الرئيسية / سياسة وفكر / سمعاً وطاعة – علاقة السمع والطاعة بالنجاح

سمعاً وطاعة – علاقة السمع والطاعة بالنجاح

في المفاهيم الدينية، وحتى المفاهيم العسكرية والاجتماعية، وفي العمل عند أي من مذاهب الإدارة والاقتصاد العالمية ومدارسها المتعددة، تجد مفهوم السمع والطاعة. الكبير والمتسلط والمدير والعالم والقائد، لا يستطيع العمل إلا مع وجود اشخاص يخضعون له بالسمع والطاعة، فهل في ذلك ضرر؟.

علاقة السمع والطاعة بالنجاح في العمل

من الناحية العقلية والمنطقية، ليس هناك أي ضرر، على العكس فإن السمع والطاعة هي من تضمن النجاح في العمل وفي البيت وفي المجتمع، وبمختلف المضامين الدينية والسياسية والاقتصادية والعسكرية، فنحن نسمع ونطيع للدين وهو كلام الله عبر القرآن أو التوراة أو الإنجيل او أي كتاب أو تعاليم أخرى، وحتى غير المؤمنين بالله، فهم يسمعون ويطيعون كلام ربهم الذي يعبدونه، والهدف هو الحصول على الاطمئنان والراحة النفسية ومكارم الاخلاق.

وفي الدول المتقدمة فإنهم يطيعون القانون ويسمعون له، ويعتبرون هذا السمع والطاعة هو أساس نجاح بلدانهم وتطورها، مع فارق واحد بسيط عنا، أن السمع والطاعة عندهم لشيء واحد فقط، فالجندي في أرض المعركة يتبع أوامر القائد، ولو أن أباه أو أمه أو صديقه أو رجل الدين أرشده ألى غير ذلك لما سمع له وأطاعه، وكذلك القاضي والمعلم والمهندس والطبيب وغيرهم، يسمعون ويطيعون القانون ولا يسمعون ويطيعون لغيره.

تعارض الخطوط الحمراء الدينية والسياسية والقبلية عند الشخص الواحد

فهل يوجد ضرر إذا قدسنا من نسمع له ونطيع؟ لا يوجد ضرر إطلاقاً، فالتقديس والدفاع عمن يوفر لنا كرامة العيش والرفاهية، ويبعدنا عن الاقتتال والتناحر والفساد، هو أمر ضروري وفعله واجب، لكن المشكلة تكمن في ابعد من ذلك، حيث إنك تقدس أكثر من شيء، وتقدم مقدَسا على الآخر حسب أهوائك ومصالحك الشخصية، وهو ما نعيشه حالياً، والذي يسلك بنا مسلك الخطوط الحمراء، التي تجدها عند الموحد والملحد، وعند الإسلاميين والعلمانيين، وعند العلماء والجهلاء، وعند المتدين وغير المتدين، حيث وضع كل شخص لنفسه خطوطا حمراء، يقدسها ويدافع عنها بالكلمة والسلاح.

والصراع يكون عند الشخص في اتباع الخطوط الحمراء الكثيرة التي لون بها فكره وحياته، فخط المرجعية الدينية الأحمر، عندما يتعارض مع خط الحزب الأحمر، عندما يتعارض مع خط العشيرة والقبيلة الأحمر، عندما يتعارض مع خط القانون الأحمر، عندما يتعارض مع مقدساته التي يسمع لها ويطيع، وهي تتنازع في قراراتها، وتتعارض، وتختلف في توجهاتها، لذلك تجد الشارع يملأ بالدم الأحمر، والذي هو الوحيد الذي لم يحظ أن يكون مقدساً، او ان يصبح خطاً احمر كغيره من الخطوط العريضة والطويلة والكثيرة.

ماذا يجب علينا أن نفعل عند وجود هذا التعارض؟

علينا أن نفكر بجدية في تحديد هوية خطنا الأحمر الوحيد، والمقدس الوحيد، والذي سنسمع له ونطيع، على ان يكون هذا المقدس المطاع، صاحب اللون الأحمر الزاهي، يستطيع ان يجمعنا مع الآخرين للعيش في بلد واحد دون مشاكل وصراعات، لا أن يكون سبباً لهتك الحرمات والسقوط من جديد في الوادي النتن، ومستنقع الاقتتال وطلب الثأر، ولا سبيل الى ذلك، إلا بجعل القانون هو الخط الأحمر الوحيد في حياتنا.
والحمد لله رب العالمين

فيدبو مقال سمعاً وطاعة

أضف تعليقك هنا

نجم الجزائري

السيرة الشخصية:
نجم عبد الودود الجزائري، ولدت في العراق في محافظة البصرة عام 1980، من ابوين عراقيين، حصلت على شهادة الدبلوم في تقنيات الهندسة المدنية عام 2000، وفي عام 2007 حصلت على شهادة البكالوريوس في ادارة الاعمال من جامعة البصرة، وظفت في جامعة البصرة وما زلت اعمل فيها.

مهاراتي:
* اجيد استخدام الحاسوب وصيانة الحاسبات
* اجيد استخدام البرامج الخاصة بالطباعة والتصميم والرسم الهندسي
* اصمم مواقع الكترونية بسيطة
* كاتب مقالات عامة
* اجيد تصميم البرامج الحسابية وقواعد البيانات باستخدام برامج المايكروسوفت اوفيس
* اجيد فنون الدفاع عن النفس واستخدام السلاح الابيض والخفيف والمتوسط
*

[addthis tool="addthis_inline_share_toolbox"]