<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / الطبيعة

الطبيعة

قَـهوتُـكِ هي الأروع!

قَـهوتُـكِ هي الأروع!

عشاق القهوة القهوة السلعة الأكثر تداولاً بين القارات بعد النفط، فما حكــايتها! في قمة الهرم نجد الإسـپـرسو فهي كما يصـفها أحدهم : الإسپرسو لإطاليا كالشمبانيا لفرنسا!، و يقول آخر من عشاقها ولهاَ Black as the devil, hot as hell, pure as an angel, sweet as love. أول جهاز لعمل الإسپرسو …

أكمل القراءة »

ماذا يحصل حين يكون الإنسان أوضح من الطبيعة؟

ماذا يحصل حين يكون الإنسان أوضح من الطبيعة؟

بقلم: ميثاق طالب كاظم الظالمي الإنسان وقوانين الطبيعة قضى الإنسان حياته وبمختلف تنوعات أجياله، خاضعا لقوانين الطبيعة تارة ومتصالحا معها تارة أخرى وخائفا منها ثالثة، والإنسان وبما يمتلكه من قوى عقلية جبارة استطاع خلال تاريخه المتعاقب أن يتعايش مع قوى الطبيعة الكبرى معايشة لا تؤذيه، أو تضره، أو تؤدي إلى فنائه …

أكمل القراءة »

على مكتب الرئيس … البحيرة تحتضر

على مكتب الرئيس ... البحيرة تحتضر. بقلم: السيد السعداوي. || موقع مقال

تدهور وضع محافظة البحيرة محافظة البحيرة هى كائن حى تشكو ظلمآ وعدوانا.. .كدر صفاؤها وأمات أحياءها من تولوا ادارتها وتم تلويث مياهها وتم تعطيل خيرها وبدل جمالها الى قبح لا يسر الناظرين الى عشوائيتها أو المارين وسط طرقتها التى تربط مدنها او احدى قراها وغدت كائنا يحتضر يطلب انقاذا فالبحيرة …

أكمل القراءة »

بلاد النهرين .. بلا نهرين!

بلاد النهرين .. بلا نهرين!

ارتباط العراق تاريخيا بدجلة والفرات  منذ البابليين، كان نهري دجلة والفرات زاخراً في العراق. حتى أصبح ثقافة شعبية، وصار المؤرخين والوُعّاظ يسمّون هذا البلد ببلاد النهرين، وما بين النهرين، أو بالمصطلح الفلسفي الأعجمي ميسوپوتاميا، أو بلاد الرافدين وما شاكل. وكان النهران يضُّخان بالمياة على مدار الساعة. يذكر بالأساطير البابلية القديمة، والتراث اليهودي …

أكمل القراءة »

ما هي الحياة ؟

ما هي الحياة ؟

هذه هي الحياة سألت نفسى ما هى الحياة      فأجبت دون مبالاة دنيا نحن فيها ســــــــــعاة      هذا السعي ما جدواه ترى أمن أجل القوت نسعى     أم أنها مباراة يصوب هذا نحو المـرمـــى      ويحرس ذاك مرماه رجل يـــــــجرى مغتنـــــما      وآخر يرفع شكواه أناس تعـــــيش فــى قــصر     وفقير لا يجد مأواه قوى يمــــشى …

أكمل القراءة »

لعبة الارتفاع

عندما كنت في السابعة كنت أراقب الأطفال من مثل عمري و هم يلعبون الكرة من شرفة بيتنا في الطابق السادس ، كنت أشاهدهم من هذا الارتفاع و هم يهرولون جميعا خلف كرة في جدية تامة .. أحدهم يسدد و أحدهم يصيح و الآخر يسب زميله في الفريق على فرصة هدف …

أكمل القراءة »