<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / الموضوع: قصة

الموضوع: قصة

قصص وحكايات تتضمن حكم وعبر، وحكايات مسلية وممتعة. يتضمن القسم القصة الحقيقية من أرض الواقع والتي حدثت فعلا والقصة الخيالية

47 يوماً وام محمد تنتظر أن تزرع القبلة الأخيرة

47 يوماً وام محمد تنتظر أن تزرع القبلة الأخيرة

دعوت له بالرحمه ولوالدته بالصبر، فإذا بي أدعو لنفسي ولفلذة كبدي، محمد كان مسالماً ومحبوباً بين الجميع، حملته على كتفي وزففته بكل حب وفرح، زغردت له في كل أرجاء القرية، عُمل لمحمد عرس لم يعمل مثله في عارورة. خبر عاجل ! في مساء السابع والعشرين من تشرين الثاني من عام …

أكمل القراءة »

في مرفأ الإنتظار.. – #قصة

في مرفأ الإنتظار.. - #قصة

مراقبة الابنة من بعيد كنت اراقبكِ من وراء عمود ذلك الضوء العتيق الراسِخ في وسط الشارع العام ، عن يميني ويساري العديد من السيارات والمارة ولم ألمح إلا أنتِ ، تتبادلين القهقهات مع الصغار ، تبتسمين تارةً لعجوزٍ مار ، تلوحين بيدكِ لصديقة عابرة في الجانب الآخر من الرصيف ، …

أكمل القراءة »

مبرر للغدر – #قصة

مبرر للغدر - #قصة

بقلم: سناء جبار كان يتناول غدائه متأخرا بعد عودته من الواجب حين طرق الباب، نادته امه من المطبخ: لا تبرح مكانك أكمل غدائك (يمه) انا سأفتح الباب – مرحبا خالتي – هلة يمه هله – وليد موجود؟ – لا يمه هو في محل والده – نحن اصحابه ونحتاجه ضروري عندنا واجب، …

أكمل القراءة »

متمردة – #قصة

متمردة - #قصة

المرحلة المبكرة في حياة رهف “رهف” فتاة فى العشرين من عمرها, خجولة للغاية, يشعر أهلها وكأنها ليست فى المنزل, فهى إسم على مسمى فعلآ, حتى وهى طفلة صغيرة, كانت قليلة البكاء, وعندما كانت فى الحضانة, كان جميع معلماتها يحبونها, لأنها فتاة هادئة مهذبة, وتسمع الكلام وتنفذة دون أى إعتراض, حتى …

أكمل القراءة »

رحلة إلى حلب (من ذكريات الماضي البعيد)

رحلة إلى حلب (من ذكريات الماضي البعيد)

من المؤكد أنه مهما طال الوقت أو تباعدت السنون فإن هناك من الأحداث ما يترك ذكريات تظل عالقة في النفس منطبعة بين صفحات العقل بأدق تفاصيلها، لا تصل إليها يد النسيان فتعبث بها أو تؤثر عليها أعاصير الجديد من الأحداث فتقتلعها من الذاكرة. إنها ذكريات من ذلك النوع الذي يمكن …

أكمل القراءة »

محمد قلبٌ بالضفة وجسدا في الداخل المحتل !

انتظار عودة “محمد” في يوم الجمعة من شهر ديسمبر لعام 2015، كانت غيوم سوداء منتشرة في أرجاء قرية عارورة والجو شديد البرودة والرياح تتسابق في ضرب فروع الأشجار، كنت في غرفتي ادرس فإذا بصوت خالتي أم أحمد التي كانت تسكن بجوارنا تنادي بإسمي خرجت لرؤيتها، قالت: منذ الصباح وانا اتصل …

أكمل القراءة »