الجغرافيا الاجتماعية

كنت أشاهد اول أمس إحدى حلقات الفتاوى على قناة الناس، وإذ بسيدة تتصل وهى تبكي بشدة تتوسل أن يساعدها أحد من أهل الخير لأن ابنها يحتاج إلى عملية وتحتاج إلى 8000 جنية…أكرر فقط 8 الاف جنية لتنقذ ابنها ، وشاء القدر أن أقرأ خبر صحيح عن صاحب شركة أمازون( جيف بيزوس )كانت ثروته فى بداية ازمة كورونا 117 مليار ثم وخلال اشهر قليلة فى شهر 9 من نفس العام وصلت ثروته الى 200 مليار دولار اى إنه زادت ثروته فقط خلال 6 شهور 83 مليار … أكرر مليار وليس مليون…وذلك لأن جائحة كورونا أجلست الناس فى البيوت وأصبح معظم التسوق إلكترونياً، مما زاد جدا الإقبال على أمازون. (الجغرافيا الاجتماعية). (اقرأ المزيد من المقالات على موقع مقال من قسم اقتصاد).

أرباح المنظمات

وفى نفس السياق تخبرنا منظمة أوكسفام غير الحكومية البريطانية أن 82% في المئة من الثروات التي تحققت في العام الماضي تدفقت على أكثر سكان العالم ثراء البالغ عددهم 1 في المئة فيما لم يشهد نصف الفقراء أي زيادة تذكر ، وهذا يعنى أن  1% و هم الاغنياء يمتلكون ما يعادل ما يمتلكه اكثر من 6 ونصف مليار انسان فى العالم!

وهذا حدث نتيجة  التهرب الضريبي وعائدات المساهمين والمسؤولين التنفيذين وعدم وجود ضمان لحد أدنى من الأجور للعمال ،بالاضافه الى  أن الضرائب المفروضه  أصلاً على هؤلاء ضعيفه جدا وهذا ساعد كثيراً أن  الرأس مالية المتوحشة تزاد فى العالم .ولو أنه تم فرض ضرائب نصف فى المئة فقط على أموال هؤلاء الذين يمثلون 1% ستخلق 140 مليون فرصة عمل حول العالم.

الحماية الاجتماعية

وهنا يمكن للقارئ أن يسأل ويقول … أمازون شركة أجتهدت وحققت مكاسب نتيجة مجهود أصحابها فلماذا يصبح للفقراء نصيب فى أموالهم ؟!! .. وهذا الكلام يُمثل وجهة نظر الراس الماليه ولكن هذا ليس صحيح  لانه لا يمكن أبدأً أن يكون هناك شخص أغنى ويمتلك ما لا تمتلكه عدة دول  دون أن يكون هناك مسئولية إجتماعية عليه ، لانه وإن حدث هذا لن تكون هناك ضمانه حقيقيه لحماية ثروته إذا ما ثار الناس ولن تتمكن اى دوله بمؤسستها الامنية حتى أن تحميه ، لذلك لابد من وجود درجة من الحماية الاجتماعية.

إلى ماذا يدعو علم الجغرافيا الاجتماعية؟

وهذا ما يدعو إليه علم الجغرافيا الاجتماعية ، وهو علم جديد يدعو ويوضح ويشرح مدى أهمية  سد وتضيق الهوة بين أغنى أثرياء العالم وبقية العالم حيث إنه ما زالت في اتساع، إذ ما زالت الثروات تملكها أقلية صغيرة تمثل  1% فقط من إجمالى سكان العالم . فهذا العلم يشدد على أهمية وجود توزيع عادل او منطقى على الاقل فى الثروة بين سكان العالم حتى نحافظ على السلم المجتمعى والعداله الاجتماعية.

وهذا لا يعنى او دعوة أن تاخذ الناس اموال دون وجه حق ولكن دعوة لفرض ضرائب عادلة على الاثرياء ووضع ضمانات حقيقيه عادله لاجور العمال  ، وربما هذا ما دفع فى يوم من الايام 50 مليونير فى ولاية نيويورك أن يذهبوا الى حاكم الولايه ويطلبوا منه أن يزيد الضرائب عليهم ، ليس لان ضمائرهم استيقظت ولكن فعلوا هذا من أجل ضمان ثرواتهم وهذا ما يسمى ( بالحماية الاجتماعية ).

يجب على الحكومات أن تضع نظام إقتصادي عادل وناجح

أخيراً … اقول للحكومات أن عليها وضع نظام إقتصادى عادل وناجح يُعطى كل ذى حق حقه ، عليها أن تشرع قوانين والاهم أن تحرص على تطبيق تلك القوانين التى تضمن حقوق العمال وحقوق الدولة من تلك الثروات التى تزداد بشكل موحش ،ونقول للاثرياء أنفسهم إننا نحترم ونقدر تعبهم وشطارتهم وإجتهادهم فى عملهم ولكن عليهم أن ينتبهوا الى مفهوم الجغرافيا الاجتماعية ومفهوم الحماية الاجتماعية فتلك خير ضمانه لهم ولاموالهم … ولا يتوهموا بأن تلك الفتات التى يخرجونها فى شكل تبرعات ستكسبهم الحماية الاجتماعية ، بل نريد نية صادقه وإعمال للعقل قبل الضمير .حفظ الله مصر … أرضاً وشعباً وجيشاً

فيديو مقال الجغرافيا الاجتماعية

أضف تعليقك هنا