الرئيسية / اقتصاد / دور علامتك التِّجاريَّة في الترويج لك

دور علامتك التِّجاريَّة في الترويج لك

العلامة التجارية

العلامة التِّجاريَّة بمثابة اتفاق بين الشركة والعملاء، ووعود من الشركة لتقديم أفضل المُنْتَجَات وعلى الشركة الالتزام بتنفيذ وعودها، وتلبية ما يتوقع العملاء منها، وبالتالي هي الصورة الأولى التي يراها الجمهور؛ ففي البداية المُنْتَج يتمثّل بعلامته التِّجاريَّة المقدَّمَة.

لذلك نستنتج أنها تلعب دوراً كبيراً في الترويج للمنتج، سواء في بداية انطلاقه أو عندما يكون لنفسه مكانة في السوق؛ فالترويج للمنتج عليه أن يتَّسم بالاستمراريَّة والتجديد، وأكبر مثال على ذلك: شركتا بيبسي وكوكا كولا؛ فعلى الرغم من تحقيق نسبة مبيعات كبيرة في معظم الدول إلاَّ أنها لا تتوقف عن تقديم الإعلانات، وبذل تكاليف عالية باستمرار.

مميزات العلامة التجارية

وبالتالي فالعلامة التِّجاريَّة تتمتَّع بفوائد كبيرة نظراً لما تَتَمَيَّز به من مُمَيِّزَات مُتَعَدِّدَة:

  1. (قوة الجذب البصريَّة): على الرغم من أنها أصل من أصول الشركة غير الملموسة إلا أنه يمكن رؤيتها بالعين المجردة؛ لذلك ومن خلال دراسة تأثير الألوان والأشكال على عقلية الإنسان نستطيع تصميم علامات تجارية جذابة.
  2. (القيمة): الوصول إلى المستخدمين على المستوى الفكري؛ من خلال المؤثرات الإعلانية المجدية التي تثبت قيمة الخدمات التي نقدِّمها؛ فمن خلال العلامة التِّجاريَّة نستطيع لَمْس القيمة الإضافيَّة التي نحصل عليها من خلال اقتنائنا للمُنْتَج.
  3. (العاطفة): تكوين مشاعر وانطباعات ورغبات مُعيَّنَة لدى المستخدمين فلا أقوى من تداول مُنْتَج أحبَّه الجمهور.

لذا بات اليوم الترويج للشركة ومنتجاتها وخدماتها يتم من خلال العلامة التِّجاريَّة؛ فهي اليوم وسيلة من وسائل نجاح الترويج، بل قد باتت العلامة اليوم أيقونة الترويج، وأكثر القطاعات تأثُّراً بذلك قطاع التكنولوجيا؛ بحيث يُخْلِص الزبون للمنتجات، ويتبنَّى الجديد منها بشكل أسرع وأسهل، ويعود السبب في ذلك إلى موثوقيَّة المُنْتَج المروَّج لها؛ من خلال علامته التِّجاريَّة.

بناء العلامة التجارية

وبناء علامة تجارية هي عمليَّة شاملة تكاد تُغطِّي كافَّة أقسام مشروعك، وقد حظيت هذه الفكرة بالكثير من البحث والدراسة؛ لكن بعيداً عن التوجُّهات السائدة، هناك اتجاهات جديدة اليوم تحدث فروقاً كبيرة.

بعض العناصر الأولية لبناء العلامة التِّجاريَّة

  1. (التمثيل): ما الذي تُمثله شركتك، أو منتجاتك، أو الخدمة التي تقدِّمها؟ من أنت؟ ما هي قيمك؟ هل القصة التي ستطرحها مقنعة ومتميِّزَة تجذب اهتمام الجمهور؟ هل مُنْتَجك سيجذب الشريحة المستهدفة.
  2. (تقديم خدمة أو مُنْتَج مفيد وجيِّد): عنصر التسويق الأهم الذي تعتمد عليه يتمثَّل في جودة المنتجات أو الخدمات التي تقدِّمها بالفعل، وما المطلوب لتحسينها؟ فالنجاح المحقَّق هو تلبية تفضيلات الناس، أو خلق حاجة لمُنْتَج معيَّن والطلب عليه.
  3. (الجمهور): هم الوسيلة الأهم للانتشار، ولذلك ما تريد إيصاله للعامة، دع جمهورك يتحدث عنك، وظيفتك تكمن في جذب الجمهور وكسب ولائهم كما يجب الاستعانة بهم لتصميم العلامة، فكلما كانت الشركة تمتلك المرونة في اقتباس الأفكار من الجمهور كلما كان أقرب إلى النجاح.
  4. (المرونة وسرعة التحرُّك والتطوُّر المستمر): اجعل الانفتاح في الشركة شعاراً تتخذه لها يجعل منها رائدة في عالم السوق، فلا شيء بقي كما هو فما بالنا في الوقت الحالي والعالم يشهد تغيرات نوعيَّة.

