الرئيسية / سياسة وفكر / ربّنا أخذل من اغتال السنابل – #شعر_حر #تونس

ربّنا أخذل من اغتال السنابل – #شعر_حر #تونس

لله المشتكى

الشكوى لغير الله مذلّة و ذلّ
و الشكوى للجليل من الفئة الباغية حلال
ربنا أخذل من اغتال السنابل 
و اجعله كالعصف و الحصيد المأكول
في قلوبهم على قوت الشعب غلّ

الإنتقام

فزادهم المتعال غلّ على غلّ
و هيبة الدولة لن تهاب من الكل
الا بالانتقام ممن يخربون بيوتهم بأيديهم و حالهم كحال
من نقضت صوفها بعد الغزل

رؤوس السنابل تحرق

فالويل لمن أحرق الحنطة على رؤوس السنابل
ما فعله المجرم بخبزنا إهانة للحرائر و الرجال و الأطفال
و كل مضرة لن تقبل من عقلاء الوطن الجميل
فقوتنا في العرف التونسي يقبّل
الضرر بقوت حياتنا من الجهّال بمثابة القتل

العذاب للمجرمين

ما جزاء من أراد بنا سوءا الا ان يعذّب و يبهذل
او يسجن بجريمة الاغتيال
و حاله في الجريمة كحال
من تستّر و تكتّم و خذل
فلا خير في من اغتال بالحرق السنابل
و لا خير في الخائن بالفعل
و لم يفعل الصهيوني كمثله من ال إسرائيل

التواصل في النضال 

ربنا أشعل أفئدة من خذل الزرع و الحرث و السنابل
و احرق كبده كما احترقت عواطف حمزة الجليل
تبّا للهامل المتغوّل على قوت هذا الجيل
و رسالتي ليوسف المناضل ان رغب في التواصل مع النضال
محاربة كلّ من أحرق المأكول

الباطل ومن يسعى للفوضى

ومن نهب المال العامّ بالباطل و من يسعى للفوضى بين الأحزاب السياسية برغبة التأجيل
و تشديد العقاب بالقانون العادل و اللاعّادل
على من شجع الإرهاب الغذائي و تكتّم على الانذال
ربّنا اقطع دابرهم و نسلهم المتناسل
بحقّ كرامات ذي الكفل و يحيي الشهيد بجزّ العنق و القتل
و خلاصة القول للعاقل و المختبل
حرق الرزق و نهب المأكول
و التغوّل على دولة الاستقلال
إهانة للشعب و للأجيال

أين الرجال؟

وأقول بمثابة الخيانة العظمى فأين الرجال ؟؟
و لن أستغرب من الانذال خيانة الوطن و رموزه الاجلاّء و الافاضل
كالناجح و الفاشل
اليس القتل أنفى للقتل كما قال السيد الرسول ؟

فيديو مقال ربّنا أخذل من اغتال السنابل

 

أضف تعليقك هنا