الرئيسية / علم نفس

علم نفس

أقوى من الإرادة!

أقوى من الإرادة! بقلم: نرمين صبحي فهمي || موقع مقال

من منا لا يواجه مشكلات ؟ بالطبع لا أحد، كلنا نواجه المشكلات بصفة يومية في حياتنا . وحتي تستطيع التغلب علي كل المشكلات والمعيقات، فأنت بالتأكيد تحتاج إلي عصا سحرية ، و أن الوصول إلي ذروة النجاح يحتاج إلي قوة إرادة .ولكني أري أن هناك حل سحري بسيط لا يكلفك …

أكمل القراءة »

محطات من تاريخ تطور الفكر التربوي

محطات من تاريخ تطور الفكر التربوي.. موقع مقال

بقلم: الأستاذ ادريس أديب الجامعي عرف المشهد التربوي مجموعة من التحولات على عدة أوجه، سواء على مستوى منظوماته المرجعية أو على مستوى الغايات أو على مستوى المفهوم في حد ذاته، فقد أصبح سؤالا حيويا شغله الشاغل هو تطوير الممارسة التربوية وتجويدها.ومن هنا أصبح الاهتمام بالنوعية وتحسين المردودية التربوية من صميم اهتمام …

أكمل القراءة »

أن تدعو أحداً لداخلك

أن تدعو أحداً لداخلك . بقلم: وفاء مرزوق رياض || موقع مقال

أن تدعو أحداً لداخلك، هى ليست مجرد جملة لكنها قرار وليس بالقرار السهل أو البسيط. فتلك الدعوة ليست لقضاء بعض الوقت معاً، لكنها دعوة شخص إلى داخل قلبك إلى أعمق جزء فيك واكثر المناطق رقة وألماً فى الوقت نفسه. أنها دعوة إلى قدس أقداسك. الدعوة المملوءة بالمخاطر والمجازفة إنها تلك …

أكمل القراءة »

أنواع الشخصيات في علم النفس

أنواع الشخصيات في علم النفس . بقلم: رهف حامد || موقع مقال

تتعدد الشخصيات فيعلم النفس وقد تكون إيجابية أو سلبية ومن أشهرها: ‏الشخصيه النرجسية تعني حب النفس أو الأنانية، وهو اضطراب في الشخصية،حيث تتميز الشخصية النرجسية بالغرور والتعالي،وهي لاشك شخصية صعبة الإرضاء. الشخصيّة الحنونة تتميّز بالقدرة علىتفهّم مشاكل الآخرينوخصوصاً العاطفيّةمنها لذلك يحاول الشخص الحنوندائماً تجنّب جرح مشاعر النّاس منحوله،ويصرّ على إسعاد الآخرين والتحسّر معهم على أحزانهم. قد يسيء البعض تقديرالشخصيّة الحنونة فيربطها بالضّعف،ولكنّ الضعف غير مرتبط بالحنان. الشخصيّةالشغوفة هي الجمع بين الانفعاليّة والحيويّة التي تُقدّم الشخصيّة الشغوفة،والمهتمّة بتحقيق رغباتها،والوصولإلى النّجاح على الصعيد الاجتماعيّ. الشخصيّةالعصبيّة هي التي تنفعل فتكون طاقتها الحركيّة عالية وغيرحيويّة وبلا جدوى،وتصدرعن الشخص صاحب الشخصيّة العصبيّة طاقة سلبيّة،كمايتصف العصبيّ بعدم استقراره ومعاناته في حياته العاطفيّة. الشخصيّةالتجنبيّة هي شخصيّة شديدة الحساسيّة من أيّ نقد يصدر عن الآخرينك، لذلك يتجنّبصاحب هذه الشخصيّة الاحتكاك بالنّاس،فهو لايملكسوى صديق أو اثنين مرتبط بهما ولايفعل أي نشاط من دون وجودهما. الشخصيّة الاعتماديّة هي شخصيّة مرتبطة بالأشخاص الاتكاليين، فصاحب هذه الشخصيّة يبحث عن أي شخص يؤدّي عنه مهامه، فإذا فقد صديقه يبحث عن آخرحتّى يعتمد عليه. الشخصيّة الوسواسيّة هي التي يهتمّ صاحبها بالنظافة والنظام والتفاصيل الصغيرة بطريقة مبالغ فيها علىحساب الجودة، ولا يكون صاحب هذه الشخصيّة مريضاً بالوسواس القهريّ،ولكنّه يمتلك شخصيّة وسواسيّة؛ لأنّ مرض الوسواس ليس صفةً دائمةً إنّما حالة تتأزّم كلّ فترة وتعالج بالأدوية. الشخصيّة الشكّاكة هي التي يكون صاحبها عديم الثقة بالأشخاص الذينَحوله وإن كانوا أقرب النّاس إليه، فهو شخصيّة دائمة الشكّ دون سبب مقنع،ويبني قراراته على أدلة ضعيفة أو وهميّة. ويعاني في علاقاته مع الآخرين فيأخذ أغلب العبارات على محمل الجد. فيديو مقال أنواع الشخصيات في علم النفس

