الرئيسية / تعليم / تدريب / المهمة الختامية… للمساق الثالث آليات الاتصال والتواصل مع المجتمع من معهد الفضاء المدني.. بعنوان طرق الاتصال والتواصل بين] صندوق إقراض لدعم المشروعات الصغرى والمتوسطة في البلديات [إعداد خطة اتصال وتواصل بين البلديات والجمهور

المهمة الختامية… للمساق الثالث آليات الاتصال والتواصل مع المجتمع من معهد الفضاء المدني.. بعنوان طرق الاتصال والتواصل بين] صندوق إقراض لدعم المشروعات الصغرى والمتوسطة في البلديات [إعداد خطة اتصال وتواصل بين البلديات والجمهور

بقلم: سعاد العربي القمودى

صندوق إقراض في البلديات

يولي صندوق إقراض لدعم المشروعات الصغرى والمتوسطة في البلديات أهمية كبيرة لموضوع الاتصال والتواصل بين البلديات والجمهور لما له من أثر ايجابي في رفع كفاءة البلديات وتحسين أدائها، حيث يرتبط ارتباطاً وثيقا بمؤشرات تقييم الأداء التي يعتمدها صندوق الدعم البلديات، والتي تتضمن

والمشاركة و الاستجابة والمتابعة والتقييم التي تتبلور من خلال دعم  البرامج والمشاريع التي يقدمها صندوق البلديات والتي بدورها تتطلب آليات اتصال وتواصل بين البلدية والمجتمع المحلي، بالإضافة إلى ذلك تحسين نوعية الخدمات التي تقدمها البلديات لنساء والأشخاص ذوي الإعاقة والشباب ورفع وعي المواطنين وتفعيل دورهم في العمل البلدي من حيث مشاركتهم في عملية التخطيط وصنع القرار التي تؤدي إلى تجسيد مفاهيم المشاركة المجتمعية الذي أعده الصندوق بهدف تزويد البلديات بأدوات تسهل عملية المشاركة المجتمعية وتعزز الثقة بين البلديات والمجتمع المحلي بكافة أطيافه.

من هنا فإن الهدف من الاتصال والتواصل بين البلديات والجمهور هو:

  1.  تعزيز الثقة والمصداقية بين البلديات من جهة والجمهور العام والمؤسسات ذات العلاقة من جهة أخرى.
  2. رفع الوعي العام لدى الجمهور والمؤسسات ذات العلاقة حول خدمات البلديات المقدمة عبر استخدام وسائل اتصال وأعلام فعالة.
  3. تسليط الضوء على أفضل وسائل تفاعل للجمهور والمؤسسات ذات العلاقة مع البلديات من أجل تحقيق المشاركة المجتمعية الفاعلة.
  4. تعزي فرص التعاون مع الجهات المانحة، والتكامل مع المستثمرين والمغتربين، والتنسيق مع· الهيئات الدبلوماسية، والتشبيك مع المدن التوأمة لتوفير المساعدات الفنية والمالية للمشاريع .

الرؤية: نطمح أن نكون بلدية نزيهة وشفافة وفاعلة تقدم أفضل الخدمات الحياتية/المعيشية لمواطنيها على قدم العدل والمساواة.

الرسالة: نسعى كبلدية إلى رفع مستوى الحياة المعيشية للمواطنين من خلال دعم المشاريع  الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، كما نسعى بتعاون مع أبناء البلدية إلى الرقى بمستوى البلدية وتوفير بيئة حضارية نظيفة وجميلة. ويقودنا في عملنا هذا إيماننا الراسخ بأهمية المشاركة المجتمعية مع كافة شرائح المواطنين والمؤسسات بأنواعها ، ونسعى أيضا لممارسة نشاطاتنا بنزاهة وشفافية.

الأهداف هي: تعزيز الثقة والمصداقية بين البلدية والجمهور العام والمؤسسات ذات العلاقة ورفع وعي الجمهور المحلي والمؤسسات حول خدمات البلدية المقدمة عبر استخدام وسائل اتصال وإعلام فعالة تحفز الجمهور والمؤسسات ذات العلاقة على التفاعل مع البلدية من أجل تحقيق المشاركة المجتمعية الفاعلة لتعزيز فرص التعاون مع الجهات المانحة، والتكامل مع المغتربين والمستثمرين، والتنسيق مع الهيئات الدبلوماسية، والتشبيك مع المدن التوأمة لتوفير المساعدات الفنية والمالية للمشاريع.

