ابانوخ يجتاح العقل العربي

الشعوذة بين التخلف والضعف كثيرا ما يردد المثقفون في مجتمعنا ان أسباب وضعنا المتدهور هو التخلف حتى ظهرت في الآونة الأخيرة  تعاطي الما يسموا بالطبقة الراقية والمثقفة  السحر والشعوذة , كشفت الاحصائيات  ان اكثر من 5 مليارات دولار تنفق سنويا  لعمل السحر اكثر بكثير من الأموال التي تنفق للأبحاث العلمية.

قضية انتشار السحر والشعوذة

اذ  كنا نؤمن بوجود الله  فكيف تستعين بغيره  , وان كنا  لا نؤمن بالله كيف نتخيل  ان الجن يسكن تحت الأرض وباي لحظة ممكن ان يسرح ويمرح في بيوتنا ويرعبنا ويقلق راحتنا, مجرد التفكير بان الجن يسكن تحت سابع ارض والمعروف علميا بان الأرض تدور حول نفسها بسرعة 1600 كيلومتر في الساعة وتدور حول الشمس بسرعة 107200 كم في الساعة كيف لنا ان نتخيل ماذا يحدث لعنكبوت اذا وضعته على الكرة وربطت الكرة وبدأت بجعل الكرة تدور بحركة دائرية كما نفعل بلعبة اليويو. السبب الوحيد الذي يجعلنا لا نطير والأرض تتحرك بهذه السرعة، هي الجاذبية , فماذا عن الجن هل هو أيضا تثبته الجاذبية ام انه يسكن الأجساد والعقول ولا خوف عليه.

لعل ظاهرة التبصير والتنجيم  من اكثر المظاهر سخافة  على الاطلاق عادة يلجأ البعض الى المشعوذ لعدم ايمانهم بالله فيتسارعون كلما تعرضوا لنكسة الى بيوت الدجالين لتحقيق غايات منها  لمصالح شخصية ومنها لأذية الاخرين.  ما يشهده عالمنا العربي من اعمال السحر والشعوذة تجعلنا نعتقد اننا مسيطر علينا من الجن ولا نستطيع التحرك الا بأمره , وعند الحديث عن الحروز والطلاسم للوهلة الأولى نظن ان العالم الذين نتحدث عنه غير العالم المتطور الذي نعيش فيه.

الاعتقاد بأن السحر يفك الكرب ويحل المشاكل

العالم يتقدم بسرعة هائلة وفي عالمنا  ما زال بعض الناس  يستعينوا  بمشعوذ لحل مشاكلهم  الاجتماعية بإيهامهم ان مشاكلهم لا قادر ولا قاهر عليها الا الدجال   وشفائهم من امراضهم المستعصية والأمور الاسرية المتعلقة بالزواج والطلاق وجلب الحبيب من خلال دفع مبالغ باهظة لعمل احجبة ونشرات وطلاسم ومن باب سعة الرزق او انجاب طفل او الحصول على وظيفة وانه يوجد في احدى  المقابر طلاسم تحمل اسمك وصورتك وقد ثقبت بمسامير مع اظافر رضيع وشعر ماعز وريش هدهد افريقي ومدفونة داخل قبر قتيل.

في عصر التطور والاتصالات وعبقرية الروبوتات وتعديل الجينات ورغم التطور والابداع في ميادين الطب والكيمياء والعلوم يأتي المشعوذ ليكشف الاسرار المخفية والمندل والخاتم السليماني والعلم الروحاني واللؤلؤ والمرجان في جلب ملوك الجان , هذه الاعتقادات حدثت في أوروبا خلال  الزمن الكلاسيكي عندما قاموا بمطاردة الساحرات في عام 1450 بقيادة الكنيسة الكاثوليكية واعدموا الالاف منهم.
الغرب تخطى عالم الشعوذة  والخرافة ولا يهتم بها الا في أفلام الرعب التي يسوقها الى الشرق, باستثناء بعض المرضى الذين يذهبون الى العالم العربي ظنا منهم ان الشياطين تركبهم…مئات السنين تفصلنا عن احداث أوروبا  وما زالت شعوبنا تمارس هذه الطقوس وتؤمن بها  والاغرب انها اكثر شعوب تدعي الايمان.

حسب ما ذكره الأطباء النفسيين ان حالات الهيستيريا تسمى بالاضطراب الانشقاقي وفيه يحدث انفصال للذات ويسبب اضطراب عقلي ويصبح علاجه من خلال الادوية كما ان هناك اضطراب يسمى بالوسواس القهري وسبب ذلك نقص في مادة كيماوية في الدماغ ممن يعانون من الهلوسة ويشاهدوا خيالات غير موجودة عند الحديث عن السحر  وهنا لا بد من ذكر  الساحر دايفيد كوبرفيلد الذي اوهم العالم بانه استطاع شطر سور الصين العظيم الى قسمين واخفاء تمثال الحرية .

قصة صديقتي التي تؤمن بالسحر وابسعوذة

ذات يوم طلبت مني صديقة مرافقتها عند مشعوذ وقالت لي نصحوني بأن هذا الشيخ بيعملي سحر لحتى يصير فلان يحبني, فحاولت أن اقنعها وان تغير لهجتها  القاسية وتقدم القليل من الرومانسية والدلع وان تغير اللوك قصة الشعر والملابس ربما  تلفت نظره ولكنها أصرت على جلبه راكعا حسب اقوال الدجال.

ذهبت معها ووقفنا في الطابور فكانوا بعض النسوة يتحدثون عن مهارة هذا الدجال ومن بينهم اخته فدار حديث بيننا  وطلبنا منها ان تدخلنا بسرعة لأننا أتينا من مكان بعيد. وفي سياق الحديث قالت لم اتزوج بعد انا واثنين من اخوتي وكانت يومها  حاضرة الحرب العالمية الأولى، فتفاجأت وقلت لها لماذا أخاك  لم يكتب لك حجاب لتتزوجي. فتبسمت ابتسامة صفراء وذهبت, نصحت صديقتي كي تكف عن هذه السخافات ولكن دون جدوى الا بدفع مبلغ ٥٠٠ دولار ثمن حرز الله واعلم ماذا كتب داخله. وعشرين دولار رشوة لكي تدخلنا بسرعة لمقابلة الدجال، نسخة فوق الباب ونسخة تحت المخدة وشرب ودهن وتبخير وطبعا المحبوب لم يأتي لا راكعا ولا واقفا .

التناقض بين معرفة الله وعدم وجوده عندما يقرأؤن التحذير في الكتب السماوية  من عمل السحر والشعوذة ويمارسوه.  ويتجاهلون ان الله الرحمن الرحيم  ومن ثم يركعون للتوسل وصلاة الواجب
ويبقى السحر الشماعة التي يعلق عليها الكثير من الناس فشلهم واقدارهم، بالإضافة الى الجرائم التي ارتكبت ظنا من ضعفاء العقول بانهم سحروا من قبل احدهم , ظاهرة خطيرة تهدد كيان الاسرة واستقرار المجتمع فيجب ان تستأصل من جذورها بالوعي والعقل.

فيديو مقال ابانوخ يجتاح العقل العربي

أضف تعليقك هنا