<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / إيهاب خصيب

إيهاب خصيب

صحفي من فلسطين

Snapchat ➡ ehabkhaseeb

47 يوماً وام محمد تنتظر أن تزرع القبلة الأخيرة

47 يوماً وام محمد تنتظر أن تزرع القبلة الأخيرة

دعوت له بالرحمه ولوالدته بالصبر، فإذا بي أدعو لنفسي ولفلذة كبدي، محمد كان مسالماً ومحبوباً بين الجميع، حملته على كتفي وزففته بكل حب وفرح، زغردت له في كل أرجاء القرية، عُمل لمحمد عرس لم يعمل مثله في عارورة. خبر عاجل ! في مساء السابع والعشرين من تشرين الثاني من عام …

أكمل القراءة »

محمد قلبٌ بالضفة وجسدا في الداخل المحتل !

انتظار عودة “محمد” في يوم الجمعة من شهر ديسمبر لعام 2015، كانت غيوم سوداء منتشرة في أرجاء قرية عارورة والجو شديد البرودة والرياح تتسابق في ضرب فروع الأشجار، كنت في غرفتي ادرس فإذا بصوت خالتي أم أحمد التي كانت تسكن بجوارنا تنادي بإسمي خرجت لرؤيتها، قالت: منذ الصباح وانا اتصل …

أكمل القراءة »

الإرادة هي محمد غازي

الإرادة هي محمد غازي بقلم: إيهاب خصيب

أنا الآن في السنة الدراسية الثالثة في جامعة بيرزيت، لا أحتاج لأحد في أنشطتي اليومية، أرتدي ثيابي وحدي وأصفف شعري وحدي وأتناول الطعام وحدي، وأدرس وحدي، بل أستطيع أن اقوم بكل شيء وحدي، الحياة جميلة جداً رغم كل شيء خطأ طبي حرمني من أطرافي !! بدأت القصة عند أم محمد  …

أكمل القراءة »

سرقه الموت ! – قصة علاء

ايهاب خصيب صحفي فلسطيني

نحن نعيش كما يريد القدر، وسبحان من وزع الأقدار بيننا، حياتنا قصيرة جدا، لا نعلم ما يخبئه لنا المستقبل، وسرعان ما ننسى الماضي، وقد لا نعطي اهتمام للحاضر الذي نعيشه، لو تمكنا من معرفة جزء بسيط من المستقبل لما استطعنا العيش أبدا! توفيت جدته وهي تحلم بأن تزفه بنفسها في …

أكمل القراءة »

قصة: نحن نحتاجك يا أبي!

استفقت من حلمي لأجد الإجابة

نحن نحتاجك يا أبي! الساعة الثالثة عصرا من يوم الجمعة في أحد السنوات المنسية، مطرٌ غزير يدق على النوافذ، صوت الريح يهز أبواب الغرفة بعنف، في بعض الأوقات يسرق الرعد صوت المطر، مصباح أصفر متقطع في غرفة حل الظلام عليها، خمسة أطفال يلعبون في تلك الغرفة، منهم من يشتم والآخر …

أكمل القراءة »