<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / الموضوع: الولايات المتحدة الأمريكية

الموضوع: الولايات المتحدة الأمريكية

فكرة الهيكل الثالث، ملاحظات على الهامش.

قاعدة أولية عن الجغرافيا السياسية قال البريطاني “هالفورد ماكيندر” أحد مؤسسي علم “الجغرافيا السياسية” “الجيوبوليتيك” أن: “من يحكم أوروبا الشرقية يسيطر على قلب العالم، وهذا القلب يتألف من روسيا والصين وإيران وأفغانستان، ومن يحكم القلب يسيطر على الجزيرة العالمية التي تتألف من أوراسيا وإفريقيا، ومن يحكم الجزيرة العالمية يسيطر على …

أكمل القراءة »

ترامب وعقدة أوباما

ترامب وعقدة أوباما

طريقة وصول ترامب للسلطة الطريقة التي وصل بها الرئيس ترامب للحكم في الولايات المتحدة وطبيعة شخصيته، لاشك يؤثران ولا محالة على إدارته، فالرجل صاحب خبرة كبيرة في الصفقات العقارية الغالب عليها الانتهازية والسمسرة والاستحواذ، ولا يحكمها غير معياري المكسب والخسارة. تفضيل الإدارة الأمريكية الحالية المواجهة والصدام على الحوار والدبلوماسية والسعي …

أكمل القراءة »

هل أمريكا تخاطب مغفلين؟

موقف الإدارة الأمريكة تجاه انتفاضة الشعب الأمريكي وهنا نتحدث عن موقف الإدارة الأمريكة تجاه انتفاضة الشعب الأمريكي، وتغريدات ترامب بأن على إيران أن تحترم حق الشعب الإيراني فى الحرية هذا مطلب منطقي ولكن بتدخلك ياسيد ترامب يعطى انطباع بأن الانتفاضة ممولة ومدعومة من جهات خارجية ومن ثم يعطى الحق للأمن …

أكمل القراءة »

القدس الأمس واليوم والغد

القدس عربية لعل كلمة القدس عربية أصبحت كلمة مألوفه لمن هم مواليد الخمسينات فما أعلى أما من سبقهم ففي طفولتهم وشبابهم عرفوا دائما أن اليهود بلا دولة ولا وطن ولعل فكرة الوطن الإسرائيلي التي طرأت بعقل ثيودور هرزل باواخر القرن التاسع عشر وإيمان عائلة روتشيلد بها بخلق وطن لليهود يحركون منه …

أكمل القراءة »

هل تفوق الإسرائيليين على العرب داخل الولايات المتحدة؟ وهل كل الحلول انتهت؟

بعد أن اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل اشتعلت التصريحات والتنديدات العربية ولم نسمع حلول فكما تفعل إسرائيل علينا أن نفعل . أولا كما نعلم أن العلاقات الخارجية والقرارات الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية غالبا لا تهم الداخل والمجتمع الأمريكي فالنخب السياسية وكذلك الأحزاب السياسية ولاعبين آخرون هم من …

أكمل القراءة »

ترف الأحزاب العراقية جفف وادي الرافدين

د. صلاح الفريجي القيم العظيمة تقابلها الوضاعة والخيانة وكذلك النزاهة والشرف تقابلها الدعارة والانحطاط. ولعل كل ما جمع من صفات الوضاعة والدعارة والانحطاط جمع في أناس باعوا شرفهم واهلهم وتاريخهم فبدؤوا معارضة لدكتاتورية صدام وانتهوا بمشروع أميركي مزق العراق وباعه اوصالا الى الدول الإقليمية ضمن المخطط الشرق اوسطي الجديد بقيادة …

أكمل القراءة »