مساحة حرة لعرض الآراء السياسية والفكرية المتعلقة بالسياسة الدولية والمحلية العربية والعلاقات مع دول الجوار العربي تركيا وإيران وغيرها وجميع دول العالم. المقالات تعبر عن آراء كاتبها

أحدث مقالات سياسة وفكر

لا تستسلم …. فهى معركه البقاء – مقال #باللهجه_المصريه

فروقات الحياة كتير مننا بيعيش يندم على كل حاجه عدت من حياته حتى لو كان نفسه إنها تعدى ويرجع تانى يفكر فيها بشكل مختلف أو طريقه جديده تحسسه إنه فقد حاجه كان ممكن تكون هى دى مصدر للسعاده وف نفس الوقت بيحمد ربنا انها عدت علشان كانت بتمثل أزمة ف …

أكمل القراءة »

النزاهة السلبية في ظل التيه اللآشعوري

وطأة هذا المقال ستقع في مكامن هاجسك إذا كنت المقصود عزيزي القارئ هل لي أن أعبث قليلا بخائنة أعينك ،  ومكامن أفكارك وتساؤلاتك؟ إذا اخترت مقالاً بنفسك وبحثت في مجال يهمك بكامل إرادتك وبإختيارك واستفردت في التفكر والتمعن فقد شققت طريقاً لم يسلكه الجميع والعامة.. فالقراءة تُضفي على عقول المستنيرين لياقة ذهنية توسع مداركهم و تهذب سلوكهم و ترتقي بنضجهم و تنهض ببديهيتهم ونزاهتهم، فكثرة القراءة تدرب الذهن على تقبل الإختلاف الفكري و السلوكي الذي يتعارض مع العادة و التقليد المطلق . تنفث خادمتنا ثلاث نفثات في وجهي كلما رأتني قد تزيّنت بجميل الهندام والثياب تعبيراً منها على إعجابها ، وتعويذة منها تباركني وتحفظني من عيون الحاسدين, استنكرت هذا السلوك في بادئ الأمر ولكن سرعان ما إعتدته واصبح تلقائيا وعادياً ، بل أصبحت أسألها عن تمام مظهري إذا لم تنفث في وجهي ،فتبدي رأياً لي بأن القطع التي أرتديها قد تحتاج إلى كيّ أو إستبدال . ربما لا يكون الإستشهاد بمثل هذا الموقف كافياً لأنتقل بك إلىٰ ما أرمي إليه، إليك هذا  الإستشهاد: تعيش قبيلة يانومامي وقبيلة شامان في غابات الأمازون بلا إحتكاك ببقية البشر ولا الحضارات ،فلم تتسن لهم فرص الإختلاط والتعلّم ، و مازالوا  يمارسون عادات و تقاليد قد تراها مقززة أو مرعبة قياساً على ثقافتك وعادتك وتقليدك ،يقوم أفراد يانومامي بأكل رماد موتاهم إعتقاداً منهم أن الموت ليس ظاهرة طبيعية يتعرض لها الإنسان ، إنما هي من تدبير القبيلة الخصم “شامان” ، على اعتبار أن زعيم “الشامان” يرسل أرواحاً شريرة تتخطف أرواحهم واحدةً تلوه الأخرى ، فيقومون بأكل رماد جسد الضحية ، لتخلييصها و إنقاذها بفصل الروح عن الجسدوإعطاءها الصفة الحيوية داخل بطونهم ، يمارس أفراد قبيلة يانومابي هذه العادة بكل تلقائية وبديهية و رضى دون إستنكار ، فقد خلقت العادة والتكرار من هذا السلوك المرعب نوعاً من الأعتيادية والطبيعية. هل استنكرت طريقة تسليمهم للأمر و تلقائيتهم في ممارسته ؟ لقد إتبعوا هذه العادة من دون أن يتدبروا أو يتفكروا ، فهم يرون أن عاداتهم وتقاليدهم هي الصحيحة والسليمة و من الأحرى اتباعها تسليماً لما يفعله الأغلبية التي ولدوا عليها ، وبالتأكيد فإن أي معارضة ستكون شاذة ومنافية للعرف والعادة ، وسيتّهم كل من يستنكرها بالجهل والانسلاخ من الهوية  و سيُنْعت بالغرابة و سيعيش في محيطه منبوذاً ومغترباً . هل يعقل أن كل ما ولدت عليه هو الصحيح والفطري بمحض الصدفة؟ هل العادة التي ولدت عليها هي الصحيحة والسليمة؟ هل تقليدك الأعمى لآباءك وأجدادك في محله ؟ أتعتقد أنك مصيب لأنك تفكر وتتدبر؟ أم لأنك وجدت آباءك وأسلافك كذلك يفعلون ؟ قال تعالى في كتابة الحكيم في سورة يونس الآية 36 (وما يتبع اكثرهم إلا ظناً إن الظن لا يُغني من الحق شيئا) لست أحاول بث الشكوك في نفسك ،ولا دس النكران في عقلك ،لكنني أحاول أن أصور لك مفهوم العادة والتقليد من عدسة خارجية و محايدة و أطلب منك أن تتدبر وتتفكر في كل عادة وتقليد ولدت عليه هل تراهُ في محله المنطقي والزمني السليم ؟ أم أنه لم يعد يمت  في المنطق بصلةٍ ولا مكان له في زمننا الحاضر ؟ تفشت عدوى بعض العادات و التقاليد “المنحرفة منطقيا” في ما بيّنا وجعلت من الغير منطقي منطقيا، و من الغير ملائم ملائماً ، و من الغير معقول معقولاً ، و غير المناسب مناسباً ،نمارسه بتلقائية تامة. إذا تسآءلت يوماً عن أهلية أو صحّة أي مسألة أجمع الكل بأنها محسومة فقط لأنها متبناة من رأي الأغلبية واصبحت تمارس بكل بديهية لأنها جرت كما تجري العادة بدون تفكير او تفكّرمسبق ، فاعلم بأنك بخير . تكون البداية في تساؤلك و إستغرابك و تأملك لبعض المسلمات المجتمعية. و تكون النهاية في تجاهلك لكل هذه الإستغرابات والتساؤلات و تسليم عقلك لمندوبي فكر الأغلبية . بكل أسف….. نحن نعيش في إطار مجتمع ينبذك و يستأصلك من دائرة العقلاء ، إذا حكمت عقلك في كل مسلمات الحياة الاجتماعية اليومية . و يجعل كل من إستفتى عقله وقلبه في هذه الأمور شخصاً مجبراً على أن يكون متحفظاً على كشف مكنونات فكره ،  و أن لا يجرؤ على التعبير عن إستغرابه أو إستنكاره لهذه الممارسات إذا لم تجار رأي الاغلبية و لم تراع الفكر العام فستجرم وتنعت بالجهل ، ستوضع في ميزان أعرج ، وتهوي انحدارا ً في كفة لوحدك ، وستعلو كفة الغالبية العظمى. حريّة من غياهب الجهل , هذا كل ما تحتاجه روحك قيمة من التقدير ، هذا كل ما يحتاجة عقلك . قال سبحانه وتعالى في سورة الأنعام  في الأية ( 116 ) (وان تطع اكثر من في الارض يضلوك عن سبيل الله ان يتبعون الا الظن وان هم الا يخرصون) لم أتسم صوت الأغلبية بالصحة ؟ لم أتسم رأي العامة بالصواب ؟ قد يعلو أحيانا صوت الجماعة بلا عقل فرأي العامة ليس بالضرورة أن يكون “سليما” أو بمعنى أدق “مناسباً ” فقد يتسم صوت الأغلبية بالأمعية ،  و هي خلق غير محمود نبذه رسول اللهﷺ  بقوله ”  ولا تكونوا إمعة“ قد يتفق الأغلبية على مكيدة وقد يتفق الأغلبية على مصلحة ، كما قد يتفق الأغلبية على جهل و قد يتفق الأغلبية على ضلال . من أعطى الناس الصلاحية بتشويه الاختلاف ؟وتجريم التفرد والتجدد ؟ …

