الرئيسية / خواطر / وسقط النيزك يا بهية..!

وسقط النيزك يا بهية..!

الأمل والخيبة

للأمل وجه منافق..أيعلم الأمل شعور الخيبة يا بهية؟

عشرة أعوام .. أحاول ..

عشرة أعوام .. وصوتك يتأرجح في رأسي قائلا:

“كُنْ نيزكاً”

عشرة أعوام.. أقف على أرض محرمة.. يحرّم فيها الجلوس .. لا استند على خشبة او حلم ..

وأتحرك يا بهية.. أتحرك.. أتحرك..

“إذ الحركة أبداً .. إنما تكون من الأقوى ”

أليس كذلك؟

عشرة أعوام.. وأنا صاحب الحركة الأولى والأخيرة.. وما زال صوتك يتأرجح في رأسي قائلا :

“كن نيزكاً”

عشرة أعوام يا بهية.. وأنا أتمسك بكم سترتي كلما شعرت بالخوف ..أحاول ابتلاع أنفاسي كي لا ألفت الانتباه..!

عشرة أعوام ..و الخوف عار .. والحب عار.. و القلق عار.. و التنهد عار..

إن النيازك لا تستريح.. أليس كذلك؟

واليوم.. سقط النيزك يا بهية ..!

أجل..

سقط النيزك يا بهية ..

قولي لهم.. أن النيزك لم يسقط سهواً .. (صدقيني : لم أسقط سهوا..)

بل أخبريهم أنني سيد السقوط الحر.. سقطت بكل ما تحتويه كلمة الحر من أشكال و معانٍ..

بكل ما أوتيت من قوة.. يا بهية..

ارفعي صوتك واصرخي:

“سقط النيزك يا معشر المجرة..”

ولا تسقط النيازك سهواً.. أبداً..

وإن سألوا لماذا ؟

أجيبيهم:

عشرة أعوام.. وأنا أحسد شجرة المنعطف التي مالت على الجدار..

لماذا يتوجب علينا أن نكون اقوياء دائما يا بهية ؟

كن نيزكاً.. قُلتِ..

واليوم أنا أقول..

عشرة أعوام..مضت.. وسقط النيزك يا بهية ..

فيديو مقال وسقط النيزك يا بهية..!

أضف تعليقك هنا