القاتل الصامت

القاتل الصامت إنه ليس عنوان لفلم سينمائي أو قصه من نسج الخيال أو حكاية من الأساطير السابقة، كما أن القاتل الصامت ليس شخصية بشرية، في الحقيقة القاتل الصامت لا روح له، ويصطاد ضحاياه بكل هدوء، يقتلهم بدون ألم، بدون أن تتعالى صرخاتهم، بدون أن يشعر الضحية أنه في خطر، يبدأ بجعل الضحية تخلد للنوم، وتكون تلك هي النومة التي يسيطر القاتل الصامت على الضحية، فيخنق ضحاياه بهدوء حتى الموت. (أول أكسيد الكربون ). (اقرأ المزيد من المقالات على موقع مقال من قسم البحث العلمي).

ما هو الغاز القاتل؟

القاتل الصامت أو الغاز القاتل، إنه ليس أحد أسلحة الدمار الشامل، ويسهل الحصول عليه بطرق بدائية وبسيطة جداً، إنه غاز أول أكسيد الكربون ويتكون من ذرة كربون وذرة أكسجين، ورمزه الكيميائي CO وهو غاز عديمة اللون وليس له طعم أو رائحة، وهو ناتج من عمليات الاحتراق غير الكاملة، فالاحتراق الكامل ينتج عنه ثاني أكسيد الكربون ويتكون من ذرة كربون وذرتي أكسجين، ورمزه الكيميائي CO2 والفرق بين المركبين في التركيب الكيميائي هي ذرة أكسجين واحدة، وكما نعلم أن لكل مركب كيميائي خصائصه التي قد تختلف تماماً عن خصائص الذرات التي تُكون هذا المركب، وهذه الاختلافات تحدث فرقاً في تفاعلات المركبات مع بعضها البعض وكذلك طريقة عملها.

ماذا يحدث عند اسنتشاق غاز أول أكسيد الكربون؟

ولعلنا نبين عملية التنفس لدى الإنسان ففي عملية الشهيق يدخل الأكسجين إلى الرئتين ومنها إلى خلايا الدم الحمراء، وفي عملية الزفير يخرج ثاني أكسيد الكربون الناتج من عملية التفاعلات الأيضية التي تحدث داخل الخلايا الحية لتحويل الطاقة الكيميائية الحيوية من الغذاء، فنلاحظ هنا بمجرد دخول الأكسجين إلى الرئتين فإن ثاني أكسيد الكربون يخرج من الخلايا الحمراء ويحل محله الأكسجين، بينما إذا دخل  أول أكسيد الكربون والأكسجين في عملية الشهيق فإن خلايا الدم الحمراء تمتص أول أكسيد الكربون وتحله محل ثاني أكسيد الكربون، وعند استنشاق أول أكسيد الكربون فإنه يبقى في خلايا الدم الحمراء للإنسان ولا يغادرها، حتى تختنق الضحية، فبنقص الأكسجين في الجسم يبدأ الجسم في الشعور بالنوم وينهي بالموت، إذا لم يتم إسعافه في الوقت المناسب.

أين ومتى يجب أن نحذر من هذا الغاز؟

سبق أن أشرنا أنه يكون ناتجاً من عملية احتراق غير كاملة، عند احتراق الوقود في محرك السيارة التي لا يتم فيها الاحتراق بالشكل السليم ينتج أول أكسيد الكربون وتزداد نسبته بقدم عمر المحرك، كما تزداد نسبته حول محيط السيارة إذا كانت تعمل في مكان مغلق مما يجعل الغاز لا يغادر مكان السيارة كالكراج مثلاً.

وسبق وان سجلت حالات وفاة وجد فيها الضحايا في سياراتهم وكشف الأطباء أن سبب وفاتهم هو الاختناق بغاز أول أكسيد الكربون، وأيضاً النوم بالقرب من الفحم المشتعل في الغرف المغلقة أو الخيام مما يزيد من نسب الاختناق بهذا الغاز القاتل.ولكي لا نكون فريسة لهذا القاتل يجب أن نتوخى الحذر وعدم النوم بالقرب من مصادر إنتاج هذا الغاز القاتل.

فيديو مقال القاتل الصامت

أضف تعليقك هنا