الرئيسية / إسلام / خواطر من سورة الأنفال

خواطر من سورة الأنفال

بعض الخواطر التي نستخلصها من سورة الأنفال

في سورة الأنفال يعلمنا الله إنه قريب جدا منا وأنه يساعدنا إذ نحن عرفناه وفعلنا ما يؤمر به ونهى عنة وعلينا أن نتبع الله وسنة رسوله الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ويعرفنا الله انه لطيف بالكافرين إذا إنتهوا عن كفرهم وعرفوا أن الله واحد لا شريك له وهو بالمؤمنين أكثر لطفا ومع بعض آيات من سورة الأنفال نتعرف منها على ما يريدة الله منا

  • وإن فريقا من المؤمنين لكارهون * الأنفال.5*

    • عندما يقع لك ما لا تحب فتفاءل فلعله الطريق إلى ما تحب .
  • إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم *الأنفال.9*

    • حاجتك للإجابة هى كحاجة الغريق للغوث والحياة .
  • فثبتوا الذين آمنوا *الأنفال.12*

    • مهما بلغ إيمان العبد فإنه يحتاج إلى تثبيت الرب ووسيلة التثبيت هنا الملائكة .
  • وأن الله موهن كيد الكافرين * الانفال.18*

    • الله يضعف كل مكر وكيد يكيدون به الإسلام وأهله وجاعل مكرهم محيقا بهم .
  • ولو علم الله فيهم خيرا لأسمعهم * الأنفال.23*

  • من أعظم العقوبات أن لا تنتفع بالعظات .
  • واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه * الانفال.24*

    • تصوير لإمتلاك الله قلب عبدة وأنه يحول بينة وبين الكفر إن أراد سعادتة وبينه وبين الإيمان إن قضى شقاوته
  • يأيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول *الأنفال .27*

    • خيانة شخص مؤلمة فكيف بمن خان الله ورسوله خيانة الله بترك فرائضة وإنتهاك محارمة وخيانة الرسول بإهمال سننه وتعاليمة .
  • وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون * الانفال.33*

    • الله لا يعذب الذين يستغفرونه .
  • قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف * الأنفال.38*

    • هذا لطف الله بالكافرين . يغفر لهم . فما لطفة بالمؤمنين .
  • إذا لقيتم فئة فأثبتوا واذكروا الله كثيرا * الأنفال 45.*

    • من اعظم أسباب الثبات في الازمات كثرة ذكر الله .
  • ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم * الانفال.45*

    • ما تنازع قوم إلا وحل بهم الفشل وإستخف بهم الجميع .
  • يأيها النبي حسبك الله *الانفال64*

    • كل هذا العالم لن يكفينا ما اهمنا وغمنا كفاية الله وحدة تشعرنا بالإكتفاء .
  • إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم * الانفال.70*

    • تأكد أن ما فاتك أو أصابك سيعوضك الله عنة وزيادة مادام الخير يملأقلبك
  • وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا الله من قبل فأمكن منهم * الانفال.71*

    • من خان ربة ودينة وأمته سيمكن الله من رقبته ولو بعد حين

فيديو مقال خواطر من سورة الأنفال

أضف تعليقك هنا