الرئيسية / سياسة وفكر / استهداف الأمن الغذائي إرهاب من نوع آخر صنع بأيدي عراقية

استهداف الأمن الغذائي إرهاب من نوع آخر صنع بأيدي عراقية

الإرهاب الاقتصادي الذي يمارس في العراق

في الفترات الماضية شاهدنا إرهاباً اقتصاديا جديداً في العراق هدد الثروة السمكية وقبلها الطيور واليوم اشتعال  حرائق،  بنفس الوقت استهدفت الاف الدونمات لزراعة الحنطة والشعيرفي عددمن محافظات العراق ولم تتمكن السلطات العراقية من معرفة المنفذين لغايةالان تلتهم النيران مئات والاف دونمات الأراضي الزراعية في كل من محافظات صلاح الدين ونينوى وديالى وكركوك بالوقت الذي كان المزارعون مستعدين لموسم الحصاد.

لقد تم نشر مقاطع فيديو وصور ينشرها ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي وان السنة لهب النار والدخان من حقول كل من ديالى وصَلاح الدين ويحاول المزارعون إطفاءهامن دون جدوى وفي توقعات لوزارة الزراعة العراقية  أن يشهد هذا الموسم الزراعي الحالي وصول العراق لمرحلة الاكتفاء الذاتي من محصول الحنطة للمرة الأولى منذ عقود وذلك بعد تساقط كميات غزيرة من الأمطار ساهمت هذه الامطار في ازديادمساحة الأراضي المزروعة. الجميع يعرف ومتأكد من أن الحرائق التي اندلعت وتندلع يومياً هي ممنهجة ومخطط لها بامتياز من احد الجهات المتنفذة وتستهدف هذه الحرائق ثروة العراق  الوطنية.

وتشير إلى أن تحقيقاتها مستمرة للكشف عن الايدي الخفية التي تقف وراءها وسيبقى الفاعل مجهولا كغيرها من قضايا الفساد المالي والاداري  التي اجرمت بحق العراق واهل العراق، قدرنا ان نعيش في بلد تحكمه حكومةداخلهاحكومات مصغرة واحزاب متناحرة ان تصالحت تلك الاحزاب فيما بينها سرقتنا وان تخاصمت قتلتنا ماهو الذنب الذي اقترفه المواطن العراقي في بلد منذ ان ولدفي العراق وخير هذا البلد لغيره ماذنب المواطن ان يمشي فوق آبار النفط وهوجائع وعاطل عن العمل ماهوذنب المواطن ان يعيش في بلد فيها نهرين خالدين ويعاني من شحةالمياه ناهيك عن الكهرباء والخدمات الصحية والتربية والتعليم الذي تراجع مستواه واصبح الجهل يسود البلاد لقدغرق العراق بالفساد المالي والاداري ابتداء من اعلى هرم السلطة ولغاية اصغر موظف في الحكومةعقودالفساداليتعقدعلى مرأى ومسمع الحكومة والجهات الرقابيةبجميع الوزارات ويومياًنسمع عن فضيحة تهزعرش العراق المتآكل.

الفساد يعم أرجاء الدولة العراقية

لكن ما النتيجة شكلنا لجنة حققنا بالموضوع اتخذنا الاجراءات ولكن كله حبر على ورق عزيزي القاريء مع نفسك فكربصوت عال كم متهم بقضايا الفساد اليوم وزنها كالجبال ومبالغها تعاد لميزانية دول قد مر اسمهم مرور الكرام وهو الان يتمتع بأموال الشعب في  احد الولايات او في الخليج مئات الاشخاص بل الادهى والامر نراهم مجدداً في الحكومة. رحمة الله عليك يا هيكل عندما قلت ان العراق عبارة عن بنك استولى عليه اللصوص والمجرمون الذين  ليس لهم علاقة بالسلطة.

لا أريد من كلامي هذا أن أمجد نظاما  أو غيره لكن هذا الحق أن العراق لن يتقدم خطوة واحدة نحو الأمام. السؤال الذي يراودني دوما هل نحن بحاجة الى حكومة نزيهة؟ ام الى شعب نزيه؟ العصابة المنظمة التي تحرق الحنطه بالعراق هي نفس الفئة التي سممت الثروة السمكية والدواجن وهي نفسها من تسمح بدخول المخدرات الى العراق ليضمن بقاء الشعب بنوم عميق وهي نفس الفئة التي تقتل جميع المنتجات المحلية سواء زراعية ام صناعية. ان جميع ما يحدث اليوم هو استنزاف للموارد بجميع اشكاله سنواصل المعاناة التي سنورثها لابنائنا واحفادنا عبر العصور.

فيديو مقال استهداف الأمن الغذائي إرهاب من نوع آخر صنع بأيدي عراقية

 

أضف تعليقك هنا