الرئيسية / سياسة وفكر / حرب بلا جدوى

حرب بلا جدوى

بقلم: مختار الشقيري

حرب بلا جدوي تلك الحرب الي تخاض لاجل اهداف شخصية بالية يكون ضحيتها الأف من البشر وكثيرا ما سمعنا ورئينا عن اناس يصلون للحكم بسلم من جماجم الابرياء والضحايا الذين لا ذنب لهم الا انهم عاصرو اناس ليسو من البشر.

ليبيا ودموع أوربا

كثيرا ما يسمع من هم بلخارج عن ليبيا وازمتها. وكثيرا ما نري دموع التماسيح في عيون اوربا علي ليبيا وشعبها الذي دمروه بستعجالهم. ولما لا فقد كان النظام القديم في ليبيا بمثابة صندوق اسود يحتوي قذارتهم ومجازرهم ولا يخفي علي القارئ الكريم فضيحة الرئيس الفرنسي (نيكولا سركوزي) والذي كانت بلاده اول من قام بقصف ليبيا والهدف لم يكن ليبيا بل كان الزعيم الليبي (معمر القذافي) هو الهدف فبقتله يتسني لسركوزي الافلات من محاكمته بلرشاوي ولاكن كان الفرنسيون له بالمرصاد. ان ما جذبني للكتابة عن الموضوع ليس لانه جديد او انه شيق انما لان كل ما كتب عن ليبيا او ازيع هو عن ازمة المهاجرين التي اتعبت اوربا والتي جلبتها لنفسها بتدخلها في المجتمع الليبي.

حرب ليبيا

تعتبر الحرب في ليبيا حربا أهلية بجدارة ولاكنها محيرة حقا فبينما تقام النزاعات في داخل الدول علي اسس عرقية او قبلية او دينية. تقام الحرب هنا علي اساس صراع محموم علي السلطة. بين اسلام سياسي وعسكريين مه بعض القبليين ودعاة الفدرالية الذين انتهي بهم الحال وطمرو عقب مقتل قائدهم بتفجير انتحاري عام 2017.وتيار الاسلام الرديكالي يساند العسكريين.

أوربا في ليبيا

(جاء يكحلها ففقاء عينها) هذا ما فعله الاوربيون في ليبيا. فعقب الاطاحة بلنظام الليبي انتشر السلاح والفوضي والجماعات المسلحة الاسلامية وغيرها من الجماعاة وتجار المخدرات والعصابات الاجراميه اقيمة حكومة وبرلمان سيطر عليه الاسلاميون ثلاث سنوات وكان خوفهم من فكرة جيش وطني ونظام امني ترعبهم فلم يجرؤ علي اعادة الجيش للعمل ولم يدعمو جهاز الشرطة بل اسسو ما يشبه الاجنحة العسكرية واتخزو قرارت هجرت مدنا كاملة ونهبت مصادر دخل الدولة الاغني في افريقيا وعربيا بل والشرق الاوسط كله وسخرت الامول للنزاعات والحروب بدل اعادة الاعمار كما أن النظام السابق لم يكن يسمح بتعليم سليم فشوهت الثقافة وقتها خرج مجموعة من الضباط القدامي واعلنو خلعهم (المؤتمر الوطني) الذي كان منتهي الصلاحية وقتها اساسا في يوم 7فبراير 2014رفض ما فعله الضباط وطردو من العاصمة ليتجهو الي (بنغازي) التي كان وضعها اسوء بكثير فقد كانت محكومة من قبل (تنظيم القاعدة) فتوجب علي تلك المجموعة محاربت اعداد ضخمة ولاكن كانت لديهم فكرة هدف جعل المجتمع يلتف حولهم وهي دولة القانون حاربت مجموعة الضباط تلك الجماعات المسلحه واغيرها ست سنوات مات فيها الاف البشر وهجر وجرح مئات الالاف في حين بقي الوضع في العاصمة بين الكر والفر بين المسلحين حتي هذه اللحظة.

الهجرة الغير شرعية

نستخلص ان اوربا فتحت باب الهجرة غير الشرعية وتدفق السلاح والمخدرات والارهابيين اليها. وتعلمت ان ازالة نظام حكم ايما كان هذا النظام هو خطا فادح ويجب ان يتحملو نتائج فعلتهم. كما ان علي الليبيين ان يفكرو قليلا في اطفالهم ووطنهم ويتقاسمو السلطة بدل ان يتقاتلو عليها. ويعرفو ان الدول التي تدعم هذا او ذاك لن تدعمه طويلا وعلي من تدعمه علي من هو منه. ان الحروب الاهلية لا فائز فيها لاغالب ولا مغلوب فقط اوطان تمزق ودماء بريئة تسئل ماذا كان ذنبي.

 

بقلم: مختار الشقيري

أضف تعليقك هنا