الفئات المستهدفة هم: مواطنين البلدية  عامة من (عمال وموظفين وأصحاب الحرف والأعمال وطالب الجامعات والمدارس وعاملات وموظفات وصاحبات حرف وربات بيوت)، المؤسسات الرسمية ذات العلاقة، ومؤسسات المجتمع المدني بما فيها من مؤسسات الوطنية، ومؤسسات أجنبية (قنصليات ومراكز ثقافية)، ووسائل إعلام وطنية ومدن توءمة عربية وأجنبية ] القنصليات والمراكز الثقافية الأجنبية [وفئة التوأمة مع دول عربية وبحر متوسطية ودولية والتي قد تستهدفها بلدية دون الأخرى.

موارد الخطة المالية: هي من جباية رسوم الخدمات التي تقدمها البلدية وكذلك من الهبات والمنح التي تحصل عليها البلدية من رجال الأعمال والخير ومن مغتربين البلدية ، ومن الجهات المانحة أيضاً وهذه الأموال تساعد البلدية بل تلعب الدور الرئيسي في عمليات تطوير البنية التحتية وتنفيذ المشاريع المتنوعة بالمدينة. 

وسائل التكنولوجية المساعدة هي:

  1. أجهزة الحاسوب والمونتاج
  2. اللوحة الإلكترونية الموجودة في دائرة خدمات الجمهور واللوحات الإعلانية والشاشات الالكترونية في الشوارع
  3. استخدام وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك وتوتير ويوتيوب
  4. استخدام الرسائل القصيرة عبر الهاتف النقال
  5. نظام المراسلات الداخلي الالكتروني

أيضا لزيادة الكفاءة في تطوير العامل التكنولوجي المساعد في عمل الخطة الإعلامية، يلزم توفير وحدة تصوير ومونتاج تلفزيوني، توفير آلات طباعة خاصة بطباعة المطويات و البوسترات والنشرة الإخبارية وكافة المطبوعات الصادرة عن البلدية بدقة وسرعة أفضل من الموجود. كما يلزم توفير خطوط هواتف إضافية لتلقي شكاوي المواطنين في المدنية إضافة إلى تطوير الموقع الإلكتروني الخاص بالبلدية ليصبح موقع أكثر تفاعليه.

نقاط القوة والضعف الداخلية، الفرص المتاحة والتهديدات المتوقعة الخارجية

نقاط القوة الداخلية هي:

  1. وجود عدد من الكوادر المؤهلة.
  2. تفهم المجلس البلدي لحاجة دائرة العلاقات العامة والأعلام للتطوير.
  3. وجود مبان مساندة للبلدية في شتى أنحاء المدينة ووجود اتفاقيات توأمة مع مدن عربية وأجنبية.
  4. وجود نظام وحوسب وبدء العمل على تحويل البلدية إلى بلدية الكترونية.
  5. وجود خطة تنموية إستراتيجية للبلدية.

نقاط الضعف الداخلية هي:

  1. الحاجة لزيادة عدد الكادر البشري وتطويره .
  2. الحاجة لوجود الأدوات اللوجستية المساعدة على إتمام العمل مثل تطوير الأجهزة الالكترونية ووسائل الاتصال
  3. الشح الدائم في الموارد المالية عدم قدرة البلدية على تلبية طلبات المواطنين بالشكل الكامل مما يؤدي أحيانا إلى فقدان مصداقية البلدية عند المجتمع المحلي

الفرص المتاحة الخارجيه هي:

  1. علاقات التعاون القوية مع المؤسسات الأجنبية والجهات المانحة .
  2. علاقات الشراكة الجيدة مع المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني .

