تقييم الأطفال ذوي الإعاقة

  • ما هو الغرض من التقييم :

الهدف الأساسي من التقييم هو جمع معلومات عن الطفل المراد تقييمه بهدف Hتخاذ قرارHت مختلفة بشأن الطفل من ذوي الإعاقة أو المشتبه بهم أو الأطفال ذوي التأخر النمائي .

الذي يحدد الغرض من التقييم هو نوع القرار المطلوب من التقييم ( أي اذا كان الغرض الكشف أو التشخيص أو التخطيط للبرنامج أو لمراقبة تقدم الطفل )

  • أين يتم إجراء التقييم :

المكان المناسب لإجراء التقييم لدى الأطفال في سن ما قبل المدرسة هو في البيئة الطبيعية للطفل(المنزل) وهو ما يسمى ( بالقييم الواقعي ) حيث أن هذا التقييم يقوم على فرضية أن سلوك الطفل الصغير يجب أن يلاحظ في الأوضاع الطبيعية , حيث يتم جمع جمع وتوثيق ما يؤديه الطفل وكيف يؤديه وذلك بهدف وضع القرارات ويتم من خلال اجراءات متعددة ومنظمه بهدف توفير نظره شامله عن الطفل في أوضاع الحياة الواقعية , يمكن تنفيذه بسهوله في البرامج المعتمدة على المنزل للأطفال الرضع والصغار .

ويمكن أن يتم تنفيذ التقييم في بيئه المركز/المدرسه/ مكان للتقييم اياً كان , وذلك باستخدام التقييم المسمى ب ( تقييم الأرينا ) ويعتبر جزء من التقييم الواقعي والملاحظة الطبيعية , ولكن في هذا التقييم يتم اعتماد نموذج متعدد التخصصات , حيث يتطلب وجود متخصصين يمثلون تخصصات متعددة مع مشاركة الأسرة , حيث يتم مشاركة جميع الأخصائين الذين يخدمون الطفل , يتم جلوس الأخصائين بشكل دائري والطفل في منتصف الداذرة ويجب وجود شخص مع الطفل يسهل حدوث السلوك , ويقوم الأخصائين بملاحظة السلوك وجمع معلومات وكتابة ملاحظتهم كل أخصائي حسب اختصاصه , وهذا التقييم فعال مع الأطفال الرضع والصغار والروضه .

ويجب أن يتم التقييم في مجموعة متنوعة من البيئات , هذه العملية سوف تمكن الفريق الأعضاء لفهم الطفل بشكل أفضل ودقيق .

  • ما الذي يمكن القيام به لتهيئة البيئة قبل التقييم :

– يجب أولاً بناء علاقه إيجابية مع الطفل المراد تقييمه وأسرته

– تحديد الأخصائين المشاركين في عملية التقييم

– تخصيص المكان والزمان لإجراء التقييم حسب رغبة الأسرة

– تكييف بيئة التقييم حسب حاجات الطقل ذوي الإعاقة وعائلتة.

– تجهيز الأدوات اللازمه للتقييم .

  • كيف يمكنك إنشاء علاقة مع الطفل والأسرة قبل التقييم :

– يجب التعرف على الخلفية الثقافية واللغوية للأسرة وإحترام ثقافة الأسرة .

– أن يسمح الأخصائيين بوقت للتعرف على الطفل وأسرته , حيث أن نتائج التقييم ستكون أكثر دقه عند بناء علاقة إيجابية بين الأخصائي والطفل والأسرة .

– عدم فصل الطفل الصغير عند والديه أثناء إجراء التقييم .

– السماع للأسرة وفهم ما تقوله الأسرة وبماذا يشعرون وماذا يريدون لأطفالهم .

– إظهار الإحترام للأسرة ونقل شعور بقبول المعلومات التي يمكن للأسرة تقديمها .

– التأكيد على سرية المعلومات التي تقدمها الأسرة .

  • أنواع التقييمات التي يمكن استخدامها :

قبل اعتماد أو تحديد أدوات القييم المراد استخدامها يعتمد تحديد أدوات التقييم على أربعة محددات أساسية

( الغرض من التقييم / ارشادات البرنامج / تفضيلات المختصين / تفضيلات الأسرة )

1- الإختبارات الرسمية : أكثر استخداماً خلال المراحل الأولية للتقييم , وهناك نوعين من الاختبارات الرسمية يمكن استخدامها …

. اختبارات معيارية المرجع ” مقارنة الطفل مع الفئة العمرية التي ينتمي إليها لتحديد الأهلية ”

. اختبارات محكية المرجع ” تحديد ما إذا كان أداء الطفل يتوافق مع معيار أو مستوى معين من الإتقان في مختلف المجالات النمائية ”

2- الملاحظة الطبيعية أو المباشرة : إجراء تقييم لجمع المعلومات عن طريق النظر الى الأطفال وبيئاتهم

أحد أنواع اجراءات الملاحظة الطبيعية هو التقييم القائم على اللعب “حيث يتم استخدامه كثيراً في الطفولة المبكرة , حيث أن أثناء لعب الطفل يظهر الطفل بشكل عفوي مهاراته وقدراته ومعرفته ” .

3- المقابلات : المجالات التي يتم التركيز عليها في المقابلة هي

. الطفل نفسه

. تفضيلات الأسرة ورغباتها

. سلوك الطفل بالروتين الطبيعي

. المهارات الوظيفية .

4- تقييم الملف : تسجيل ممنهج لعمل الطفل وسلوكاته التي يتم جمعها خلال فترات زمنية منتظمة , ويتم استخدامه في مرحلة متابعة تقدم الطفل .

المرجع :

كتاب Young children with special needsمن قبل ريتشارد إم غارغيولو / من صفحة 88 الى صفحة 119.>

بقلم: أسيل ناصر أحمد سليمان

 

أضف تعليقك هنا