الرئيسية / خواطر / رزنامة

رزنامة

ذكريات مؤلمة

تلك الحارة التي تحمل له ذكرياته المؤلمة، لم يجد مكانًا غيرها بعد كل هذه السنوات.
ذهب كعادته في نهاية يومه المُرهق، جلس وحيدًا كعادته، يُحدّث نفسه قائلًا: “إلي متي؟ إلي متي سيستمر هذا الوحل الذي نركُض فيه؟”
تذكّر تلك الأيام التي عاني فيها منذ سنوات، لم يتخيّل أنّه سيعود بما هو أثقل، ظنّ أن الجبال تم نسفها و لن تعود مجددًا، لم يعلم أنه كان في الطريق إلي الجبال و أن ما عاناه ما هو إلا مخاوف بسيطة في بداية صعود تلك الجبال.

الحزن والندم على الماضي

اختلطت ذكرياته بحاضره، ظلّ يُفكر أهو الندم؟، لا يعرف، كان قد ندم من فترة ليست بقليلة، و تحمّل عواقب ندمه، و لكنّه يعلم أنها في تلك المرة سيكون الألم مُضاعف.
وضع يده علي رأسه، لم يعُد يتحمّل، يسأل نفسه: “هل هذا يستحق كل هذا الحزن؟”، هو لا يعرف، يرفع رأسه إلي السماء مُناديًّا “يا رب..”، يُحرك رأسه و في داخلها تكرار الصوت بدون الإذاعة به “أنت تعلم الأمر”.
هو لم ييأس من قبل، كان الناس في غرابة شديدة من هذا الأمر، كيف تُسد كل الطرق في وجهه و مازال بهذا الصمود؟، لكنهم لم يكونوا يعلموا شيئًا عن إيمانه الداخلي، إيمانه بربّه و بقوة نفسه.
لكنّه تلك المرة و بعد العودة لذلك المكان، ينظر إلي نفسه، ولا يعلم هل هذا هو اليأس و النهاية؟، أم أنها جبلٌ يجب أن يتخطاه ليري ما وراءه.
تذكّر ذلك الموعد في الصباح الباكر، و هرول إلي منزله البسيط، اشتري سجائره، و أشعل أولها في الطريق.

فيديو مقال رزنامة

أضف تعليقك هنا