قد مضى ونستأمنك علي عام قادم فأكتب لنا فيه ماتكتب وماخاب رجاءنا بك ….

ختاما…

هذه النهايات لاتصنع ولا يخطط لها ، بل تصنعها الشعوب في حالة سكر ، همجية ، وأن دل يدل علي نتاج جهل مقيت ، دفين ، كما فعل بموسيليني وتشاشسكو ، وكثير من الشعوب غيرنا تكون في تلك اللحضات كالأطفال لايسأل عن أفعالها ، ونسينا سنن الله في أرضه والتي لامناص للفرار منها.

#إهداء ..
إلي والدي وأهلي و كل اصدقائي ، زملائي
فكل عام وأنتم بأتم الصحة

فيديو مقال #ليبيا #بداية_ملهمة_لنهاية_مأساة

أضف تعليقك هنا