غرامة جوّية – الطيران على الخطوط السعودية

إرتفعت أسعار تذاكر الطيران محلياً وذلك تزامناً مع الاصلاحات التي تقوم بها الدولة ، والغريب في الأمر أن الرحلات الداخلية أعلى تكلفة من الرحلات الدولية ! 

أسعار تذاكر طيران 

ولكن دعونا نحلم جيداً في منامنا عن سبب هذا الارتفاع :

خلال فترة ماقبل الاعلان عن صعود الطائرة يتم الإنتظار والجلوس في صالة المطار مع تقديم خدمات تموينية من قبل الخطوط كالقهوة بشتى أنواعها ولايتم توزيع الشاي المحلي لأن تكلفتة ريال واحد والمسافر ( فوق المقام ) ولا بد من إكرامه بمشروبات ساخنه أوروبية باهضة الثمن !

مع تقديم ( الجرائد ) والصحف لقرائتها لأنه ! لابد من حضور المسافر للمطار قبل الرحلة بساعتين لإنهاء إجراءات السفر التي لاتتجاوز ( النصف ساعه ) ولابد من توفير كافة السبل لراحته ! 

وبعد ذلك يتم الاعلان عن صعود الطائرة وبإمكان المسافرين الصعود إلى المركبات المتوفرة خلف البوابة وهي عبارة عن عربات صغيرة فارهة تقوم بإيصالهم إلى سلّم الطائرة المتحرك !

وبعد ذلك يتم الجلوس في المقاعد المحددة أرقامها في تذكرة الصعود ، مع توفير جميع سبل الراحة وكماليات الترفيه حتى الوصول إلى الوجهه المحدده !

لا نعلم لماذا يتم رفع أسعار التذاكر ، مع أن الخدمات لم تتطور كلياً ، مع العلم بأن الرحلات في الخطوط الدولية الآخرى تتوفر بها جميع سبل الراحة وبأسعار أقل من الخطوط السعودية !  ومطاراتهم أرقى وأجمل وأروع من مطاراتنا التي أنشئت قبل ٣٠ عاماً ولازالت صامدة رغم تقلبات الزمن على هيئتها السابقة بدون تطوير ! كل شيء كما هو ولكن المميز فيها هي نقل ( كونترات الإستقبال ) من فترة لآخرى عن مكانها السابق لإضفاء الراحة ” النفسية ” للموظف بأنه تم تغيير المكان لكي لايصاب بالملل !

لا أعلم هل سبب إرتفاع الأسعار هي الضريبة الجوية لكاميرات ساهر في الأرض ؟ 

لأن ساهر الأرض يعتبر مايلتقطه مخالفة مرورية بسبب السرعه الزائدة وفي السماء لاتوجد مخالفات موورية وإنما ضريبة ساهرية جوية !  بمعنى ( مأكول سماء وأرض ) ؟

أتمنى بعد هذا القرار أن تقوم وزارة الصحة بإنشاء مستشفيات على طول الطرق المؤدية إلى جميع المناطق ،  بحيث يبعد كل مستشفى عن الآخر عشرة كيلو مترات فقط لأن الحياة قاسية والظروف المعيشية صعبة ولذلك يضطر المواطن إلى السفر براً مع تكلفة سفر لاتتجاوز ٣٠٠ ريال وتوفير المبلغ المتبقي وقدره ٧٠٠ ريال والتي كانت ستذهب إلى حساب الخطوط السعودية !

وحيث تدرس الخطوط السعودية الآن توفير بعض من الخدمات آلا وهي :

١- تقديم انترنت مدفوع على الرحلة .

٢- الشحن المبكر للحقائب .

٣- نقل المسافر من مسكنه إلى المطار . 

٤- رفع أسعار الوزن الزائد للحقائب .

الخطوط السعودية ستواجه نفس المصير الذي واجهته شركة stc عندما تعرضت لخسائر فادحة لأن الشعب قام بالإضراب عن المكالمات والبعض قام بإلغاء الشرائح والاتجاه الى الشركات المنافسه الاخرى والاقل تكلفة من stc .

ومتى ماوجدت شركات منافسة ذات خدمات أفضل من  الخطوط السعودية وبنفس السعر ! سيتم الإتجاه لها وترك طائرات الخطوط السعودية مفتوحة الأبواب وفي الآخير ستكون ملجأ للطيور والتعشيش فيها !

داخل صالة المطار

  • الملقوف : هيه يااا سمين !
  • المسافر : نعم !
  • الملقوف : كم وزنك ؟ طال عمرك !
  • المسافر : وزني ١١٣ كيلو .
  • الملقوف : الله يعينك ؟
  • المسافر : ليش ؟ 
  • الملقوف : فيه ميزان هناك عند الكاونتر يقيس وزنك مثل الشناط واذا وزنك تعدّى ٧٠ كيلو فيه رسوم ١٥ ريال على كل كيلو من وزنك ! وماتطلع الطائرة حتى يختم لك على البوردنق !
  • المسافر : الله ! ١٥ ريال على الكيلو ؟
  • الملقوف : ايه 
  • المسافر : وش اسوي بعمري الحين ؟
  • الملقوف : احسن محد قالك تلحّس الصحون … هذاك اللحس من أول لما الدنيا بخير مو في هالزمن اللي كله ضرايب !
أضف تعليقك هنا

هاني العضيله

( كاتب وناقد إجتماعي ) كتبت في صحيفة تم وفجر, والآن المعالي والخليج نيوز

Snapchat: romantichani