التهديدات المتوقعة الخارجية هي:

  1. قلة وعي واهتمام الجمهور العام والمؤسسات بمعرفة عمل ودور البلدية ما لم يكن هناك خدمة/مصلحة مباشرة عند البلدية.
  2. استمرار حالة الفوضى وبالتالي ستبقى الموارد المالية غير كافية للمشاريع.
  3. الكوارث الطبيعية.
  4. شح الموارد المالية عامة ، وكبر حجم المنافسة على الجهات المانحة.

تحديد الفئة وأهميتها والمطلوب منها وصياغة الرسالة الموجهه لها:

الفئة المستهدفة ما أهميتها لنا النتيجة المرجوة منها الرسائل
الموظفين البلدية لأنهم واجهة البلدية وأدائهم ينعكس على صورة البلدية أن يكون الموظفون على قدر عال الاطلاع على خطط ومشاريع البلدية كل حسب موقعه، وأيضا

إن يتلقوا التدريبات اللازمة في مهارات التعامل مع الجمهور

مهنيه أعلى للموظفين تؤدي لثقة أكبر بمؤسسة البلدية
المؤسسات ذات العلاقة رئاسة الوزراء ،الحكم المحلى ، وزارة المالية ، ألانها المؤسسات الرسمية الشريكة مع البلدية ن تكون الأطراف أكثر تبادلا للمعلومات وتشاركنا في صياغة الأهداف ووضع الخطط تواصل عالي يتسم بالانفتاح والشفافية يؤدي لكفاءة أعلى في العمل
الأجهزة الأمنية و الدفاع المدني و الإسعاف لأنها المؤسسات التي تتدخل بهدف الحماية وحفظ الأمن ، كما تتدخل في مواجهة الأزمات والكوارث أن تكون على اتصال وتنسيق مستمر لمواجهة أي طارئ أو كارثة تتعلق بعمل البلدية تواصل متبادل وفعال وعلى مستوى الحدث
الجمهور العام المستفيد من الخدمات النساء و الشباب لأنها الفئات التي تقدم البلدية لها الخدمات مباشرة ان تصبح أكثر وعيا بالخدمات المقدمة، وأكثر مسائلة للبلدية، وأكثر تفاعلا مع برامج ونشاطات البلدية الأخبار والإفصاح بالمعلومات والإرشاد حول الخدمات، وتحفيز الجمهور من أجل مستوى معيشي افضل
أصحاب المهن و القطاع الخاص و المستثمرون و أبناء البلد المغتربين

الهيئات الدبلوماسية

منظمات المجتمع المدني

 

ألنها الفئة المطلوب الاستفادة من خبراتها وجهدها وأموالها أن تتبرع بمجهودها، وخبراتها، ومالها لصالح مشاريع الانفتاح والتشاور يعزز المشاركة المجتمعية ويفتح باب المساءلة أيضا
وسائل الإعلام المحلية و الوطنية ألنها الجهة التي يحق لها الوصول والحصول على المعلومات ومن ثم إيصالها للجمهور العام أن يصبح الوصول والحصول على المعلومة أكثر سهوله وأن يتلقى الجمهور بالتالي معلومات أكثر شفافية وبالتالي تزداد ثقته بالبلدية كمؤسسة تخدم مصالحه الانفتاح والشفافية يبني جسور الثقة ويعزز عمل السلطة الرابعة كجهة رقابية

استخدام SMART :هل أهداف خطة الاتصال والتواصل؟

محددة؟

قابلة للقياس؟

مناسبة؟

واقعية؟

مرتبطة زمنياً؟

ملاحظة: يتم التطبيق على كل هدف

الهدف الأول

الجمهور المستهدف المؤسسات الرسمية ذات العلاقة ، والأجهزة الأمنية والدفاع المدني والطوارئ ، وسائل الأعلام المحلية والوطنية ، وموظفين البلدية ، والجمهور المستفيد من الخدمات.

تحديد الهدف: تعزيز الثقة والمصداقية بين البلدية من جهة والجمهور العام والمؤسسات ذات العالقة من جهة أخرى

الهدف الثاني

الجمهور المستهدف الجمهور العام المستفيد من الخدمات طالب مدارس وجامعات، ربات بيوت، موظفين وموظفات، مزارعين، حرفيين، وأصحاب المهن والقطاع الخاص

تحديد الهدف: رفع وعي الجمهور والمؤسسات حول خدمات البلدية المقدمة عبر استخدام وسائل اتصال وإعلام فعالة.