أكمل القراءة »

“نحن النخب”.. بقايا طاقات في بقايا الأعمار

روح الشباب لقد أبدع صانعو الثورات من الشباب والفتيات إبداعا منقطع النظير في الانطلاق بها والوصول بمراحلها المتتابعة إلى ما وصلت إليه.. أما أخطاؤهم في المسار فلأنهم بشر، ولا تعادل قسطا من أخطاء من سبقهم ولم يتحرك أصلا. كسروا “حاجز خوفنا” بالعزيمة.. والتضحيات كسروا “قضبان استبدادنا” بالبطولة.. والارتجال كسروا “أغلال …

أكمل القراءة »

متى سنعود من هذا المستقيل الكئيب. ..؟

متى سنعود من هذا المستقيل الكئيب. .؟ سؤال يحمل بداخله كثير من الحيره التى نعانى منها فى ايامنا وواقعنا الملئ بالحروب والتحالفات الدوليه وضياع قيمنا او تناسيها، من نحن؟ وماذا نفعل على الارض؟ وهل كنا حقا اقوى الشعوب؟ وهل سنعود؟ وكيف؟ سنكون من اقوى الشعوب وسنعود اعظم الامم هذا الرأى …

أكمل القراءة »

الدبلوماسية اليمنية..نَجح المخلافي وآخفق البقية #اليمن

الإنقلاب الكارثي في اليمن الإنقلاب الكارثي في العام المشئوم2014، أدى إلى حروب مُدمرة، أكلت الاخضر واليابس، فقد اجتاحت مليشيا الحوثي الإيرانية كٌلِ مدن البلاد، مادفع بساسة اليمن، ورجال الدين، وقادة الأحزاب والمنظمات و رموز الفكر والثقافة وايضاً الإعلاميين والناشطين الحقوقيين والمدنيين، إلى مغادرة اليمن، في نزوح مخيف، ربما هو الأول …

أكمل القراءة »

تصميم تطبيقات الأندرويد باستخدام Sand IDE

تتعدد الطرق المستخدمة في برمجة تطبيقات الأندرويد، وغالباً ما يحتاج المطور إلى استخدام الحاسوب لكتابة وتنفيذ الأوامر، ولكن هنا سنتعرف على طريقة كتابة الأكواد بلغة جافا من خلال استخدام تطبيق Sand IDE  دون الحاجة لاستخدام الحاسوب. تطبيق Sand IDE هذا التطبيق مخصص لتصميم وتطوير تطبيقات الأندرويد، وهو متوافق مع أنظمة …

أكمل القراءة »

مؤتمر الكويت وموقف اهل السنة والجماعة في العراق منه ْ #العراق

بقلم : محمود أبو عبد العزيز القيسي التسلط الشيعي منذ خمسة عشر عاماً وأهل السنة والجماعة يعانون من التسلط الشيعي .. فهم ما بين قتل وتهجير وإجبار على تغيير الدين والمعتقد , وليس هنالك ثمة من خيار رابع .. وقد تصدى أهل السنة إبتداءاً لهذا التسلط بقوة , ولكن قلة …

أكمل القراءة »

لمن ينتمي عبطان

الحديث الأبرز الذي يدور في الشارع العراقي، وفي الأوساط الرياضية، على وجه الخصوص، وأخذ صدى واسعاً بعد فترة قليلة من استلامه لوزارة الشباب والرياضة عام 2014م، فأزدادت أسئلة المواطنيين هل إن عبد الحسين عبطان مستقل او ينتمي لحزب ما ؟ إنتماء عبطان السياسي نقول لكم الأنتماء السياسي لأي تيار ليس …

أكمل القراءة »

