الرئيسية / إسلام / ليس في رمضان فقط

ليس في رمضان فقط

هل هلالك يا رمضان وهلّت معه الروحانية والسكينة في نفس كل مسلم، كعادتنا نترقّب دخول رمضان بكل شغف وحُب ونبدأ نعيش تفاصيله الرائعة برفقة الأهل والأحباب ولكن!

سر الإيمان في رمضان 

السؤال: ما سر الإيمان الزائد الذي يغشى نفوس الناس وكأنهم لا يعرفون الإسلام إلا في رمضان؟! لماذا لا نكون أناس تُقدّر الإسلام وشعائره على الدوام وليس في شهرٍ مُخصّص في السنة! حسناً سيأتي جاهل مُندفع ويقول بأنني أُحرّض الناس على أن يكون رمضان كغيره من الشهور الأخرى. توقّف قليلاً ولا “تدرعم” رُغم أنني لست مُجبر على إيضاح كلامي لأنه يكفيني أن أعي ما أقول ولست مسؤول عمّا تفهم أنت ولكن هذه المرة سأقوم بتفصيل كلامي.

شهر رمضان مختلف عند المسلمين 

بالطبع رمضان شهر مُختلف للمسلمين ويكون فيه تقديس للمشاعر وروحانية أكثر ولكن البعض حقّاً لا يعرف الإسلام إلا في رمضان! فنجده لا يصلّي ولا يصوم ولا يتصدّق أحدا عشر شهراً هذا غير القرآن الكريم المهجور الذي تعلوه طبقات من الغبار ثم يأتي في شهرٍ واحدٍ يُخلص لله بكل ما يملك من قوة ويصوم ويرتاد المسجد ويتصدّق حتى يكاد أن يتجرّد من ثيابه وبحلول اليوم الثلاثون لرمضان “رجعت حليمة لعادتها القديمة!” عجبي!

رمضان شهر الخير والبركة 

من هذا المكان أقول لك الشعائر الدينية ليست في رمضان فقط! فنحن مسلمين على الفطرة وإلى أن نموت ونُمارس عاداتنا الدينية على مدار العام وليس في رمضان فقط! بل في رمضان نقوم “بمضاعفتها” حتى ننال على رزق وبركة في أعمالنا وأعمارنا بشكلٍ أكثر بما أنه شهر الخير والبركة والإحسان؛ فعبادة الله تتسم بالاستمرارية والمداومة عليها في جميع الأحوال وليست موسمية فقط.

فيا عزيزي الفاضل لا تكن ممن يخدع نفسه بالعبادة الموسمية بل كُن من أصحاب العبادة الاستمرارية قال تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) فالأصل في حياتنا كمسلمين عبادة الله عز وجل على الدوام وليس في شهرٍ واحدٍ فقط، فإن كنت ممن تحدثت عنهم فاعزم على أن تكون عبادتك لله سائر شهور السنة بدءاً من رمضان هذا لعل الله ينوّر قلبك ويثبّتك على ما أنت عليه وعلى نياتكم ترزقون.

فيديو مقال ليس في رمضان فقط