أين شرف العروبة أيّها العرب

 

اليوم عيون الشّامية تحتّرق و هـــــــــــــــــــــــــــــــــــذا ما لا نشتهي وما لا نحبّ.
الشّامية العربيّة ذات القــــــــــــــــــــــــــدود تـــــــــــدمع و تنتّحــــــــــــــــــــب.
إنّي احتّرقت بنّار الهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــوى كما احتّرقت و تحتّرق فيا للعجب !
حبيبتي عروس الشّام الهيفاء الحسناء زلزلوها بــــــــــــــــلا ذنب و بــــــــــلا ذنب .
بحريّة العينين مدينة يقـــــــــــــــــــــــــــــــال لها مدينــــــــــــة حلـــــــــــــــب .
أين شرف العروبة أيّها العرب ؟ أم تراهم كمثل السّباع و ابـــــــــــــن آوى و الذئب؟
عُقرت نوقهم و تعثّرت خيولهم إن كانـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوا هم السبب.
بعض حكّام العرب قبضوا الثّمن البخس و زهدوا فــــــــــــــــــــــــــــــــي الطلب.
قالوا: يا ربّ عجّل بالخلاص فأنت القــــــــــــــــــــــادر عليهم وأنت الحبيب المُجيب.
كذّابون مُخاتلون مُنافقون و عشق الأرائك كان السبب وألــــــــــــــــــــــــف سبب.
إلاهي بحقّ البشّير خّفف الابتّلاء علينا وبحقّ كرامات مـــــــــن حرّكت الجذع للرُّطبّ.
إلاهي”لا تحملنا مالا طاقة لنا به” بحقّ الممدوح في الكتب وإبراهيم الــــــــذي طَلب.

فيديو أين شرف العروبة أيّها العرب

أضف تعليقك هنا