الرئيسية / سياسة وفكر / من معك يا سليماني؟

من معك يا سليماني؟

ربما سيجد البعض الكلام الاتي عبارة صرخة مهزوم في وجه منتصر هزبر ولكن ربما تقول الكلمات بعدما تستحضر الاستقراء التاريخي في استعراض سريع قبل انقلاب موازين الصراع مع الباطل الشيعي العلوي الصفوي الشعوبي.

قاسم سليماني يمشي متبخترا على اطلال الانسانية في حلب

نعم هي كما تقرؤها الان معادلة انقلاب الموازين على هذا التحالف القميء الغبي المتغافل ولكن لا بد من عراب لكل مشروع طامح في السيطرة على هذه المنطقة بحجة او بغيرها فان اعدائنا لا يعوزهم حجة او ذريعة لاستهدافنا وعراب هذا الطموح الشيعي هو قاسم سليماني الذي بثت له منصات التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية صورا وهو يمشي متبخترا على اطلال الانسانية في حلب ويدوس اثناء سيره اشلاء العروبة الممزقة ويمسح حذائه بما تبقى من تشدقات القرب والوصال مع هذه الشرذمة بحجة اتساع الاسلام لمثل هؤلاء المجرمين.

قاسم سليماني يشبه شارون عندما مشى على اعتاب بيروت

وقد برعت احدى القنوات عندما قارنت هذا الاستعراض بما يليق به من استعراض الغزاة في منطقتنا فكان المشهد الاول مشهد شارون الهالك على اعتاب بيروت وكم استثمر سليماني ومن ورائه ليخضعوا بيروت فياتي التشبيه بهذه الصورة في رسالة مبكرة تقول لا مكان لك كما لم يكن لشارون قبلك مكان والتشبيه الثاني جاء في مقتل عندما تم تشبيه استعراضه التشبيحي بدخول موشيه ديان العنصري في ثنايا العبق القدسي في بيت المقدس وهذه قاصمة لك يا سليماني فأنت تدأب منذ زمن وتسمي فيلقطك بفيلق القدس وتتمسح بقدسية القدس لتمسح جرائمك والرسالة من هذا التشبيه تقول لن تنال شرف دخولها ولا تحريرها حتى وان كنت محتلا غاصبا عنصريا طائفيا مثل اشباهك الصهاينة وأنت ادنى من الدنيء ديان حتى وان قبلت الارض دنسه فترة فلن تقبل امثالك حتى وان طال الزمن.

من معك يا سليماني؟ إن صفك يليق به كل منافق وخائن وعنصري بدءا من ابن أبي سلول ومرورا باين العلقمي وانتهاء بكل محتفل معك بنصرك المؤقت.

ولكن الكلام ليس هنا عن رسائل دخولك حلب انت ومليشياتك القذرة ولا حتى الرسائل المضادة وإنما هو خطاب لك وان منتش من انتصار على الضعفاء والمساكين تدعمك روسيا ورؤوس عفنة في المنطقة، فلقد سمحت لي حياتي القصيرة ان ارى كيف ينتشي النرجسيون بعد أي انتصار ولا بد انك الان لا ترى احدا او تحس بأحد من المناضلين المقاتلين ضدى ظلمك وبطشك انت ومن تعول من اصحاب المظلوميات المدعاة والملفقة ولا بد انك تحيك بكائية جديدة لاستجلاب كلاب الطائفة من اصقاع الارض ولكن لدي فضول لمعرفة من يقف في صفك ؟ ومن هؤلاء الذين تظن انهم في جيشك القميء؟

هل النبي محمد صلى الله عليه وسلم يقف بصف قاسم سليماني؟

ايقف معك محمد صلى الله عليه وسلم ومعممي طائفتك يشككون في نبوته ؟ وأنت ومن معك ليلا ونهارا تلعنون الصديقة بنت الصديق رضوان الله عليهم وهي احب الناس اليه وتحاربون الله جل في علاه عندما تصرون على انها اصابت افكا وتجعلون سبها ديدنا وعبادة وتلعنون اباها وهو اول من صدق من الرجال وهو اول من اسلم وكل ايمان الامة في كفة وإيمانه في كفة من المقارنة الاولى يتبين ان محمدا عليه السلام ليس في صفك بل عبد الله بن ابي ومن شايعه وأنت وهو مشتركون في الافتراء على الله ورسوله وعندما اسلم ابو بكر مزقك جدك الاعلى الذي تطلب اعادة مجده كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم فلن تنال ملكا كسرويا جديدا وأنت في صف المعادين المعاندين لله ورسوله.

