<جوجل اناليتكس>

أدب

مساحة حرة لعرض المقالات الأدبية والفنية بشكل عام، من نقد ومديح ومراجعة ودراسة مختلف اشكال الأدب العربي والغربي الحديث والقديم من الرواية والقصيدة والقصة وحتى المسرحية والفيلم والمسلسل وغيرها. فهي مساحة حرة للكتّاب لعرض إبداعاتهم وآرائهم

بيطري يغرد

بيطري يغرد بقلم: صادق باز

غردنا باسمك يا بيطري في كل مكان وعلى الصفحات كان حديث عنك في كل حوار انجازاتك شاركناها وأعلامك قدرناها ومشاكلك على الملئ استعرضناها ولتلبية النداء قمنا بمسيرات لنقابة ووزارة ولإيميلات أرسلنا ولدعوات على التلفاز أسمعنا ولكن بقي الحال يسوء وبقي صوتنا مخمود لا يصل الى أذان مسؤول فيا ترى هل …

أكمل القراءة »

حَيْرة

حَيْرة بقلم: أحمد طارق

احِترتُ مَعكِ يا حَبيبتىّ منْ أينْ أبَدأ في وصَفكِ هَل أبَدأ مِنْ عَينْيكِ نُّزولاً بشَفتيكِ أمْ مِنْ يَديكِ  .. ؟ كُل شَّيء فيكِ يا حَبيبتيّ يُذهِلنى فكُلمْا ذَكرتُ عَينْيكِ فَاض الكلامُ الكثير وكُلمْا كَتبتُ عَن شَفتيكِ تقطر مِنْ الكَلام الشهد والعبير احِترتُ معكِ يا حبيبتي من أينْ أبدأ في وصف القمر …

أكمل القراءة »

الوجه المشرق للبيروقراطية

البيروقراطية العتيقة كنت من الذين يعتقدون أن البيروقراطية العتيقة هي أسوأ ما ورثناه عن أجدادنا، وكنت أظنها – غفر لي ربي – أبعد ما تكون عن النفع والفائدة، وما كنت لأصدق أنني قد أرى غير ذلك في يوم من الأيام. والآن – وبعد أيام ثلاثة في مجلس مدينة مرسى مطروح، …

أكمل القراءة »

رفض المؤذن أن ينادي

رفض المؤذن أن ينادي بقلم: أحمد عثمان

مراهقا ربانيا! كنت في المرحلة الإعدادية أسلك طريق الدين وكنت أرى نفسي مراهقا ربانيا! صواما قواما، ﻻ اؤدى صلواتى -خاصة صلاة الفجر- إلا في المسجد. كانت تجذبنى تلك اللحظات الهادئة التى يخترق سكونها صوت ترتيل القرآن الذى يتبعه تواشيح المنشدين في مدح الرسول من المساجد التى تحاصرك من كل مكان، …

أكمل القراءة »

رأس حصان

سيارة رأس الحصان كان أبي رحمه الله، قد اقتنى سيارة من نوع “سيمكا” على قوّة رأس حصان ” من زمن السيتنات ولونها أزرق داكن يوحي بالتقزز وتسبب أوجاع في الراس ،أو كما يسميها هو العجوز الشمطاء، قالها حرفيا : تزوجت عجوز شمطاء ، وكان قد اقتناها من ميكانيكي في منطقة …

أكمل القراءة »

قراءة في كتاب “الإلحاد: أسبابه و مفاتيح العلاج”

صدر كتاب (الإلحاد: أسبابه و مفاتيح العلاج) عن مؤسّسة الدّليل للدّراسات و البحوث العقديّة التّابعة للعتبة الحسينيّة المقدّسة، بطبعته الأولى، عام: 2017م، و الحقّ أنّ الكتاب جوهرة قيّمة قدّمها أستاذ السّطح العالي في الحوزة العلميّة الدّكتور محمّد ناصر(دام توفيقُه). يبلغ عدد صفحاته 301 صفحة، مقسّمة إلى تمهيد، و مقدّمة، و …

أكمل القراءة »