الهدف الثالث

الجمهور المستهدف قادة المجتمع المحلي، مؤسسات المجتمع المدني ذات العلاقة، الأندية الشبابية والرياضية، مؤسسات رعاية ذوي العاقة.

تحديد الهدف: تحفيز الجمهور العام على التفاعل مع البلدية من أجل تحقيق المشاركة المجتمعية الفاعلة.

الهدف الرابع

الجمهور المستهدف المغتربون والمستثمرون، الجهات المانحة، الهيئات الدبلوماسية، المدن التوأمة

تحديد الهدف: تعزيز فرص التعاون مع الجهات المانحة ، والمغتربين والمستثمرين ، والتنسيق مع الهيئات الدبلوماسية ، والتشبيك مع المدن التوأمة ، لتوفير المساعدات الفنية والمالية للمشاريع التطويرية.

وسائل الاتصال للبلدية مع الجمهور

الهدف الأول: تعزيز الثقة والمصداقية بين البلدية من جهة والجمهور العام والمؤسسات ذات العلاقة من جهة أخرى

الجمهور المستهدف: المؤسسات الحكومية / الرسمية ذات العلاقة ، والأجهزة الأمنية والدفاع المدني والطوارئ ، وسائل الأعلام المحلية والوطنية ، موظفين البلدية ، والجمهور المستفيد من الخدمات

الوسيلة:

  1. وجهاً لوجه
  2. تدريب موظفي البلدية العاملين مع الجمهور على أسس البروتوكول ومهارات
  3. التعامل مع الجمهور  تنظيم جولات ميدانية سنوية للصحافيين لمبنى ومرافق البلدية
  4. عقد لقاءات دورية للجنة الاستشارية المكونة من أعالميين وخبراء اتصال بارزين في كافة حقول الأعلام والاتصال

المطبوعات:

  1. مجلة إخبارية فصلية
  2. بروشور بالعربية والانجليزية وتقويم سنوي للحائط والمكتب
  3. طباعة التقرير السنوي والذي يتضمن الانجازات والميزانية قصص نجاح منشورة

الصوتيات:

  1. الفيديو: فيلم ترويجي تعريفي قصير ومكثف حول دور ومشاريع وخدمات البلدية باللغتين· العربية والانجليزية
  2. الانترنت ووسائط الإعلام الاجتماعي
  3. نشرة إخبارية الكترونية أسبوعية قصيرة ومكثفة ترسل عبر البريد الالكتروني.
  4. تحميل الفيلم الترويجي على الصفحة الالكترونية وعلى قناة اليوتيوب وصفحة الفيسبوك.
  5. تحميل جميع التغطية الإعلامية المصورة أو الإذاعية على قناة اليوتيوب وصفحة الفيسبوك والصفحة الاكترونية الرسمية ان أمكن.
  6. وسائل أخرى: لوحة جذابة تحمل اسم ورؤية ورسالة البلدية على مدخل البلدية. رسائل هواتف نقالة SMS لاستهداف الصحافيين عند الحاجة…

وهكذا للأهداف المتبقية….

التقييم ومؤشرات القياس

الهدف من التقييم : ما هي النشاطات المراد تقييمها ؟ هل سنقيم النشاطات أو النتائج ؟ من هو الجمهور الذي سيتم تقييمه؟ من المفترض تقييم النشاطات والمخرجات في الخطة عبر مؤشرات كمية واضحة ، كما سيتم تقييم تأثير/نتائج نشاطات الاتصال والإعلام على الجمهور العام وذلك عبر مسح كمي باستخدام الهاتف في المدينة قبل وبعد تنفيذ خطة الاتصال. هذا بالإضافة إلى تحليل كيفي عبر عقد المجموعات البؤرية وإجراء مقابلات معمقة مع الفئات المستهدفة ان استلزم الأمر.

تقبلوا فائق الشكر و الاحترام الأخوة بالمساق الثالث آليات الاتصال والتواصل مع المجتمع…..

Souad el arbi ali elghamoudi

بقلم: سعاد العربي القمودى

 

أضف تعليقك هنا