الرئيسية / ياسر ملكاوي

ياسر ملكاوي

ياسر ملكاوي

زوجتي من تل أبيب – الجزء الثاني والأخير

زوجتي من تل أبيب - الجزء الثاني والأخير|| بقلم: ياسر ملكاوي|| موقع مقال

قرار السفر كان ذلك الاختيار السريع للسفر يوحي أن العجلة لا تؤدي إلى نتيجة، وما إن خطوة الخطوة الأولى خارج المطار حتى رأيت واد الدموع من عينها تمطر توقفت على الجانب حيث يوجد كرسي من رخام فأمعنت النظر فيها بعد أخدت منديل مسحت به دموعها لقد قالت بنبرة ضعف ليس …

أكمل القراءة »

رسالة إلى صفية

رسالة إلى صفية || بقلم: ياسر ملكاوي|| موقع مقال

كان قد بلغت البارحة مدة ثلاثة عشرة عام وخمس شهور على أخر لقاء بيننا كنت أعد الأيام عدا يا صفية حتى أنه كان مقدس لدي حساب الشهور القمرية والشمسية وألاحظ مد الاختلاف، لقد جعلت هذه المدة مني حازما ياسرا ألاحظ وأتأمل في كل شيء قد يبدو للوهلة الأولى جميل. ملاحقة …

أكمل القراءة »

الصدفة الصافية

الصدفة الصافية. بقلم: ياسر ملكاوي || موقع مقال

لقاء صفية لم أومن أبدا أو أقدم على تصديق القولة التي مضمونها أنها الحبيب الغائب عنك سيحل في أحد أيام كانون الأول، صحيح كنت أحاول أن أعمل على أن يحصل هذا، قررت أن أتأخر للخروج فهذا أخر سبتٍ في كانون الأول، أمضيت نحو موقف الحافلة كان ذهني وأنا أنتظر الحافلة …

أكمل القراءة »

زوجتي من تل أبيب #قصة

عودة الزوج من العمل لم تصل العاشرة ليلا إلا بشق الانفس ، فبعد يوم شاق من العمل والجد جاء موعد الراحة واللقاء الاسري من تلك العبرية التي ملكت القلب بدون إستئذان ، طرقت الباب فقد نسيت مفاتح الباب فوجدتها متجملة وبأبهى العطور تعطرت ونظرتها البراقة جعلتني أدخل في سكرة غريبة …

أكمل القراءة »

الجرح العميق-قصة-الجزء الثاني الأخير

الجرح العميق-قصة-الجزء الثاني الأخير بقلم: ياسر ملكاوي

كان ذلك الصوت الشيطاني من جهة كونه وهماً, والملائكي من جهة كونه صوتها, يزاحم كل أصوات أطفال الحي وهي تلعب ، هنا ادركت أن الحب ألهاني عن احتساء قهوتي السوداء, دخلت البيت أحضر كأس قهوة سوداء حتى توالت أصوات رسائل, هرولت لأرى من المرسل لأتفاجئ بشركة الاتصالات تدعوني لشحن رصيد …

أكمل القراءة »

الجرح العميق -قصة-الجزء الأول-

الجرح العميق -قصة-الجزء الأول بقلم: ياسر ملكاوي

نفساً جديداً للحياة لم يرق لي الصمت ولا السكوت والمكوث جالساً وسط هذا الصراخ وسط هذا الكم الهائل من الكلام الذي لا فائدة منه ، كان أدنى ما يمكنني فعله هو الوقوف والنظر بدهشة وبعصبية أشد أصرخ في وجهها ثم أتراجع عن ذلك بتحسس على خديها وأن أرسم عليهما قبلة …

أكمل القراءة »