الرئيسية / قضايا مجتمعية / استشعار الحرية! #مقال_بالهجه_المصرية

استشعار الحرية! #مقال_بالهجه_المصرية

الحرية

من أقوى المعاني اللي اتخلقت بخلق الأنسان و تحمله أمانة العقل من الوقت اللي الأنسان تحمل أمانة العقل وهو مخير في أمور و مجبر علي أمور أخري مع أني مش بحب أستخدام كلمة مجبر لأن مصطلح ” الأجبار ” يدل علي أن الحاجة دي أنت أُجبرت عليها بالأكراه , أُفضل أستخدام لفظ مُسير التيسير هو إجبار بس مش بالأكراه ولا بالضرب أنت اتخلقت لقيت ده أمر واقع لازم تتعامل معاه معندكش حل تاني زي مثلا السما و الأرض الشتا الصيف الشجر الجبال الحاجات أنت اتخلقت لقيتها حوليك الناس البيوت العيله البلد اللي انت عايش فيها

بس ف المقابل انت مش مجبر انك تتبع دين مش مجبر انك تكون نسخة من الناس مخير ف كل حاجة ربنا بيديك الحرية أنك تختار أنك تشوف حياتك أنت بمنظورك الخاص ولكن ؟

تأله العباد

سواء أنت مؤمن بربنا ولا لأ .. ده شئ ميخصش الكلام اللي هقوله انت أتولدت حر الأختيار ف كل حاجة التعليم الدين اللبس الأكل تحب مين متحبش مين تعامل مين متعملشي مين حياتك شكلها عامل ازاي . بس تأله العباد انهم بيشوفوا نفسهم بيجبروا الناس و يحطوا معايير للحرية . لازم تبقي دكتور لازم تبقا مهندس ده تمشي معاه ده متمشيش معاه دي غلط دي حرام دي حلال الحب حرام البنات بتبوظ الولد متلبسي ده اللبس ده متكلشي دي لا كل دي . وكله شئ و الخصوصيه شئ تاني تشوف المتأله ده يبدأ يدخل ف خصوصية اللي الشخص و يفتش وراه و يدور و يبحث و يبعت وراه عيون و يسأل عليه هنا وهنا وهنا  ” ما فيش جزء من الثقه فيه ” فيبدأ تدريجيا يفقد الثقه في النفس

و هنا يبدأ الشخص  أنه يستوعب مفهوم الحرية غلط هو اصلا عمره محسه فهو شاف أن الحرية هي كدا زي ما بيعاملوه ف يبدأ – نتيجة لتأله الاشخاص عليه – ياخد قرارات غلط تبقا قرارات من أجل صورته قدام المجتمع و تطبيق المعايير اللي بعد ما يطبقها هيحس أنه حر

إحساس الحرية الزائف

ميبقاش بيحب الطب ويدخل عشان المجتمع بيقدر الدكاتره ميبقاش بيحب يلبس كلاسيك ويلبس كلاسيك عشان المجتمع يقول عليه أنه محترم ميربيش دقنه عشان ميتقلشي عليه بايظ ميلبسي حظاظه عشان دي بتاعت الناس اللي مش كويسه ميحبش عشان الحب ده حرام و جريمه . متقدشي علي القهوه عشان دي بتاعت العربجية لازم تطلع الاول في يبدأ يطبق المعايير دي علي أنها معايير الحرية زي ما فهم منهم فيدخل كلية مينفعشي فيها و يتجوز وحده تبوظله حياته ويجيبوا عيال يظلموهم بينهم يبدأ بقا بعد ما يجيب عيال يتأله عليهم طبعا و يحط معايير جديده للحرية و تفضل الدايرة تلف تلف

الانصدام عند استشعار الحرية

لما واحد من اللي من ضمن الدواير دي يستشعر الحرية فيبدأ بقا ياخد قرارات غلط لمجرد أنه يحس بالحرية في الأختيار فيبدأ يشرب سجاير و يشيش من ورا البيت يبدأ يسمع حاجات مش كويسة و يعمل حاجات مش كويسة يبدا يصاحب و يدخل في علاقات لمجرد أنه يحس أنه حر في  الأختيار و يبدأ يهمل كل حاجة يدخل في سكك مش كويسة كل ده لمجرد أنه يحس أنه أله بيختار لنفسه بيحط معايير لنفسه المضمون كويس جداا بس الأساس بابظ باباه و المجتمع فسدوله ذوقه فسدوا نظرته بوظوا مخه فيبدا يحط معايير غلط جدااا يبدأ يبقا منبع شر يبدأ يبعد يبعد لغاية ما يضيع

المفروض في العالم الموازي

المتأله لازم ميحطش معايير يعرض كل شئ بدون الحكم علي حاجة ويسيب أبنه أو الشخص يختار يبدأ يحكم هو أنا بحب أيه أنا مقتنع بأية تبدأ تناقشه و تسيبه يختار هو قوله كل الكليات و تسيبه يختار , تسيبه يلبس براحته , تديه ثقه , تديه مساحة من الخصوصية يتعامل فيها بشخصه تسيبه يحل مشاكل بنفسه تحسسه أنه شخص حر زي ما تخلق.

حاول متكونشي سبب في أفساد اللي جي جديد للدنيا حاول متحسش بالمتعه وانت بتجبر الناس و الأشخاص حاول متكونشي إله.

فيديو مقال استشعار الحرية! #مقال_بالهجه_المصرية

أضف تعليقك هنا
[addthis tool="addthis_inline_share_toolbox"]