جائحة كورونا في ميزان علم النفس

بقلم: جمعان العدامة

بشرى فإن كل الأحداث تشير إلى أن الوباء سوف ينتهي قريبا باذن الله..تفائلوا, واحذرو من الإشاعات ولا تجعلو عقولكم كالإسفنجة… ولا ندري لعل الله يحدث بعد ذلك خيرا… لا تقلقوا ولا تتخوفوا واصبروا (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ).

هل فايروس كورونا يؤثر على الصحة النفسية؟

هذه المقالة سوف تناقش الاسألة التالية:هل هذا الفايروس ناتج عن اشعاعات المنظومة العالمية الجديدة للانترنت 5G ؟ وهل تعلمون من هم المطلوبين في قائمة كرونا السوداء؟ هل فايروس كورونا يؤثر على الصحة النفسية, وهل ستتغيرعادتنا الاجتماعية ؟ هل طائرة المساعدات الروسية الى امريكا هي هدية من بوتين الى حبيبه ترامب؟ ام ان ااقضية اكبر من ذلك؟ هل فعلا علماء الفايروسات يدركون ويعلمون حقيقة هذا الوباء؟ هل بدأ العد التنازلي لانهيار الاقتصاد العالمي، هل سيتوقف السفر و ستصبح تذكرة الطائرة حصرا على الاغنياء ورجال الاعمال؟ هل ستقضي نازلة كورونا على نصف البشر, أم أنها سحابة صيف وستنقشع؟

أولا: احذروا الإشاعات والتضليل الإعلامي

كرونا يصيب الجد لانه كبير في السن, كورونا يصيب العم لانه يشكو من امراض القلب, يقولون سوف يصيبك الفايروس وانت من ضمن المطلوبين في قائمة كورونا لانك تعاني من الربوّ!! ويقولون هو يصيب الاطفال الصغار ولا يصيب الشباب!! يصيب الرجال اكثر من النساء…. الصينيون تغلبوا على الفايروس باستنشاق البخار….. نبتة اكليل الجبل, الحرمل او مادة المرة سوف تقضي على الفايروس. الفايروس لا يصيب ذوي البشرة السمراء….ان هذا الوباء هو مرسل فقظ للصين؟ لانهم كفار ويقتلون اخواننا الايغور.
انتحر الزعيم كرونا على ابواب سور الصين العظيم وتم حجز جثته في مختبر بي 4 للجيش الصيني, واحتفل الشعب في اوهان بهذا النصر العظيم, لكن هربت الكثير من الفيروسات التابعة له وتوجهت الى الولايات المتحدة وتم اعلان حالة الطوارئ وهزمت امريكا واعلنت انها اكبر بؤرة ومعسكر لفيروسات كورونا المأسور في الصين.
بريطانيا: اصابة رئيس الوزراء, بالفايروس من النوع الخفيف!! وما زال يحذر شعبه من جديد ان الاسوأ قادم, (هيهاتَ لا تخفى علاماتُ الهوى كاد المريب ان يقول خذوني)…. بريطانيا الحبس 3 سنوات لكل من يعطس او يكح في وجه رجال الشرطه… بريطانيا العظمى حتى لم تعقم شوارع لندن وافتقرت الى الامان, و بغداد الجريحة تعقم شوارعها.
وبعض البريطانيين يسالون, هل من لجوء الى بغداد السلام…. مخاوف من انقطاع خدمة الانترنت في العالم….. علماء بريطانييون لا يفضلون استخدام الكمام في مواجهة كرونا, وفرنسا تتطلب ملياركمام….وتركيا اصبحت المنتج الاول لصناعات الكمامات في العالم…. الاردن يطلق صافرات الانذار لبلغ شعبه ان الامر جدي وان البلد يواجه خطر كبير, ويقوم باجراءات لم تتمكن من فعلها ايطايا الروم او اسبانيا الاندلس…… باكستان والهند تجلد من يصلون في المسجد او جماعة… ايطاليا: موت ممرضه كانت تعالج مرضى الفيروس, انها انتحرت فقط لانها تشك انها تحمل الفيروس…. المانيا, انتحار وزير المالية…. انه الخوف والهم والقلق والعامل النفسي.

