زينة الدليمي فراشة الإعلام العراقي

بقلم: أحلام الكردي

إعلامية عراقية شابة في مقتبل العمر من مواليد العام 1995 تميزت بجمالها وشخصيتها القوية إنها زينة أحمد  الدليمي مقدمة البرامج والناشطة على مواقع التواصل الإجتماعي.

لمحة عن حياة زينة الدلمي ومشوارها مع الإعلام

بدأت  مسيرتها في الإعلام المرئي منذ ما يقارب السبعة سنوات، بعد حصولها على شهادة الثانوية  في الفرع العلمي، تخرجت من دورتين في الإعلام ،قامت بإنشاء فريق مساعدات إنساني عملت في الصحافة المكتوبة بجريدة الوسط والعراقية الدولية.

بداية عملها في تقديم البرامج

دخولها عالم تقديم البرامج جاء بمحض الصدفة أستهلتها.

    • ببرنامج فرحة عيد على قناة سامراء الفضائية.
    • عرض عليها تقديم برنامج  طباب خير على قناة الرشيد  الفضائية وهو برنامج يتعلق بمشاريع الحب والزواج واختيار الشريك.
    • بداية انطلاقتها الفعلية جاءت من خلال شبكة الإعلام العراقي في قناة العراقية العامة والذي قدمت فيه برنامج صباح العراقية المنوع بمشاركة زملاء أصبحوا أصدقاء وهم آن صلاح وحيدر الطائي,كون لها قاعدة جماهرية كبيرة.
    • كما قدمت حلقات من برنامج شارع الثقافة وحاورت فيه بعضا من الأدباء والشعراء.
    • تابعت زينة أو كما يلقبها أصدقاءها ذوذة رحلتها مع قناة نارت الناطقة بالعربية  وقدمت برنامجا ذو طابع إنساني في شهر رمضان الفضيل وحمل  عنوان الدنيا بخير.
    • لفترة قصيرة وبعد استراحة المحارب التي غابتها عادت في فبراير معلنة عن انضامها لقناة السومرية التي تلتزم الحيادية وهي قناة عائلية منوعة لتقدم برنامجا بعنوان فن نيوز يختص بأهل الفن وأخبار النجوم.
  • تجاربها في مجال التمثيل

    • ومن خلاله رشحت للمشاركة في مسلسل غرامي شرطي وحرامي مع النجمة العراقية إيناس طالب كضيفة شرف.
    • عرضت عليها مسلسلات عدة بعدها منها مع الفنان قاسم الملاك لكن لم يكتب لها المشاركة بها رغم أنها تمتلك طاقة تمثيلية عالية.

هل ستبقى زينة في المحطة لفترة طويلة وهل ستكون السومرية بوابة العبور نحو الشهرة العربية فاليوم أصبحت وجها إعلانيا للعديد من المنتجات وتمتلك على حسابها الرسمي في انستقرام ما يقارب ثلاثة ملايين متابع زينة الدليمي فراشة تطير بين القنوات العراقية هل ستأخذها الرياح  العاتية نحو آفاق جديدة خارج حدود الوطن لتكون أحد الوجوه المبشره لإعلام شاب يخلو من شتى أنواع الطائفية.

بقلم: أحلام الكردي

أضف تعليقك هنا