الرئيسية / سياسة وفكر / لمن حكم مصر؟!

لمن حكم مصر؟!

مصر بلد منذ فجر التاريخ، صاحبت حضارات و علوم و جيوش وحروب عبر مراسل التاريخ.

موقع مصر المهم 

تتميز مصر بموقعها الجغرافي و الاستراتيجي و علاقتها الجديده بدول الجوار، و يعتبرها العرب و الأفارقة بأنها الاخت الكبيره و يعتبرها الغرب انها القوي السياسيه المسيطرة على العرب، ومنذ فجر التاريخ و يحكم مصر رجال جيش أقوياء.

حكم مصر 

أما في العصر الحديث يوجد ثلاث خيارات مختلفة لحكم مصر.

  1. حكم مدني من خلال الاحزاب السياسية.

  2. حكم ديني من خلال الجماعات الإسلامية.

  3. حكم عسكري من خلال جنرالات الجيش المصري.

الحكم المدني

هو مجموعه من الأحزاب السياسية المختلفة تقوم بترشيح افضلهم أو أكثرهم شهره لتنفيذ سياسات حكم معينه يؤمنون بها من خلال شعارات حريه و عدالة اجتماعية و خلافه و في العادة يلتف حولهم شباب الجامعات ايمانا منهم بدعم الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية.

الحكم الديني

ينقسم بين أحزاب دينية مختلفه و أشهرهم السلفيين و الاخوان ، وهم جماعات إسلامية تؤمن بمبايعه رجل واحد من خلالهم و يكون ولاءه الأول و الأخير لمرشد الجماعه ليس للشعب او الوطن وهم عادتا لا يعترفون بدول و لا بحدود و معروف عنهم ايضا منذ نشأتهم بأنهم يقبلون بالتنازل عن اي شي مقابل وصولهم للحكم حتي وان كان الوطن الذي نعيش فيه.

الحكم العسكر

فهو يتولي كلا منهم على حسب الوضع الراهن في البلاد سواء كان نائب رئيس او يقوم بترشيح نفسه من خلال دعم كبير من مؤسسات الدولة عامه و دعم خاص من القوات المسلحة المصرية.

أهداف كل حكم 

في الواقع كلا منهم له أهدافه و سياساته المختلفة ولا يجتمعون على رأي واحد، وكلا منهم له قناعاته السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

من هو الأفضل لحكم مصر ؟

يصعب على الشخص المدني فهم الحياة السياسية و العسكرية، فهم أشخاص لا يعلمون قوة و تعداد القوات و الاسلحه لدي مصر و بالتالي لا يعرفون قوة و إمكانيات العدو، و من السهل أن يصبحوا جواسيس على العرب و من السهل أيضا أن يعملوا لصالح جهات أجنبية لها اجندات خاصه يريدون تحقيقها في محيطنا العربي و الافريقي، و من السهل الضغط عليهم و اجبارهم علي التنازل عن اي شيء في الدولة.

الجماعات الإسلامية

الجماعات الإسلامية أو بالأحرى تجار الدين، هم مجموعات لا تسعي للحوار هم ياخذون التعليمات من المرشد العام و يسعون لفرض سيطرتهم بالقوي و يستقتبون الفقراء و الغير متعلمين للسيطرة على عقولهم، و هم أنفسهم علي استعداد للتحالف مع الشيطان للوصول للحكم و لا يهمهم الوحده الوطنيه و لا حريه الصحافه و لا المساواة و لا يقتنعون بالديمقراطية وحقوق الإنسان ، و يريدون تطبيق شرع الله و التطبيع مع إسرائيل فهم هدفهم الاول و الاخير مصلحتهم الشخصية فقط لا غير.

الحكم العسكري

أما الحكم العسكري هو حكم عن طريق القائد الأعلى للقوات المسلحة و يكون رجل له خبرات وتجارب في شتي المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية و الحربية و المخابراتية ، وهو ايضا يعرف ما لا يعرفه احد عن قواته المسلحة وعن قدرتها و المعدات القتالية التي تمتلكها ، و يكون رجل عسكري من المقام الأول يهابه الجميع ولا يستطيع أي رئس دولي اخري أن يجبره او يقوم بتجنيده و يعرف نقاط قوة و ضعف العدو ، فهو الأصلح لقادة الوطن في الوقت الحالي.

فيديو مقال لمن حكم مصر؟!