الأخبار ومعلومات مواقع التواصل الاجتماعي

هذه هي بعض الاخبار والمعلومات التي كنا نتلقاها طيلة الاسابيع الماضية من مواقع التواصل الاجتماعي وهكذا كانت تطورات معركة العالم مع عدوهم الخفي حسب وكالات الانباء العالمية,هكذا ضلل العالم وهكذا خدع اكثر الناس واضطربت عقولهم, فتبينوا قبل ان تصدقوا فأفة الأخبار رواتها.
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ).
انا لا انفي ولا اوكد صحة الاخباراعلاه, وكما قيل, حدث العاقل بما لا يعقل, فان صدق فلا عقل له,ولكن ذكرتها, اولا: لان هذه حقيقة حملة لاخبار في الاسابيع الماضية واللتي لازالت تتدفق كطلقات الرصاص في ارض المعركة. وثانيا: اريد ان اوضح ان اخطر مضاعفات هذا الوباء هو التأثير على الصحة النفسية.

أخطر مضاعفات كورونا (العامل النفسي والروحي)

اخطر مضاعفات كرونا (العامل النفسي والروحي)في ظل الحجر الصحي لاكثر من 3 مليار انسان في البيوت او في المشافي, لا شي يهم شعوب العالم اكثر من انتظار خبر العلاج لهذا الوباء؟ او خبر جديد وسار يبشر بانتهاء هذا الوباء؟ لكن الحملات الاعلامية الغامضة والمتشككه حول كورونا, خلقت ظواهر سلوكية جديدة لدى كثير من البشر. وتسببت بفوبيا وقلق كبير عند بعض البشر وبشأن ما يجري في ارجاء المعمورة. حتى فضل البعض الانتحار على ان يواجهه الحقيقة الالهية.
ذكر موقع بي بي سي الاسبوع الماضي, أن كورونا اغرق العالم باخبار واشاعات غير مؤكدة حول حقيقة هذا الوباء, وكل هذا بالتاكيد له اثره على الصحة النفسية ولاسيما اولئك الذين يعانون من الامراض المزمنة وضعف جهاز المناعة. , كل شخص يتفاعل مع الاخبار و الاشاعات بطريقة مختلفه عني وعنك, وبالتالي ردة الفعل سوف يكون لها اثر سلبي او ايجابي على الصحة النفسية. لذلك يجب الانتباه ان بعض العادات المؤقته مثل عدم المصافحة او كثرة غسل اليدين او العطاس والكحة الطبيعية قد تسبب فوبيا دائمة او وسواس قهري عند بعض الناس.

الانتشار السريع لفيروس كورونا في بريطانيا

ولهذه الاسباب, وبعد الانتشار السريع لفيروس كورونا في بريطانيا, قامت جامعة شفيلد بالمملكة المتحدة لدراسة الظواهر السلوكية الجديدة بسبب كورونا وماهي اضرارها على الصحة النفسية للفرد والمجتمع, حيث صرح فريق من علماء النفس في جامعة شفيلد برأسة البروفسور ريتشارد بينتل والذي يجري الان دراسة على اكثر من 2000 متطوع لتقييم اضرار كورونا على الصحة النفسيه, لذلك وعدت جامعة شفيلد/ قسم دراسات علم النفس باجراء دراسة عاجله بشان المضاعفات الكبيره التي يسببها وباء كورونا على الصحة النفسية.

الأمراض النفسية بسبب مرض كورونا

حيث تنبأ فريق من الباحثين في علم النفس ان ما يحدث الان ربما يسبب ارتفاع كبير في الاكتئاب والخوف والقلق والوسواس القهري واضطراب جنون العظمه والسلطويه وهو المتلازمه التي تصيب القاده والزغماء في العالم بل شدد احد علماء النفس ان هذه الاعراض ربما قد تصيب الافراد في المنزل مثل الزوج او الزوجة.