أكمل القراءة »

الإختلاف لا يعني التخلف

الاختلاف لا يعني التخلف|| بقلم: علي عبد راضي الحسيني|| موقع مقال

قبل أكثر من عشرة أعوام  كان لي زميل في المدرسة يدعى (محمود) وهو إسم مستعار لعدم رغبتي بذكر اسمه ( محمود )  ذلك الطالب المجتهد الذي ينفعل ويصاب بهيسترية إذا لم يسمح له الأستاذ بالتعقيب على الدرس لا يتكلم بلهجتنا الشعبية مطلقاً بل يتكلم باللغة العربية الفصحى والتي كان يجيدها …

أكمل القراءة »

هل فينا شيء من الإنهزامية؟

ما هي الإنهزامية؟ هي في أساسها وجه آخر من الاعتقاد بدور الضحية، ثم لوم النفس ويخرج من ذلك إلى مرحلة التبرير بلوم من حوله وتحميلهم المسؤولية وتتسع الدائرة ومن أعراضها أيضاً تصيد الأخطاء والتذاكي بجر الناسلسقطات ليغذي جانب نقص الثقة المفقود وما يحمله ذلك على السخرية بطرق مختلفة همزا و لمزا و احتقار لقدرات و إنجازات الآخرين بصورة عامة والناجحين بصورة خاصة ومعاداتهم بلا سبب سوى ذلك. بعض أعراض وسمات الإنهزامية ومن الأعراض الغريبة لل” الإنهزامية” هو إستدراج الآخرين للإساءة إليه وتوجيه النقد والإهانة والتجريح له وهو مدركاً ذلك و قد يجد شيء من المتعة والتفاعل في ذلك وفي المحصلة مخرب لعلاقاته. من سمات شخصيته أيضا التراخي، اللامبالاة ، استهلاكية وليس له هدف واضح في الحياة ( نتيجة ضعف الإيمان الذي يضعف كنتيجة الثقة بالنفس) من أهم . وأيضا الشك في حب الآخرين لها و تقبلهم لهبينهم، ولذلك يختبر ذلك دائماً . العلاج والمحفز للشخصية الإنهزامية يعتبر أول مراحل العلاج هي الإقرار والإعتراف بالمشكلة والقبول والسعي نحو التغيير من السلبية إلى الإيجابية هو الخطوة الأولى كما هو معروف لحل الإشكاليات. ومن باب التحفيز للإنهزامي للتغيير نقول أن ” الإنهزامية” مرض و معروف و لا يعود على صاحبه إلا بالمضرة و التفاؤل و الخير و هو ما حثت عليه جميع الأديان و الرسل و الحكماء . هل فينا شيء من الإنهزامية؟ وهنا نقول أنه قد نحوي في أنفسنا جميعاً شيء أو شكل من أشكال الإنهزامية و لكن لتكن المعرفة و الإطلاع لتحديد نوع الصراع النفسي الداخلي لما هو مفيد و نوعية مقاومتك له أي هي في إطار المنطقية أو هلامية الشكل والمضمون و في الأخير القرار قرارك ونورد هنا  قولالرسولصلىاللهعليهوسلم :” وفيكلخيرإحرصعلىماينفعكوأستعنبالله“. فيديو مقال هل فينا شيء من الإنهزامية؟

أكمل القراءة »