الترويج من خلال العلامة التِّجاريَّة

ليس هناك أسلوب موحَّد أو استراتيجيَّة جامعة للترويج لكلِّ العلامات التِّجاريَّة. وتُعتَبر استراتيجيَّة الترويج باستخدام العلامة التِّجاريَّة جزءاً من خُطَّة التسويق التي تعتمدها لتسويق شركتك أو مُنْتَجك أو الخدمة التي تقدِّمها. وتُعتَبَر الأساليب التالية مناهج شائعة في هذا المجال ومنها:

  • الإعلانات التقليديَّة (التقنيات الاعتياديَّة، أو عبر الإنترنت (التفعيل في محركات البحث)، أو الترويج التفريعي، أو الترويج عبر المواد المطبوعة.
  • آراء الجمهور: وهذا يعني آراءهم حول المُنْتَج قد تكون أكثر الطرق فاعليَّة، كما أنها سلاح ذو حدَّيْن، الصورة التي يأخذها العميل عن شركتك أو مُنْتَجك سينقلها إلى عملاء آخرين إيجاباً أو سلباً، لذلك عليك الاهتمام بالداخلين إلى شركتك.
  • العلاقات العامَّة: لا شكَّ أن تكوين شبكة علاقات كبيرة ومتنوِّعَة ستساعد كثيراً في انتشارك، وخاصَّة إذا تمَّ تكوين صورة مُمَيَّزَة في عقولهم.
  • وسائل التواصل الاجتماعي والرقميّ: علينا الاستفادة من التكنولوجيا التي بين أيدينا؛ فاليوم تُقام عليها مشاريع بأكملها، وكانت الشريك الأمثل في نجاح الكثير من الشركات، لذلك عليك بتصميم علامة فريدة، كلّ ما فيها مُمَيَّز، ومعرفة تفضيلات القطاع المستهدَف والترويج لها من خلال الشبكة العنكبوتيَّة.

الاختيار الصحيح للإسلوب الناجح في الترويج

لكن هناك حدود لاستخدام هذه الخيارات؛ فهي لا تتلاءم مع كل أنواع المشاريع بنفس المستوى. وعلى سبيل المثال: (التسويق من الشركات للشركات) لا يتوافق فعليّاً مع الترويج عبر وسائل التواصل الاجتماعي. لذلك احرص على اختيار الوسيلة المناسبة لكلِّ مشروعٍ؛ لأن النجاح لا يكمن في استخدام جميع الطرق والأساليب، وإنما بالاختيار الصحيح للطريقة الجَيِّدَة.

كما أن المهمة لا تنتهي عند عمليَّة الاختيار لما هو مناسب للمشروع، بل يجب مناقشة الآليَّات المناسبة ضِمْن خطة تسويق أو ترويج تُطْلِق علامتك التِّجاريَّة. وتَسلسل الخطوات في هذه الحالة ضروري ومُهِمّ علماً بأن الكثير من المشاريع الجديدة تُغْفِل ذلك؛ فالطريق الفعَّال للنجاح هو التنظيم والتنسيق بين جميع المراحل والخطوات المتَّخَذَة.

معيار نجاح العلامة التجارية

لا شكَّ أن إحدى الوظائف الرئيسة للعلامة التِّجاريَّة هو الدور الفعَّال الذي تلعبه في الترويج للمُنْتَج فهي رسالة الشركة للجمهور المستهدَف، فعلينا أخذ مهمة تكوين علامة تجاريَّة أهميَّة كبيرة ودراسة معمَّقَة للسوق والمستهلكين على حدٍّ سواء؛ فمعيار النجاح هو قبول هذه العلامة واقتناء منتجاتها، ولو كان ذلك صعباً في المراحل الأولى، مع اعتماد المرونة الكبيرة، والاستعداد لتغيير وإضافة تعديلات عليها كلَّمَا تَطَلَّب الأمر ذلك، اصنع لنفسك هويَّة لتكن مع الأيام طريقاً يرشد الناس إليك.

فيديو مقال دور علامتك التِّجاريَّة في الترويج لك

أضف تعليقك هنا