الرئيسية / قضايا مجتمعية (صفحة 60)

قضايا مجتمعية

مجتمعاتنا العربية مليئة بالجوانب الايجابية الي تحتاج المزيد من تسليط الضوء والشرح والتفعيل، كما تحتوي على جوانب تحتاج الكثير من النقد والتشريح والتحذير، وهذه مساحة حرة لكل كاتب ليشرح وجهة نظره، ويضع افكاره بما فيه خير المجتمعات في شتى المجالات. وكل مقال يعبر عن كاتبه.

زوجتك جنتك فأحسن سقايتها

زوجتك جنتك فأحسن سقايتها بقلم: أحمد الصالح

أيها الزوج جرّب في ليلة ما أن تستيقظ وزوجتك في غمرة نومها، ثم خاطب نفسك هذا الخطاب الهادئ: ـ أليست هي تلك التي غادرت بيت والدها إليك، لقد تخلّت عن غرفتها في منزل الصبا وجاءتك تقتسم معك هذا الفراش، أليست هي التي سترت شعرها بحجابها عن الناس لتنثره على مخدتها …

أكمل القراءة »

لغة الضاد وجيل الرقمنة

لغة الضاد وجيل الرقمنة بقلم: إلياس بوقرعه

اللغة من مقومات الأمم التي لا مناص من الحفاظ علیها المتأمل للعالم الیوم و مایعتریه من تغیرات و مد و جزر و تطور تكنولوجي و حضاري و امتدادات لتأثیر الشبكة العنكبوتیة و انصهار في هذا الواقع الافتراضي ،یدرك بما لا یدع مجالا للشك أننا على مشارف صراع من نوع آخر …

أكمل القراءة »

قبلة يهوذا على خد متطرف

قبلة يهوذا على خد متطرف بقلم: ديفيد الروماني حلقة

  قبلة يهوذا، القبلة التي اعطها يهوذا للمسيح عند تسليمه عند اليهود وصلبه واتفق على المسيح (عيسي ) مقابل تسلميه ببعض المال البخس . فهذا ما تفعله الدولة مع المسيحين دخل عام 2018 لا فيه خيرا ولا صلاحا لعوام الأقباط المسيحين في مصر وثلاث هجمات متطرفة ضد المسيحين أولهم عدم …

أكمل القراءة »

بين الحقيقة والخيال والشعوذة !!

كثر في الآونة الأخيرة تداول أخبار المشعوذين والدجالين والسحرة لكثرة تواجدهم بكثافة شديدة بمعظم الدول العربية تحديداً مما أدى إلى تفاقم المشكلة بشكل غير مسبوق لكثرة المترددين عليهم، حتى أصبحت هذه العناصر من المشعوذين والسحرة ينشؤون عيادات خاصة لعلاج السحر والمس .. ألخ وصار العلاج إما من خلال الهواتف أو …

أكمل القراءة »

جيل الثورة

لم يخطر لنا يوما أننا سنقوم بفعل يوصف بالمعجزة، لم نكن نعلم أن الفجر سيولد من حناجرنا نحن الذين كنا كأننا ما رأينا الصباح يوما قبل ثوراتنا، كأننا ما سمعنا أصواتنا قبل الهتاف، كنا نولد مع كل ثورة جديدة، وكل أول يوم فيها ميلاد جديد لنا، وانبعاث آخر ما شعرنا …

أكمل القراءة »

“هابي نيو يير” يا فاشل مقال #باللهجةـالمصرية

رقم 7 في 2017، أصبح رقم 8 في 2018 مع استقبالنا لعام جديد في حياتنا، ينمو بداخلنا شعور ولادة أمل جديد، نشعر من خلاله بأننا مقبلين على حياة جديدة، مليئة بالفرح، السعادة، و تحقيق الأمنيات، و نبدأ في نسيان كل الفشل الذي حققناه في السنة القديمة، و نعتبرها حياة قديمة …

أكمل القراءة »