الرئيسية / أعلام الرجال / رئيسنا المحبوب الراحل لا مثيل له إلا الزعيم الحبيب المترجل

رئيسنا المحبوب الراحل لا مثيل له إلا الزعيم الحبيب المترجل

الموت حق على كل البشر

سيدي الرئيس نم هنيئا عزيزا مع الأبرار و السادة الرسل

سبحان ربنا العادل والموت على كل الرقاب منه عدل

سبحان الله الذي تفرد بالبقاء و الخلود و الاكرام و الاجلال

سبحان الذي كتب على خلقه الموت و الترجل

سبحان الحي القيوم الذي خلق الموت و الحياة ابتلاء الكل

سبحان ربنا العادل و الموت منه عدل

سبحان الذي جعل الفناء على كل الرقاب و لم يبخل برحمته على الكل

سبحان الاله العظيم منزل الأرواح بالبرزخ من الأبرار و الرسل

سبحان مالك الملك و الفعال لما يشاء و له الفضل

“رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه و منهم

من ينتظر و ما بدلوا تبديلا” صدق العزيز المتعال

ماذا سأقول في فقيد تونس رئيسنا المحبوب الراحل ؟

لا قول لي مع التنزيل و قد صدق الاله القائل الجليل

كل نفس ذائقة الموت” أية من الفرقان المنزول

أينما تكونوا يدرككم الموت و الموت اذا حل لن يتأجل

الرئيس الباجي قامة سياسية لها وزنها

أقول بموت الأستاذ و الرئيس محمد الباجي خسرنا سياسيا له قامة و طول

و مهما عددت للفقيد مناقبه و الشمائل بالدقة و الشمول

سيخذلني قلمي عن الكثير و الكثير في العد قليل

رئيسنا المحبوب الراحل لا مثيل له الا الزعيم الحبيب المترجل

أحببناه جميعا لما لم شملنا و تصدى لكل غول تغول

صان البلاد و بحصيف العقل و نال الاجلال من الحرائر و الرجال

سعى للوفاق بين الساسة و أعاد للدولة هيبة كانت مع المناضل

من أجل تونس و شعبها ناضل حكيما بارعا بالعقل

للباجي اعتدال نظيره قل و بالمنزول و الشعر و الحكم حديثه عسل

حفظ الوطن السعيد من غل ساسة الجدال و الغل

للدستور يفعل و هكذا الديمقراطي و الحقوقي يفعل

مصابنا جلل بفقيد تونس

مصابنا جليل و العزاء و ان عظم فيه أراه قليل

و الموت باب و كل الناس يوما داخل

و عزائي في البار بتونس لكل تونس و لأهله و لحافظ و خليل

ربنا المتعال نزل روحه بأحسن منزل

و أحفظ الوطن بعد رحيله و أنت القادر على الحفظ يا جليل

ربنا نزل أرواح المؤمنين بجنات عدن مع الأبرار من الرسل

بحق ما أنزل من مقدس المنزول و زبر داود الرسول

و صحف و موسى و ابراهيم الخليل

و بجاه عزة القرآن و التوراة و الانجيل

و بكرامات نوح الذي عاش ألف الا خمسين و ترجل

نم هنيئا عزيزا مع الأبرار و السادة الرسل.

فيديو مقال رئيسنا المحبوب الراحل لا مثيل له إلا الزعيم الحبيب المترجل

أضف تعليقك هنا