مرحلة الطفولة

بقلم: رسل المعموري

عَوداً إلى الماضي  إلى تلك المرحلة  مرحلة “الطّفولة”، أذْكُرها كما أذْكرُ الأمس، أذْكرُ البراءة والطُّهر الذي أنا كنت عليه، أعترفُ أنّني كنتُ من عُشّاق هذة العائلة، اختارني الرب منذ ولادتي أن أعيش مع عائلة صابئية  غير مسلمة، وما أجد في هذا البيت من القصّص الجميل،لقد كان عالماً آخر بالنّسبة لي. (مرحلة الطفولة).

ذكريات مرحلة الطفولة

أكتبُ الآن وأنا في  العشرين من العمر  مضتْ مدّة طويلة لمْ أُرى احد  منهم ، ولكنْ ما هي إلّا أنْ تمرّ بي ذكرى وتنادي بي الأشواق، ويأخذني الخيال إلى ماضٍ جميل، حيث الطّفولة. اول اغنية…قبل 14 سنة كنت أعيش مع عائلة تحمل الديانه الصابئيه كان يسكن في البيت  سبعه نساء وستة رجال وطفلة واحدة من هؤلاء النساء  تجلس على كرسي متحرك قاربت عامها الـ 25  ليست سيئة على الإطلاق لا تعرف شيء عن الحياة سوى دفعها من الغرفه الى باب المطبخ والطفلة هذه انا.

كانت تمطر بشدة رائحة المطر وصوت الرعد وقفت بجانبها سألتها هل تحبين المطر ؟؟؟؟؟هي لا تتكلم لكن كل ما تراني تبتسم حينما سألتها ابتسمت. هل تريدين اللعب تحت المطر ؟؟ اعرف انك لا تستطيع التكلم وربما  لاتعرفين عن ماذا اتحدث لكن انا احب ان ارقص تحت المطر واغني لكن اخاف ان يخرج احد ويضربني لان المطر يمرضني.

انظري سوف أمد يدي قليلا  هي ضحكت اخذت بيني وبين نفسي افكر ان اسعدها انظري لأجلك ساقف تحت المطر حتى تضحكين ركضت نحو الحديقه هي تضحك بقوه كلما ادور حولي تحت المطر هي تضحك بقوه تبللت ملابسي وشعري وينزل من انفي قطرات المطر فتحت ذراعي وغنيت اول اغنية تعلمتها في المدرسة (مطر مطر عالي بلل شعر راسي).

جدي الصابئي وكتاب محمود درويش

كنت العب في لعبتي على الأرض واشاهد جدي جالس على كرسي امام حديقه المنزل حامل بيده كتاب وفنجان قهوة وكان يقرأ كتابا  سألته عن هذا الكتاب هل هو يشبه كتاب القراءة أم كتاب العلوم ضحك جدي وقال لا بل هذا محمود درويش  ،سالت جدي حينها هل المعلمة تعطينا هذا الدرس حينما أكبر ولكن هذا صعب جدي  قد لا أنجح به أنا  لا أشعر هذا الكتاب جيد ضحك جدي  ،وقال درويش لا يفهمه الأطفال  حينما تكبري تفهمي معنى الكلام   أن درويش من الشعراء النادرين في الحياة ،هو صاحبي في وحدتي  وصديق الصباح والمساء.

كلام جدي الذي أتذكره منذ مرحلة الطفولة

مضت عدة  سنوات ومازال كلام جدي في عقلي بسبب ديانتهم الصابئية وظروف البلد اجبرو على الخروج الى سوريا وقبل سفر جدي مع عائلته اعطاني  كتب كثيرة  كنت لااعرف معنى الكتب لكن عندما كبرت عرفت كيف كان جدي يعيش .ذهب جدي الى سوريا  وانقطعت الاخبار الشي الوحيد الذي كنت اعرف جدي من خلاله هو درويش.

كبرت والى الان اقرا واستمع الى اشعار محمود درويش لكي اجد جدي في ذلك الكتاب  أنني استوعبت ما قاله لي جدي في الصغر لم افهم درويش كنت اظن كتاب شبيه للكتب المدرسية لكني  اليوم ياجدي أصبت بمرض اسمه  (درويش) وانا لا زلت اتصفح كلمات.محمود درويش واجدك داخل هذه  الأوراق. (اقرأ المزيد من المقالات على موقع مقال من قسم خواطر، وشاهد مقاطع فيديو موقع مقال على اليوتيوب).

بقلم: رسل المعموري

أضف تعليقك هنا