الرئيسية / أدب (صفحة 10)

أدب

مساحة حرة لعرض المقالات الأدبية والفنية بشكل عام، من نقد ومديح ومراجعة ودراسة مختلف اشكال الأدب العربي والغربي الحديث والقديم من الرواية والقصيدة والقصة وحتى المسرحية والفيلم والمسلسل وغيرها. فهي مساحة حرة للكتّاب لعرض إبداعاتهم وآرائهم

قلم يحكي..

قلم يحكي..بقلم: عبد الرحمان بردادي..موقع مقال

قلم يحكي أردت أن أكتب، فاشتريت قلما من مكتبة الحي الأزرق بعشرين دينارا قلم أزرق، قلم يُرفع. و ملاكٌ أبيض يواجه مدفع. عالمٌ أسقم من تحته نهرُُ أحمر. غدرُُ يمشي قتلُُ يذبح. دفقُ الدمع، أمُُ تمسح. عالمُُ أحمق، يكذب يقتل يسرق. طلقته ثلاثا، و ضربته بعشرين دينارا. فكانت حادثة، حادثة …

أكمل القراءة »

نحن الفصحاء – ٢

نحن الفصحاء - ٢|| بقلم: ريان أحمد قرنبيش|| موقع مقال

في مفهوم اللغة العربية الصفحة أيضا استكمالاً لما سبق عن المفهوم الحاضر عن  اللغة الفصيحة أقول: سنطمئن  لوعي جيل حديث يقوده بعض قدامى المحاربين والنجوم الصاعدين ظل دوماً متيقظاً متنبهاً  لما حاولت الترسبات الفكرية طمسه، وسيعمل جاهداً على التخلص منها. ومن تلك الترسبات أن اللغة الفصيحة ليست صالحة للحديث الذي …

أكمل القراءة »

تعال معي لكي نقرأ رواية “ذهول ورعدة” لصاحبتها أميلي نوتومب

تعال معي لكي نقرأ رواية "ذهول ورعدة" لصاحبتها أميلي نوتومب..بقلم: نوال العوني..موقع مقال

بقلم: نوال العوني براعة الكاتبة في السرد إذا كنت تحس بألم حاد في هذه اللحظة، فكل ما أنصحك به هو أن تقوم بتحميل رواية “ذهول ورعدة” لصاحبتها أميلي نوتومب، وتقوم بقراءتها دفعة واحدة، أتعلم لما عليك أن تقرأها دفعة واحدة؟ لأنك لن تستطيع مواجهة كمية التشويق الموجودة بين سطورها، ولن تقدر …

أكمل القراءة »

بلا معنى

بلا معنى... بقلم: عبدالله الشرفي... موقع مقال

بلا معنى علموني كيف أبكي منك يا خلي بكيت ضربوني سلخوا جلدي ولكني أبيت حشٌوا أظفاري وفي الْرمْضَى رموني فَعَوَيْت علقوني فوق غصن الوهم حتى اكتويت أَعْترِف أنك من عالم العشق أتَيْت أنت بالفصحى تغني وبالشعرتُحَفٍزْنا عليك *** مفردات القول في ليل حكاياتك رويت غمزاتك لمزاتك كل تلميحات وجدانك رميت …

أكمل القراءة »

تمنيت لو أني…

تمنيت لو أني... بقلم: نجم الجزائري || موقع مقال

بلاد عجائبي في مساء يوم هادئ، تأملت النجوم والكواكب، وأخذني تفكيري إلى نبذي لواقعي، فكانت تدور في مخيلتي فكرة يتيمة، فتمنيت لو أني أعيش في دولة متحررة، لكنت أفضل حالا مما أنا عليه الآن، وبينما أنا أفكر في هذه الأمنية، وإذا بي أدخل عالماً من الخيال، وكأني أعيش تجربة اَلِس …

أكمل القراءة »

حبيبتي

حبيبتي..بقلم: داود..موقع مقال

بقلم: داود جارتي التي حازت فؤادي جارتي فتاة عشرينية بيضاء البشرة ذات عيون بنية كبيرة لو حدث و امتزجت مع أشعة الشمس لأصبحت كسوفا لا تقوى على تحمل نظراته العين المجردة، دائما ما ترتدي حجابا يزيدها حسنا و بهاء، تحمل من الخلق و العفة ما يشعل فتيل حرب لنيلها، تقدمت لخطبتها …

أكمل القراءة »