الرئيسية / مسلسلات وأفلام

مسلسلات وأفلام

تحليلات ونقد لأهم المسلسلات الخليجية والمصرية والسورية واللبنانية ومسلسلات رمضان ٢٠١٦، والمسلسلات الأمريكية، مناقشة آراء النقاد للمسلسلات والأفلام، مراجعة للأفلام السينمائية المصرية والأمريكية، بحث أهدافها وقصصها ومشاهدها ودراستها بشكل مفصل وتحليلي، ومراجعة للتمثيل والإخراج والسياريو والحوار لمختلف الأفلام والمسلسلات.

يُقرَأ اسمُها (هدى حسين).. ويُستشعر تربيةٌ تسري في الوتين!|| بقلم: بشاير عبدالله|| موقع مقال

يُقرَأ اسمُها (هدى حسين).. ويُستشعر تربيةٌ تسري في الوتين!

“اغرس قيمة، تبني أجيال” جملة عميقة، ذات معنى سامٍ، ويتخللها مسؤوليات عديدة لا يحتملها إلا مَن كان أهلًا لها.. جملة تعيدنا لـ ذكريات ٢٠١٧ حين أقدمت أيقونة مسرح الطفل (هدى حسين) على خطوة غير مسبوقة بـ ترشّحها لـ تكون أحد “صُنّاع الأمل” في العالم العربي تحت ذاك العنوان الذي لم …

أكمل القراءة »
نحن أيضا عشنا الصحوة|| بقلم: علي البحراني|| موقع مقال

نحن أيضا عشنا الصحوة

العاصوف في العمل الدرامي السعودي الذي يعرض في جزءه الثاني( العاصوف) والذي يجسد أحداثة الفنان ناصر القصبي والفريق المشارك معه حقبة الاعتدال السبعينية الميلادية وماقبلها وينقل أحداث مكون  بشري يعيش علىجغرافيا كأي مكون بشري على هذه البسيطة يعتريه مايعتري الكانتونات البشرية فيالعالم لكنه يعيش الشر والخير والظلاموالنور والليل والنهار الجهل والعلم وكل الاثنية التي سنها اللهتعالى على خلقه منذ الأزل إلا أن فترة الثمانينات التي تلت الإعتدال. الكائن الغريب   اعترى هذا المكون على الجزيرة العربية وبالتحديد في المملكة العربية السعودية طاريء لها مخالب نشبت في الاعتدال فمزقتهشر ممزق حتى أنها جعلت هذا المكون في عزلة تامة عن العالم بتحريم كل شيء عليه من الراديو الى التلفزيون الى الفن فغدى لايسمع إلا   أصوات الصراخ ( عباد الله اتقوا الله فإن جهنم حارقة لأجسادكم! الجنة الجنة الجنة فقيها حورعين وأنهار من خمر فهبوا إلى الجهاد عباد الله) من الست الجهات بمكبرات صوت ضخمة أو من السيارات أومن مأذن المساجد وهذا كله من الجانب السني ماذا عن الجانب     الشيعي لم يكن أكثر فرقا منأخيه فكلنا لسعتنا مايسمىبـ( الصحوة) تحول الشعب كله بكل طوائفه إلى صحوي كل بما يستطيع وحسب المساحة الممنوحة مما يستطيع استغلاله وركوبه كي   يمتطي ظهر القوة والمكنة لإقصاء الآخر. مرجعيات الشيعة على مستوى الشيعة بدأت المرجعيات تبرز وتتخندق ويكون لها أنياب تغرسها في جسد المرجعيات المختلفة معها وكان لزاما   على التابعين أن يقلدوا فقيههم فيما يصنف فيه الآخرين وأول من دفع الفاتورة على مستوى المنطقة هو الشيخ الصفار الذي   شيع في الوسط الشيعي أن المرجعية العظمى في السيد الخوئي صرح أن أمر الصفار مريب فتداولوها القوم وسوجوه بسور   المقاطعة انتقل هذا الجهل المضلل للتابعين إلىالمرجعيات الأخرىكالسيد محمد حسين فضل الله الذي اقصي بتضليله ثم   انقسم بشكل فاقع بشع شيعة المنطقة الى أصولية تتبع السيد الخوئي وشيخية تتبع الميرزا حسن وفي هذه سالت دماء  وعركات وانتقالات وطلاقات وعوائل تفككت واخوان تقاطعت هذا فقط على مستوى المرجعيات أما على مستوى اختلاف الرأي   الفقهي فجزء يصوم وجزء يفطر وآخر يدعي أن الباص معطل في مزدلفة كي يبقى لليوم الثاني. الثقافات والشتائم من أجل المرجعيات وعلى مستوى الثقافات الشتائم والسباب بين الأقارب من أجل المرجعيات ومن أجل اختلاف في الرأي من أتباع نفسا لمرجعية أقارب متخاصمون متعادون من أجل مايترهمون أنه نصرة للدين والمذهب ولايزالون يجترون كل التفاهات كي يشعروا أنهم أدواما عليهم من تكليف شرعي في فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وانقاذك من التهلكة والنار ويحسبون أن الله يرعاهمفيما يقولون، عشنا ولانزال نعيش تضخم التحريم في كلشيء. الحياة وحلاوتها  حتى يثبت حليته وليس العكس رحمك الله ياعبدالرحمن الوابلي فقد جسدت المرحلة بتفاصيلها كسرت التلفزيونات والمعازف   وحطمت أشرطة الكاسيت للأغاني وصار من يسمع غناء في بيته أو في سيارته فاسق فاجر تجوز أذيته والتشنيع بسمعته بل   قد يصل إلى تحريم زوجته عليه، عشنا صراعات الصحوة بكل شناعتها وقبحها في تحجيم عقولنا وتخديرها بالشعارات الجوفاء البالية، فقدنا الاستمتاع بالحياة وجمالها وحلاوتها جراء منابرالوعظو الإرشاد التي كانت حريصة كل الحرص علينا أن ندخل الجنة التي فهموها هم وخططوها فيأدمغتهم وأخذوا يسوقونها علينا  بتهديدنا بالعذاب والسعير إن لم نطع أوامرهم، زجوابنا في أتون النزاعات والخلافات الأسرية بين معيد اليوم ومعيد  غداوبين محرم  للسلام على حالق اللحية ومعاد لمن يسمع عبدالحليم، حرمونا من كل حياتنا نحن الخمسينيين فمن سيعوضنا عنحياتنا ومن سيعتذر لنا عن خداعنا وخدعتنا. فيديو مقال نحن أيضا عشنا الصحوة