هل الفاروق عمر يقف بصف قاسم سليماني؟

ام انه يقف في صفك الفاروق رضي الله عنه وأنت ومن معك من غلمان تلعنونه وتسبونه وتنسبون اليه كل قبيح وفج ؟ وأنت ربما تعلم ان الشياطين تفر من الدرب يمضي فيه عمر فانظر في المقارنة الثانية اين انت ؟ انت لست في صف فيه الفاروق رضوان الله عليه اذا فأنت في صف اعداءه الجبناء الشياطين.

هل ذو النورين رضوان الله عليه يقف بصف قاسم سليماني؟

ام انه في صفك ذو النورين رضوان الله عليه وانتم تجعلونه غرضا لرذالة السنتكم وتتهمونه بأمور يندى لها الجبين ؟ فان لم يكن ذو النورين في صفك فأنت في خطر عظيم وإذا اردت التأكد فاقرأ اللطميات اللاعنة له والملزمة له بكل قبيح وأنت ترى انه لن تكون ابدا في صفه ولا في حزبه
ام انه في صفك حيدرة الليث الهزبر بن ابي طالب رضوان الله عليه ؟ كيف يكون في صفك وأنت تنسبه الى الجبن وتزعم ان زوجه ضربت وكسر لها ضلع وهو لم يحرك ساكنا بربك هل هذا الامام حيدرة لا يهب غضبا لعرضه ولا انتقاما للزهراء ؟ كيف يكون في صفك وأنت تقول انه غصب الخلافة وأنها اخذت عنوة منه ومن ثم تقول انه اشجع الناس واشد بطشا ضد الباطل ولا يقبل ضيما فكيف يقبل ان يغتصب حقه وهو نتاج تربية الرسول الاعظم صلى الله عليه وسلم ؟ تخيل ان الامام الذي يقوم على نسله مذهبك وتقتل الناس باسمه وباسم اله ليس في صفك ؟ يا لها من سبة وكشف لفريتك انت وقومك.

هل زينب رضوان الله عليها تقف بصف قاسم سليماني؟

ام انها زينب رضوان الله عليها في معسكرك؟ وكيف تقبل ان تكون في صف انت فيه وتشرعن مع معمميك اغتصاب النساء واتخاذهن هدفا للمتعة والإذلال والامتهان ؟ هي بريئة منك ومن جيوشك المتناثرة التي تزعم انها تقاتل باسمها.

في المقارنة البسيطة غير التفصيلية السابقة تبين انه ما من احد من ركائز الاسلام الاول معك ولا من المتأخرين وعل المعممين لم يخبروك عن تبرؤ الصادق رضوان الله عليه من تلفيقاتكم ولطميايتكم باسمه وباسم اله وأجداده ويكفيك عقوبة انت ومن تقاتل باسمهم ان الله تعالى عاقبكم بالجلد لأنكم تفترون على زوج رسول الله الصديقة بنت الصديقة والدليل ان تنظر الى هوانكم وذلكم وعذابكم كل يوم عاشوراء لأنكم من قتل الائمة بالخذلان والجبن وعليه فان لم يكن سادة معسكر الحق تاريخيا في صفك او على رأسه فأنت حري ان تسمع الاتي ان لك ومن معك هذه الجولة ولكن عليك الصولة بتبعاتها وبأثر رجعي ولن يقف احدهم في قم او في طهران ليقول اذهبوا فانتم الطلقاء بل ستدفعون ارش قلامة ظفر جنين لم يولد بعد وقتلتموه غيلة وان التهم التي ستوجه لمن يقول هذا الكلام لك ولزبانيتك ولأرامل مالك في المنطقة جاهزة ونحفظها ولا نحتاج ان تجتروها فان لكم مصير القرامطة حتى وان غزوتم الكعبة ولكم مصير الحشاشين حتى وزان امتنعتم بالحصون ولكم مصير ملك اجدادك عندما سيقوا الى الفاروق اسارى وإماء وبالنسبة لفرية التقارب وأننا دين واحد وما يدور حوله من عاطفيات الفقه فأنت تعلم انه لكم دين ولنا دين هكذا قال القران وهكذا اكدت حلب.

وختاما ربما يقول البعض ان هذا طائفية ضيقة وعنصرية وغيره من الترهات ولكن لو نظروا في الامر بعين الحق المجرد لرأوا ان صفك يليق به كل منافق وخائن وعنصري وقميء بدءا من ابن ابي سلول ومرورا باين العلقمي وانتهاء بكل محتفل معك بنصرك المؤقت في حلب والايام دول والدهر قلب فاستمتع قليلا فان صفك الى زوال وصفنا فيه الله تعالى والرسول عليه السلام وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير.

فيديو المقال

أضف تعليقك هنا

مروان محمد ابو فارة

مهتم بالحالة الفكرية للأمة
أبلغ من العمر 35 عاما
أمضيت في سجون المحتل الصهيوني عشرة أعوام
أحمل شهادة البكالوريوس في المهن الصحية تخصص تمريض
من فلسطين المحتلة