الرئيسية / علم نفس / إيجابيات العزلة

إيجابيات العزلة

بقلم: فيصل عبدالرحمن الكعسي

أنواع العزلة

عندما يخطر على  بالك في كثير من الاحيان كلمة ((عزلة))  في الأغلب سوف يتجه تفكيرنا للعزلة السيئة فالعزلة في منظوري نوعان عزلة سيئة وعزلة ايجابية .

عزلة سيئة

العزلة السيئة: هي المتعارف عليها في أوساط مجتمعاتنا، وهي نتيجة لظروف تحدث للإنسان تجبره  على الانطواء عن من حوله  بشكل تام، أو تضييق دائرة من يحيط به من أشخاص في حياته اليومية، وهي ليست اختيارية بل جبرية.

أسبابها

وأسباب هذا النوع من العزلة أما نتيجة أفكار يتلقاه الإنسان من أشخاص مؤثرين يحيطون به، أو نتيجة ظروف سيئة حدثت له في  حياته أثرت عليه سلبا وأجبرته على العزلة، أو أنه مجبر على ذلك أي أفضل خيار له هو العزلة.

وغالبا ماتجد أن من يصاب بهذا النوع من العزلة ذو فكر متشائم، وهمة منخفضه وذلك يعود لأسباب وظروف نفسية حدثت له، أو أنه شخص تبعي في أفكاره و اعتقاداته لايستطيع حتى أن يكون رأي معين في أي موضوع إذ أنه ينتظر من ينوب عنه في ذلك.

أو أنه مجبر على ذلك، وأن العزلة هي أفضل خياراته المتاحة لكونه يعيش في دائرة اجتماعية سيئة  لاتسمح له بأن يكون أي شيء جيد باختصار أًصحاب هذا النوع من العزلة: إما اشخاص تعرضو لصدمات في حياتهم، أو مجبرين على ذلك أو  مرضا نفسيين، وفي الأغلب  لايخرجون عن هذه الأصناف الأربعة.

عزلة إيجابية

ولكن ماساتحدث عنه هنا العزلة الايجابية: وهذا النوع من العزلة يعتبر نوع من الرياضات الذهنية المفيدة، والعزلة الايجيابية عزلة اختيارية وليست دائمة إنما تكون مؤقته أي تكون في أوقات يحددها المرء لنفسة، وهي شحنة ايجابية للنفس البشرية اذ أن صاحبها يخرج منها بهمة عالية وأفكار نقية وقبل ذلك مراجعة دقيقه لما فعل وما سوف يفعل.

من هم أصحاب العزلة الإيجابية؟ وماهي صفاتهم؟

الجميع يحتاج لأن يعتزل بنفسه عن من حوله فلو تفكرنا قليلا لوجدنا أن الأشخاص الناجحون دائماً ما تجد أن لهم أوقات محددة يعتزلون فيها عن من حولهم. فالعالِم  يعزل  نفسه عن  من حوله عندما يريد التفكير في مسألة معينه، والكاتب الجيد لايستطيع أن يكتب في أجواء مزعجة، والقائد لايستطيع أن يخطط إلا في عزلة، ورجل الأعمال الناجح يحتاج دائما إلا أن يعتزل بنفسه إما في منتجع سياحي أو جزيرة هادئة وجميلة وإلخ ،،،،،

وهناك شيء اخر مرتبط بالعزلة الايجابية وهو: الهدوء فلايمكن أن تكون في عزلة من دون هدوء فالهدوء مهم جدا الهدوء المادي والهدوء النفسي ((السكينة))، و بطبيعة الحال ليس بمقدور أي شخص أن يكون في كل حال دائم السكينة من الداخل ولكن عليه أن يحاول ذلك ما أستطاع.

رسولنا الكريم كان يعتزل نفسه في غار حراء

ولو تفكرنا قليلا كمسلمين في تاريخنا  الإسلامي، وفي سيرة رسولنا الكريم  صلى الله  عليه وسلم  لوجدنا أن  الرسول الكريم كان يعتزل بغار حراء للتفكر في الكون، وفي خلق الله في كل سنة من شهر رمضان قبل نزول الوحي عليه السلام.

اذ أن العزلة الايجابية عادة مفيدة للإنسان وغالبا ماتعود على الإنسان بفائدة بإختصار العزلة الايجابية حل لكثير من المشاكل بل وطريقة جيدة ليكتشف الإنسان نفسه، وينجز من حوله.

بقلم: فيصل عبدالرحمن الكعسي

فيديو مقال إيجابيات العزلة