أكمل القراءة »
أشباه الأرستقراط . بقلم: أحمد محمود القاضي || موقع مقال

أشباه الأرستقراط

تجسيدات السينما المصرية للطبقية قبل الثورة وبعد الانفتاح الاقتصادي في الثمانينيات في ختام العقد السابع (١٩٧٨تحديدا) وبداية عهد الثمانينيات طفقت تتسع الفجوة الطبقية لتولد طبقة اجتماعية جديدة لم يُر مثلها في البلاد قبل ذاك الحين ومذ قيام الجمهورية الاشتراكية التي أسقطت أسس الأرستقراطية الموروثة في المجتمعات الملكية الخربة– وهذه الطبقة …

أكمل القراءة »
كوكب القرود ؛ نظرية البقاء للأحمق ..! بقلم: عمر عبد العزيز || موقع مقال

كوكب القرود ؛ نظرية البقاء للأحمق ..!

حين كنّا مراهقين ، أتذكر كيف كان “صديقي الفيلسوف” منبهراً بفيلم “300” ، الذي يروي معركة “ثيرميبولي” -البوابات الحارة – في شمال بر اليونان ضد الفارسيين ؛ لكن كليّنا لم يعرف -حينذاك- شيئاً عن اسبرطة ، سوي المشاهد القتالية الرائعة ، والمشهد “التاريخي” للملك ليونايدس وماكينـ.. أقصد زوجته . ولم …

أكمل القراءة »
شرٌ أم أُنثى حَنون.. مَن هي غصون؟..بقلم: بشاير عبدالله..موقع مقال

شرٌ أم أُنثى حَنون.. مَن هي “غصون”؟

“غيابك مؤلم أعلم، لكن غيابي مُدمّر وسـتعلم.!” جملة تخترق القلوب كشبيهاتها مما كتَب رمز الحب في عالمنا العربي؛ (نزار قباني).. القصد منها هو اعتزاز الشخص بمكانته حين يُكتب الفراق بين مُحبَين؛ سـأتألّم من بُعدك، لكنك ستتدمر في بُعدي.. هذه المقولة قابلة للتأويل؛ لعل الدمار لن يحل بـعاطفتك فقط ، ربما …

أكمل القراءة »
لماذا شاوشانك هو الأفضل!!؟|| بقلم: عبد السلام أزيزى|| موقع مقال

لماذا شاوشانك هو الأفضل!!؟

سحر السينما لن أتحدث عن السيناريو أو الإخراج أو التمثيل أو أي شيء آخر متعلق بتقنيات السينما وأساليبها، لأن هنالك العديد من الأفلام التي تعتبر الأفضل من طرف صناع السينما أنفسهم، بناء على هذه المعايير، والتي قد ترجح كفته للأفضل أيضا. لكني اليوم سأتحدث عن سحر السينما في عمقها وتأثيرها …

أكمل القراءة »