<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / الموضوع: قصة (صفحة 4)

الموضوع: قصة

قصص وحكايات تتضمن حكم وعبر، وحكايات مسلية وممتعة. يتضمن القسم القصة الحقيقية من أرض الواقع والتي حدثت فعلا والقصة الخيالية

حب من طرف أخير ( قصة قصيرة )

حب من طرف أخير ( قصة قصيرة ) بقلم: منة الله جابر

كانت تعيش فى احلامها لم تنتمى يوماً لهذا الواقع البشع طالما تخيلت حياة لا تشبه تلك الحياة .. كانت تعيش فى ارض خالية من البشر لا يعيش فيها الا من تريدهم .. تنعم بكل ماتتمناه دون تعب او ملل حتى البكاء كان لا يعرف طريق عيونها .. كانت ترقص .. …

أكمل القراءة »

نظرة صبر

: نظرة صبر بقلم: نجم الجزائري

على إحدى قمم الجبال كان بطل القصة قد اعتلى إحدى أعلى الصخور فوق قمة الجبل، وهو فاتحٌ جناحيه كمن يريد أن يعانق محبوبه الغائب منذ الأزل، كان يرفرف بهما كأنهما راية بيد جندي وصل إلى السارية، حيث سيرفع علم الانتصار. في تلك الحال كانت معدته تخرج صوت الصفير، ككهفٍ فارغ …

أكمل القراءة »

رواية لأنك مثلها

بقلم: ياسين لأنك مثلها,أنا أحبك الفصل 1 (تينوري تشان) ( صوت الجرس ) “هيه ..هانميشي فلنذهب لتناول الغداء في السطح ” “اه ..حسنا لنذهب يا نواكي” قال هانميشي هذه الكلمات ببرودة,تقاسيم وجه هانميشي كانت تدل على أنه شخص قاس واليرحم ولم يكن أحد ليجرأ على الجلوس قربه ولا حتى محادثته, …

أكمل القراءة »

جدراني الأربعة وجدار آخر

شعور الوحدة لا يغرنَّك يا عزيزي من تراني أني محاطة بهم طوال الوقت، الشعور الوحيد الذي دوما ما يلازمني هو شعور الوحدة ..وكأنني شخص أصم في ميدان عام ،يرى كل شيء يتحرك بسرعة جنونية ويعلم أن كل شئ حوله صاخب جدا ..بيد ِأنه لا يعلمُ حتى ما تعني كلمة “صاخب” …

أكمل القراءة »

آخر إجابة عن سؤال لماذا

مرحبًا أيها الطبيب… جئت إليك كمحاولة بائسة أعرف أنها لن تجدي نفعًا.. الخطة (باء) ربما..صِدقًا هي (ياء) لكن لا بأس لنكمل..أراهن أنك تردد في عقلك الآن بأني شخص عادي مثل الكثيرين الذين قابلتهم..أعني كم من شخص مكتئب ثرثار مثلي تقابلهم كل يوم! لستُ مهتمًا بما تظن لذا سأكفي نفسي عناء …

أكمل القراءة »

غرفة نومي أربعة أركان وثرا

يصيح الطفل منذ نعومة أظافره غاضبًا فى وجه عمره الذى يجعله خاضعًا لأبويه يتحكمون فيه كما يرى، ويفرضون عليه القواعد والنظم والقوانين رافضين لرغبته النهوض والاستيقاظ ، كما يفكر ناسيًا أن هؤلاء لا مثيل لهم فى العطاء والتضحية تجاه الأبناء فيظل يلعب بفرشاته وألوانه راسمًا أحلامه على ورقة بيضاء مملوءة …

أكمل القراءة »