الرئيسية / الطبيعة / ضرورة الحكومة المغربية في تركيز بعض الجهود لمشاريع الطاقة المتجددة اللامركزية

ضرورة الحكومة المغربية في تركيز بعض الجهود لمشاريع الطاقة المتجددة اللامركزية

تواجه البلدان النامية والناشئة تحديات هائلة للحفاظ على النمو والتنافس الاقتصادي العالمي وتحسين رفاه سكانها، ويعتبر المغرب واحد من البلدان التي تهتم بشكل متزايد بعملية التنمية عن طريق المحافظة على الطاقة.

الطاقة المتجددة

وبما أن المغرب من الدول الضعيفة في إنتاج الطاقة كالنفط والغاز، إلا أنه يعرف تقدما ملحوظ فيما يتعلق بالطاقة المتجددة وذلك لتأمين احتياجاته من الطاقة. ولكن في ما يخص الطاقة المتجددة اللامركزية فالمغرب لم يعرف تقدما ملحوظا خصوصا فيما يتعلق بالنصوص التشريعية والتنفيذية المنظمة لها.

ويعاني المغرب من مصادر الطاقة التقليدية، مما جعل الطاقة المتجددة اللامركزية ضرورة أساسية وذلك لتأثيرها الإيجابي والمباشر على السكان و كذلك لدورها في التخفيف من حدة الآثار السلبية على المناخ. فالضرورة البيئية، الاقتصادية، الاجتماعية والسياسية تحت على المغرب ضرورة تركيز جهوده لمشاريع الطاقة المتجددة اللامركزية لأنها ستصبح في يوم ما المصدر الوحيد للطاقة، كما أنها تعتبر الحل الوحيد في فك النزاعات والأطماع القائمة على الطاقة التقليدية في هذا العصر.

 

الشبكة الوطنية المغربية

ورغم ان المغرب يتوفر على استراتيجية طاقية في ما يخص الطاقة المتجددة، إلى أنه يفتقد استراتيجية وطنية واضحة المعالم لإدارة الطاقة المتجددة اللامركزية، لذا فعلى المغرب وضع الإطار التشريعي والتنظيمي اللازم بدءا بتنفيذ القانون 58-15 الذي يعتبر خطوة إيجابية سيتمكن أصحاب المنازل المنازل من الوصول للطاقة الشمسية وذلك بتوصيل انظمتهم بالشبكة الوطنية المغربية والاستفادة من القياس الصافي.

 

فموضوع الطاقة المتجددة اللامركزية سيمكن من توفير فوائد اقتصادية واجتماعية واضحة ومباشرة لا تستطيع المشاريع الكبرى تحقيقها لذا فعلى الحكومة المغربية الاهتمام به اكثر، وإنشاء الآلية المالية اللازمة التي ستتيح للسكان الاستفادة منه، وكذلك تحديث البنية التحتية مثل الشبكة الكهربائية وتجديدها لتكون قادرة على استيعاب الطاقة المتجددة اللامركزية.

فيديو ضرورة الحكومة المغربية في تركيز بعض الجهود لمشاريع الطاقة المتجددة اللامركزية

أضف تعليقك هنا