الرئيسية / قضايا أسرية / عمرك هو عمر ما تعلمت وما علمتي

عمرك هو عمر ما تعلمت وما علمتي

  بقلم: د/سميره محمد علي

عزيزتي المرأة لك من كل الناس الإحترام والتقدير، سأكتب دوماً حتي تقرأ كل إمراة ،لعل كلامي يكون وازعاً قوياً لإرثاء ثقتك بنفسك . ولتكوني أقوي وأثبت وأقدر.

سبب تحفظ الأنثي لعمرها 

عزيزتي الأنثي كم يزعجك إذا سألك أحداً عن عمرك ؟ لماذا يزعجك ويضايقك هذا السؤال ؟ لم لم تفكري مليا في انه يزيدك فخر وقوة ؟ كم من كبار في السن هرموا دون ان يستفيدوا أو يفيدوا احدا ؟ كم من صغار في السن قدموا للبشرية أفضل ما يمكن من اختراعات وابتكرارات؟
بلي ، عزيزتي إنه ليس بالعمر .لا يقاس أبداً بكم عمرك ،يقاس بما تعلمت وعلمت. 

حب الأنثي لشكلها وجسمها 

عزيزتي الأنثي إن حبك لشكلك وجسمك وعمرك وتقبلك لهم هو اجمل شيء . فعندما يسألك أحداً كم عمرك ،أجيبي بكل ثقة عن عمرك، ولكن اغتنمي صغرك وتعلمي وأنجزي وأبدعي حتي تحسي بلذة الشعور الذي اقصده. 

إن كل إمراة عليها عبيء كبير من الإهتمام بأطفالها وزوجها وأولادها ،حيث يعتبر هذا هو الدور الأهم والأسمي من وجهه نظري . كما أن لها نصيب من الإهتمام بنفسها وتطورها وممارسة العمل الذي تحبه ، تستطيع كل سيده القيام بما لا يستطيع الرجال القيام به. 

تفوق الأمهات العاملات في حياتهم 

فكم من نساء اعرفهم شخصياً مثالاً ناجحاً يحتذي به هناك المهندسة ناجحة التي أدت واجبها من تعليم اولادها وتقدم في وظيفتها وكان زوجها طبيب ناجح . وهناك المعلمة وزوجها المهندس وأطفالهم المتفوقين ذوي الأخلاق الفاضلة .فالنجاح في حياة المرأة حقيقة لابد أن يقدرها كل من يعرفها ، فكوني هذا المثال فهو ليس المثال الوحيد ولكن هناك الكثير والكثير.
يعجبني تشبيه زوجي يقول أنتي دينامو البيت . فما من أسرة سعيدة ورجل ناجح وأطفال متفوقين الا من وراء امرأة عظيمة أفنت حياتها من اجلهم . 

نصائح لكل إمرأة

عزيزتي القارئة تستطيعين أن تعملي ما تحبي وتكوني أسرة سعيده وتهمتين بصحتك وذلك بالاستعانة بالله عزوجل وقليل من تنظيم الوقت.
أما بالنسبة لثقافتك وتعلمك ستفيدك كثيراً في اختيار الطعام الصحي ، الذي بدوره ينعكس علي حياة عائلتك.
وممارستك للرياضة سينعكس علي صحتك وجمالك والمواظبة علي الفحوصات الدورية الذي سيعكس ثقافتك ، فهي لها الدور في الكشف المبكر عن أي مرض أو أي خطر.
إجعلي عنوانك الحمد لله والاستعانة به في كل شيء في حياتك .

بقلم: د/سميره محمد علي

أضف تعليقك هنا