هل أنت في أزمة؟ هل تحتاج إلى عمل؟

في واقع الأمر أنت لست في أزمة!

و في الحقيقة يوجد عمل كثير!

ببساطة أنت لا jعرف، نعم لا تعرف!

إنتظر دقيقة من فضلك وتابع القراءة فقط 

منذ أن أصبحت الأخبار على مواقع التواصل الإجتماعي بدلاً من الجرائد الورقية، منذ أن أصبح التسويق الرقمي أو التسويق الإلكتروني هو الأهم و الأفضل، منذ أن أصبح العالم بأكمله عبارة عن قرية صغيرة ، الأمر أصبح أيضاً أسرع و متطور بشكل أكبر ، فلابد أن تجد حلولاً للنقاط الثلاثة القادمة :إذ لم تجد من يعاونك فعليك أن تتعلم بنفسك  ( التسويق الإلكتروني).

التسويق الإلكتروني

نعم هذه النقطة الأولى ” التسويق الإلكتروني ” ليس مواقع التواصل الإجتماعي و ليس الإتصال و عرض صور المنتجات عن طريق الإنترنت فهو أعمق بكثير من ذلك و على سبيل المثال إذا قمت بفتح متجر على الإنترنت فيمكن أن تتابع أعمالك في أي و قت و في أي مكان ، ليس بالضرورة أن يكون لديك مواعيد و ليس بالضرورة أن تعتمد على عميل المنطقة الواحدة فيمكن لإعلانك أن ينتشر إلى مناطق كثيرة و لمختلف طبقات المجتمعات ، كما ان التسويق الإلكتروني لا يرتبط بمكان فيمكنك عرض منتجك و بيعه في دولة أخرى و تسليمة بأي وسيلة من وسائل الشحن السريع و إضافة الرسوم على سعر المنتج ، إذا فهذه النقطة توجهنا إلى النقطة التالية .

تعلم بنفسك

إذ لم تجد من يعاونك فعليك أن تتعلم بنفسك (لغة العميل أو الزبون)

ما رأيك أن تجد منتج غاية في الروعة و لكن جميع المعلومات بلغة أخرى غير اللغة التي تعرفها بالطبع سوف تبحث عن بديل أو تتراجع عن شراء المنتج ككل ، إذا فلابد من تعلم أو معرفة بسيطة عن لغة عمليلك ، نعم أعرف الأمر صعب و يكاد يكون ثقيل و لكن سوف اعرض عليك أمر حدث معي في العام الماضي مع شخص يدعى ( عم سليمان ) وهو شخص بسيط يقوم بصنع الخياميات و يقوم ببيعها إلى الأجانب في المواسم فقط وباقي العام ينتظر الموسم.

عرض عليه أن أقوم بعمل إعلان بسيط عن بعض القطع التى كان يبيعها إلى الأجانب داخل مصر و إستمعت إلى جميع المواصفات لكل قطعة وما يميز كل قطعة و السعر التقريبي لكل قطعة ، ثم قمت بالإستعانة بأحد أصدقائي لترجمة ما قمت بكتابته باللغة العربية إلى لغات أخري و إعتمدت على ثلاث لغات وهم الإيطالية و الإنجليزية و الروسية وقمت بالنشر و إشترك معي في العمل إبنه الصغير  ( محمد ) وكان بارع في إستخدام وسائل التواصل الإجتماعي مع بعض التوجيهات بالنسبة للنشر في صفحات معينه تهتم بنفس المجال ، والأن أنت تنتظر النتيجة ، بالفعل بعد عام واحد أصبح ( عم سليمان ) يمتلك شركة تصدير صغيرة بها أكثر من 12 موظف منهم 6 أفراد فقط بإدارة التسويق الإلكتروني و إستقبال الطلبات و إثنان بإدارة الترجمة .

إذ لم تجد من يعاونك فعليك أن تتعلم بنفسك (تطوير المهنة أو الخدمة أو الصنعة).

فيديو مقال هل أنت في أزمة؟ هل تحتاج إلى عمل؟

أضف تعليقك هنا