وجوديات

 أسئلة في الوجودية لا ندري كيف سنموت؟ أو كيف سنعيش أو نتعايش مستقبلا، و ما أسباب وجودنا في هذا الكون الممتلئ برائحة السجائر و ضجيج السيارات؟ لا ندري إن كنا سنفوز دينا و دنيا أو بالأحرى دنيا و آخرة، و لماذا نحب و نكره؟ لماذا وجد ظالم و مظلوم؟ هذه …

أكمل القراءة »

عقلية ليوناردو دافينشي ، وعقلية المحامي والمحامية

عقلية ليوناردو دافينشي لم يكن ليوناردو محامياً أو مهتماً بذلك , بل كان رساماً , ومهندساً وعالم نبات وعالم خرائط ,و جيلوجيا , وموسيقياً نحاتاً معمارياً عالماً إيطاليا مشهوراً , صاحب موهبه متعددة في عصر النهضة وقد انتهج لنفسه منهجاً فكرياً أوصله لبحوثه التي قدمها وابتكاراته وقد كتب في منهجه …

أكمل القراءة »

الديموقراطية المذبوحة #مصر

تلاشي أحلام الشعب المصري لم يكن يتصور الغالبية العظمى من الشعب المصري الذي ثار وانتفض مرتين في سنوات قليلة، أن تتحول أحلامه في دحر الاستبداد باسم الدولة والاستبداد باسم الدين الى كوابيس جاثمة على صدره لا يستطيع الاستفاقة منها. ارتداد مخيف الى عهود الاستبداد والديكتاتورية القميئة نعيشه هذه الأيام ونراه …

أكمل القراءة »

التزوير والبنوك في زمن الحاسب الآلي

في السنوات الأخيرة انتشرت ظاهرة السوشل ميديا وأصبح كلا يملك جهاز صغيرا بيدهومعها :  انتشرت جرائم نظم المعلومات خلال السنوات الأخيرة في جميع الدول نظرا لزيادة استخدمها لنظم المعلومات في شتى المجالات إلى جانب استخدام الإنترنت بشكل كبير ،إننا نعيش كما يحلو للبعض تسميته (عصر المعلومات )وأصبحت المعلومة غاية يتسابق …

أكمل القراءة »

التجارة الإلكترونية وظاهرة إلغاء الوسطاء

التجارة الإلكترونية لقد ساعد الإنترنت على التغلب على صعوبات التعاقد الخارجي بجعله مباشر، ويسير، وذلك بظهور التجارة الإلكترونية، والتي تتكون من أسواق إلكترونية تتألف من عدد ضخم من المتاجر الافتراضية حيث المنافسة الكاملة La concurrence pure et parfaite التي شاعت أفكارها عند أصحاب المذهب الكلاسيكي أدم سميث، ومالتس، وريكادو، والتي …

أكمل القراءة »

الإبتزاز اللطيف … نصائح نفسية

الإبتزاز العاطفي “إن كنت ترغبين في الحفاظ علي زواجنا ستتركين العمل،” “أنا والدك إن لم تعطني نصف راتبك سأغضب عليك،” “دمرت حياتي فلست بحاجة إليك سأتدبر أموري لوحدي” ….. كثيرا ما نسمع هذه العبارات في حياتنا الاجتماعية وغالبا ما تتركنا مع شعور بالذنب والقلق، هل فكرت يوما بخطورة هذا الأسلوب؟؟ …

أكمل القراءة »

حجية تسجيل كاميرات المراقبة أمام القاضي الجنائي

التصوير المرئي والحركي لقد بات التصوير المرئي بأجهزة المراقبة وأجهزة الهاتف النقال من أبرز الوسائل التي تقدم في الإثبات الجنائي كدليل إثبات أو نفي وهذا الدليل التصويري المرئي المتحرك يكون مشروعاً بغير حاجة لإستصدار إذن قضائي متى جرى في مكان عام كالطرقات. أهميتة التصوير الحركي وترجع أهمية التصوير الحركي بأنه قادر …

أكمل القراءة »