<جوجل اناليتكس>

أدب

مساحة حرة لعرض المقالات الأدبية والفنية بشكل عام، من نقد ومديح ومراجعة ودراسة مختلف اشكال الأدب العربي والغربي الحديث والقديم من الرواية والقصيدة والقصة وحتى المسرحية والفيلم والمسلسل وغيرها. فهي مساحة حرة للكتّاب لعرض إبداعاتهم وآرائهم

حاقدة الماضي – #قصة

حاقدة الماضي - #قصة بقلم: عابرة #موقع_مقال

بقلم: عابرة لحظة انتحار  لن أنسى يوما أنني فكرت بالانتحار دخلت إلى الحمام مسرعة حاملة بيدي سكينا، نعم حملتها للأعلى وكنت موشكة على قتل نفسي، كنت موشكة على أن أبقى في نظر كل الناس جبانة، ولكن لم يهمني هذا الامر نعم ثبت السكين جيدا وأنا موشكة على غرسه داخلي وأنا اردد …

أكمل القراءة »

قصة عشق أبدي

قصة عشق أبدي..لقلم:احمد سالم الغزواني...موقع مقال

قصة عشق أبدي حينما تجلس بنفسك مبتعدا عن ضوضاء الحياة الصاخب، وتنأى بوحدتك إلى تلة أو سفح جبل. سابحا مع أفكارك وخيالاتك، في جو ليل هادئ صامت بحركاته المكان. فيمر النسيم مرسلا بهدوء، بحذر ملامسا ما خلا من الجسد مكشوفا. فتسبح بخيالك، وتقطع بنظراتك الليل الغاشي، والأمد القاصي. ومن سفح …

أكمل القراءة »

قصة ( صدفة معبرة أم عابرة؟! )

قصة ( صدفة معبرة أم عابرة؟! )|| بقلم: مشاري سعد|| موقع مقال

الاستعداد للرحلة كأن اللحظات تتجه نحو نفقٍ مظلم والانتظار اشبه كموقد جمر هذا  حال (سالم) الذي يترقب اتصالاً هاتفيا من لدن رفيقيه ( فيصل و عامر ) اللذين قد اتفقا معه يوم أمسٍ في الذهاب لنزهة برية خارج منطقتهم السكنية ومن دون سابق انذار بدأ يطلق جهازه النقال نغمات تشير …

أكمل القراءة »

جريمة في الحي الإلكتروني – #قصة #لهجة_مصرية

جريمة في الحي الإلكتروني - #قصة #لهجة_مصرية....بقلم: حمادة الحسيني

بقلم: حمادة الحسيني (تافه مذنب..دنئ مشوش للافكار) – يا جماعة ونبى…ونبى +هدوء……..                       مححححححححححححححححححححكمة يافندم فى اية !! طيب حد يقولى فى اية؟ اية الناس دى والله ماعرفهم ؟  حد يرد عليا. = ماتكلمش الا لما يطلب منك الكلام والا تعرض لعقوبة تعطيل سير الجلسة, كفاية ماهو منسوب اليك, ملفك مش …

أكمل القراءة »

أيام الثلاثاء – #قصة

أيام الثلاثاء - #قصة|| بقلم: محمد شديفات|| موقع مقال

عتاب النفس ها أنا هنا أصارح، ما كان هو بي جارح. هو أو أنا اليوم طارح. هنا على قارعة الطريق، وقد باتت ملابسي كالغريق أجلس أعاتب نفسي ولو لي أن أكون لها بصافع. فما بي انعقد إذ قابلتها فيفنى كل ما في معجمي كما لو كنت بأجنبي أعجمي، هذه قصتي، …

أكمل القراءة »

رسالة رقم: 421

رسالة رقم: 421|| بقلم: محمد شديفات|| موقع مقال

ذكريات أركض. أغمضت عيني سرى دمعي من جفني. قبضت على يدي وتخيلتك تلامسينها متذكرا كيف كنت تضحكينني على نحول وطول أصابعي. تذكرت بسمتك عندما كانت وجنتاي تحمران خجلا، فتمسكين بيدي. عندها كنت تقفين على أطراف أصابعك، وتضعين كلتا يديك على خديي كي أنظر إليك وتخبرينني بأنك أحببتني كما أنا. أركض. …

أكمل القراءة »