الرئيسية / قضايا مجتمعية / حديث رجالي في يوم المرأة العالمي

حديث رجالي في يوم المرأة العالمي

بقلم: آمنة عبدالكريم

بقلم: آمنة عبدالكريم

(1) شخصية المرأة القوية

تعتز المرأة بما لديها من أنوثة ونعومة ورقة، تمامًا مثلما يعتز الرجل بما يملك من قوة وسطوة ورجولة، ولكن الثقافة الذكورية تحيزت للرجل، فأصبحت المرأة الرائعة هي المرأة التي يُقال عنها “امرأة بمائة رجل”. إن الصدق والأمانة والاجتهاد والمثابرة والطموح والانضباط كلها صفات وقيم لم تكن يوما حكرًا على الرجل، لكن ما يحدث الآن أن المرأة الناجحة باتت تمتدح بوصف ذكوري وكأنها تفوقت على نفسها وحاكت الرجال إن تميزت أو نجحت أو طمحت.

أجد أننا لدينا مشكلة حقيقية في استخدام الكلمات في غير مكانها، ولو أننا قلبنا الآية، فلن يرض أي رجل أن يقال له “أنت رجل بمائة امرأة” بل سيعتبرها إهانة وانتقاصًا من رجولته. وما لا تعرفه أيها الرجل هو أننا، نحن النساء، كذلك يحزننا أن ينتقص من أنوثتنا مدح ذكوري، وأن يشعرنا ثناؤك المتحيز بأننا مهما حققنا من نجاحات فلن نحظى بثناء يخاطبنا كنساء.

أنا أعتز بكوني امرأة تستطيع أن تكون “امرأة بمائة امرأة” إن تولت منصبا أو كُلفت بمهمة، كما أعتز بأن أكون امرأة باستطاعتها أن تختزل كل النساء في عينيك إن أنت أحببتها. إننا لو قمنا بتعزيز دور الرجل والمرأة ووظفناهما توظيفا صحيحا وأنشأنا الأجيال على مبدأ التكامل لا التفاضل بين الرجل والمرأة، أعتقد أننا سنسهم بشكل كبير في تنشئة رجال ونساء كاملين؛ رجل تكمله امرأة بألف امرأة، وامرأة يكملها رجل بألف رجل.

(2) المرأة والمجتمع

إن المجتمعات العربية في موضوع الزواج ترى بأن الرفض الذي يتعلق بالشكل يجب أن يأتي من طرف الشاب فقط، وأن الكلمة الأخيرة حول المعايير الجمالية هو أمر مرتبط بنظرة الرجل للمرأة لا العكس، ورفض المرأة يأتي عادة لأسباب تتعلق بالوضع الاجتماعي أو المادي أو الأخلاقي للرجل، وتكاد تكون شبه معدومة الحالات التي ترفض فيها المرأة الرجل لمعايير شكلية لأنه في نظر المجتمع عذر غير مقبول.

لم تتقبل المجتمعات العربية بعد أن المرأة كذلك لديها رأي “جمالي” ومعايير “شكلية” للرجل الذي ترغب بالارتباط به، وأن رفضها قد يأتي فقط بسبب هذا المعيار المكمل لصورة الرجل المثالي في تصورها. إن المطلب الجمالي لا يتعارض مع المطالب الأخرى التي ترغب أي فتاة أن تتوفر في الرجل “النموذج”، بل هو عنصر هام من هذه العناصر جميعها ويجب ألا يستهين الأهل برأي ابنتهم في هذا الجانب.. فشعور المرأة بتفوقها الجمالي أو الشكلي وعدم الكفاءة سيؤدي إلى نشوء علاقة زوجية غير صحية يقهر فيها أحد الطرفين الآخر.

(3) ابعاد المرأة عن السياسة

كان يعتبر والدي أن الحديث السياسي حديثًا رجاليًا من العيار الثقيل، وكان الفضول يقودني إلى أن أتلصص على حديث والدي الرجالي هذا مع أصدقائه من خلف الباب… فعرفت آراء والدي السياسية من خلف الباب، وعرفت حقيقة ما يدور في وطني من خلف الباب، وعرفت كل ما نحن مقبلون عليه من دمار وقهر من خلف الباب!

آآآه من باب لم أستطع أن أتجاوزه حتى بيني وبين نفسي!!

أنا أعتز بكوني امرأة تستطيع أن تكون “امرأة بمائة امرأة” إن تولت منصبا أو كُلفت بمهمة، كما أعتز بأن أكون امرأة باستطاعتها أن تختزل كل النساء في عينيك إن أنت أحببتها.

لاحظ لوحة اللفنان سيرجيفيتش سوريفليف (1836- 1901) بعنوان: “ما قبل الزفاف”، تُصوّر معاناة الفتيات اللاتي يُجبرن على الزواج غير المتكافئ.

بقلم: آمنة عبدالكريم

أضف تعليقك هنا