ينصح أطباء النفس بضرورة اتباع بعض الإجراءات في ظل الحجر الصحي

لذلك يوصي بعض اطباء النفس بضرورة اتباع بعض الاجراءات التالية في ظل الحجر الصحي او التواجد المنزلي:
  • من الافضل تجنب سماع الاخبار بكثرة, وضرورة تلقيها من مصادر موثوقة
  • وضع خطة يومية للكيفية استغلال الوقت في المنزل بشكل منظم
  • ينصح علماء النفس باستماع الموسقى اوالاصوات المحببة الى النفس (القران الكريم)
  • اذا احسست بالملل او شعرت بضيق أو صداع فاذهب الى النوم واحصل على قدر كافي من النوم والاسترخاء
  • افضل فرصه من البقاء في البيت هو شرب كميات كبيره من الماء بمقدار 3 ليتر يوميا
  • نظرا لضرورة تواجدك في البيت عليك المشاركة في مساعدة زوجتك في المهام المنزلية
  • ضرورة الاهتمام بالاطفال ووضع خطه دراسيه في المنزل لتعليم الاطفال وتقديم النصائح لهم
  • تجنب الانفعال والغضب ولا تستسلم لاي ضغوط, ومارس التمارين الرياضية
  • شارك زوجتك في الاعمال المنزلية وتجنب المشاحنات والغضب (رفقا في القوارير)
  • عليك قضاء وقت من المتعة وخلق جو من الفكاهة في المنزل, وكما قال امير المؤمنين على رضي الله عنه (أجمعوا هذه القلوب، وابتغوا لها طرائف الحكمة، فإنها تملّ كما تملّ الأبدان)

ظروف كورونا على الصعيد السياسي

على الصعيد السياسي , ظروف كرونا جعلت الكثير من الدول تستغل الوضع الراهن لتنفيذ اجندتها السياسية مثل روسيا وايران. او مثل المكسيك التي زادت من نشاط تهريب المخدرات, وذلك عندما ازداد الطلب على المخدرات بسبب القلق والاكتئاب. بل الاكثر خوفا هو ازدياد الطلب على الاسلحة في بعض الدول, بسبب المخاوف من الانفلات الامني, او من قبل بعض العصابات التي تنتطر الفرصة لاشاعة النهب والسلب.

تقارير الصحيفة الأمريكية

وتناولت تقارير صحفية امريكية ان هذا الفايروس ناتج عن اشعاعات المنظومة الجديدة للانترنت 5G, وذلك بسبب ان كل انواع فايروسات كورونا السابقة كانت منزامنة مع ظهور الانظمة السابقة 3G و 4G.بالنسبة لاخر مستجدات كورونا، كل الحقائق تشير ان هجمات كورونا تضرب العالم بقوه وبلا هواده، ولا احد يعلم ما يخفيه قدر الله سبحانة وتعالى لهذا العالم. بلاشك اعتقد أن علامات الانهيار الاقتصادي بدأت حينما انفقت بعض البلدان مليارات الدولارات من اجل مواجهة كورونا، بل ان الكثير من الشركات اعلنت افلاسها، والدليل ااواضح ايضا هو التدهور المالي للدول المصدره والمعتمده على النفط بسبب انخفاض اسعار النفط. حيث من المحتمل انه اذا استمر نزول اسعار النفط فان دولة مثل العراق لا يستطيع تصدير النفط لانة قارب على مستوى سعر التكلفه.
ومن يتابع المستجدات والاخبار حول كورونا سوف يلاحظ ان الاطباء وعلماء الفايروسات يصرحون بيانات متضاربه، بل لم يستطيعو كيف ان يحمو انفسهم من هذا الوباء، ولاحظت من خلال المتابعة أن اكثر الاطباء المختصين متشككون او لم يتعرفو على حقيقة هذا الوباء ولم يصلو الى نتائج ملموسه تقي الناس شر هذا الوباء. بل ان بعضهم لم يعرف الى الان فيما اذا كان الوباء هو فايروس او بيكتيريا.
ومن الناحية الاقتصاديه، يقول بعض المحللين ان عودة العمل لحركة الطيران والسياحة سوف تاخذ وقتا طوبلا. وربما سوف تصل سعر التذكره الى عشرة اضعاف ما كانت عليه قبل زمن كورونا

الخطر الحقيقي من هذا الوباء هو سرعة انتشاره

واعتقد والله اعلم, ان الخطر الحقيقي من هذا الوباء هو سرعة انتشاره مما قد يقضي على الملايين في خلال الاشهر القليلة القادمة. واعتقد ان شهر أبريل الجاري سوف يكون حازما ونقطة تحول كبيرة في تفشي كبير لهذا الوباء او اختفائه, وربما سوف يكشف لنا حقيقة ولغز كورونا اكثر مما نشهده اليوم.هذا, واسأل الله العلي القدير أن يكشف الغمة ويهدي الامة لما فيه منفعة البشرية جمعاء.

بقلم: جمعان العدامة

أضف تعليقك هنا