أوقفوا قَتَل العِرَاق

بقلم: احمد الحياوي

اتَّبِعُوا مَنْ لا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ

المستقبل الواعد 

المســـــتقبل ينتـــــظرالشَّبَابُ الواعد المثقف وخصوصا ان العراق له من الاساتذة والمفكرين والادباء والطاقات والاكادميين العراقيين الشرفاء
وما يحقق له الرفعة و الكرامة والفكر الصائب وتوحد الافكار لخلاص هذا الشعب الجريح من افة التسلط بالقرار واهل السياسة والذين لايعرفون شيا عنها الاسياسة الخطف والقتل والتهجير والفتن والسلطلة القمعية تقودها احزاب مستكبرة متعجرفة علينا ان نتعلم الدرس جيدا ونتيقن العبرة والتجارب الماضية ونبقى نستمر ونطالب بوطن وبالوحــــدة الوطنيــــــة لانه ما حملتـــه لنــــــا ســـــنيين العجاف اليوم والماضـــي لــــم تســــفر لنــــا غـــــير الخراب والدماروالامراض والجهل والاستهتار والانشقاق والنفاق والبطالة

أين وطني؟

عندما تسئل شاب عن العمــــرفيقول لك انه انتهـــى وبلادي تنــــزف ونحــــن ندور فـــــي منعطف ليــــــس له نهاية ولا بداية ولكن لو فكرنا قليلا وعلى واقعنا فليس عليـــــنا الا التكاتف ومعرفة اين يكون الحق والسير خلفه ولانتبع الباطل ونندم في اخر المطاف ان العبور الى جادة الصواب يتحقق بنصرة الشرفاء اهل الضمائر الحية لاجل ان نصل لعراق خالـــــــي من الدماء والســـــحل والحــــرق والنهــــب والسلـــــب والعصابات فرصتـــــنا اليــــوم كعراقييــــن ان نمضـــــي قدما بكل مالدينا من عزيمة واصرار وتحدي يد واحدة فان تفرقــــــنا فســــيعود اهل الكراهية والحقد البغيـــــض متربصين بنا ليسلبنا حقنا ويدمركل الوحدة الوطنية والتماسك

الشباب بين الإهمال والتطور وعجز الحكومة

أن كثيرا من الأمم ساعدتها الظروف واسعفتها فبقي تراثها محفوظا يتلقاه أبناؤها جيلا بعد جيل، أما العراق فقد نسجت عناكب الشر خيوطها وعلى جل تراثها العلمي والأدبي والحضاري ولعبت به يد الطغات الدواعش والسراق والمفسدين والحروب والطائفية فوضعته في زوايا الخمول والدول المتاخرة ليتأخر مسيره لفترة من السنين الشداد. وقد أعان على ذلك الاهمال والتردي والجهل والفساد والامبالات الذي لا ينجلي إلابتعاوننا جميعا في الوقوف بوجه الظلم والفساد واستكبار القادة والساسة ! التي تحكم البلاد وبناء دولة امنة وحكومة مدنية يحكمها ابناء الشعب الراقي

الواحدومن كافة  اطيافةلكن الواقع مرير يبين الفقر والعاطلين واولاد ايتام قد تركت حتى دراستهم لتجلب لقمة العيش لاهلها وامراض مستشرية ناهيك عن فايروس كورونا وواقع خدمي متردي، الوضع خطيريحيط بالشباب من صوب مخدرات وافكار الالحاد والانتحار والسرقة قد استفحلت انعدام التوجيه والارشاد والانشغال بالمصالح وعدم مراقبة الاهل وكثرة رفقاء السؤء ومواقع واماكن الحرام المنتشرة السائدة.

ان الارادة والتحدي الحقيقي التي حملها الشــــباب العراقي المطالب بالحقوق والحرية والعدالة لـــــــــن تثنـــــي عزيمـــــته شــــــي وسيعود الى سابق عصره وزهوه لقــــد عرفـــــنا ان دوامات الصراعات والاقتتال والطائفية والتيارات لم تجلب لنا الاالعار والحروب وخيبة الامــــل والظلــم ومحاربتها ستكون بالعقل والصبروالارادة والشجاعة والمعرفة الـــــتي يحملها ابناء العراق

طريق الحق والهداية

  • وقوله تعالى ( وَهُمْ مُهْتَدُونَ ) يقول: وهم على استقامة من طريق الحق، فاهتدوا أيها القوم بهداهم.
  • يقول الإمام علي (عليه السلام): أشجع الناس أسخاهم .
  • وعنه (عليه السلام): أشجع الناس من غلب الجهل بالحلم.

شباب العراق تقتل كل يوم لانها تطالب بوطن آمن ودولة مدنية وانتخابات سريعة ونزيهة وايجاد حل للقاسدين والمفسدين ومنذ اربعة اشهر لما لم يصغ لها أحد !!.

فساد وظلم وقسوة وحروب وصراعات وسلب ونهب ورواتب وامتيازات وايفادات ومناقصات واستثمارات وعقود بالمليارات وعلى مدى سبعة عشر سنة لم نرى مستشفى تبنى متكاملة غير ناقصة وهي لاتملك اليوم حتى اسرنجة او ابرة لنعاش القلب !! ومدارس فقيرة تفتقر لبسط وسائل ومقومات التعليم والارشاد والمسلتزمات وجيل مهدد بالفشل شوارع متعكرة وبرك وكهرباء اسلاكها متهالكة شبه شغالة وخرجيين لم يبلي لهم اجدا فأين أنتم يامسؤولون يا فاسدين وسراق منها !!!.

ارحلوا لقد دمرتم ودنستم بلادنا و تربة العراق الطاهرة بلد الانبياء والاولياء والمقدسات اشعلتم الطائفية وقتلتم وازهقتم ارواح الشباب الابرياء واقهرتم قلوب امهاتهم لم تبا لوا كم عائلة هدمتم وافجعتم لم تعطوا شي الاانفسكم وملذاتكم فسحقا لتلك الضمائرالميتة المخزية العراق.. خلافات بشأن توزيع الوزارات بين الكتل البرلمانية، وأحزاب و ميليشيات مسلحة تستعرض وتضرب وتتحكم بالقرار لاتنظرالا لمصالحها واهوائها وكياناتها والشعب العراقي المسكين ينتظر الفرج.

 أوقفوا قتل العراق أيها الظالمون

لطالما عودنا المحقق الاستاذ في مواقفه الشجاعة في الحفاظ على تماسك الشعب والوحدة الوطنية وهو يقول الى كل العالم والانسانية اجمع
أوقفوا قتل العراق..
أوقفوا سفك الدماء..
أوقفوا قتل الشباب ..
شبابنا عراقنا وطننا
شبابنا عزتنا كرامتنا
شبابنا مستقبلنا أملنا..
شبابنا قادتنا فخرنا..
السلام على شباب العراق
السلام على شباب العراق
الصرخي الحسني

بقلم: أحمد الحياوي

أضف تعليقك هنا