10 أطعمة تحارب الاضطرابات العاطفية الموسمية

بقلم: د. إيمان بشير أبو كبدة

الاضطراب العاطفي الموسمي، هو نوع من الاكتئاب يعاني منه الكثير من الناس، و يرتبط بتغير الفصول. في كثير من الأحيان، تبدأ الأعراض في التفاقم مع بداية الخريف و خلال أشهر الشتاء. ومع ذلك، يمكن أن يحدث حتى خلال الفترة الموسمية من الربيع إلى الصيف.

يتسبب الاضطراب العاطفي الموسمي في انخفاض مستويات السيروتونين والميلاتونين في الجسم، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفة. الأعراض النموذجية لاضطراب القلق الاجتماعي هي الشعور باليأس، وقلة التركيز، والانسحاب الاجتماعي، والقلق، والحزن، والخمول، والتعب.

الاضطراب العاطفي الموسمي حالة خطيرة تتطلب علاجا متخصصا. العلاج بالضوء والتمارين الرياضية، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد بعض الأطعمة في التعامل مع هذه المشكلة. هذه الأطعمة هي مصادر رائعة للعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم و العقل. 

أهم 10 أطعمة تحارب الاضطرابات العاطفية الموسمية

الشوكولاتة الداكنة

تساعد مركبات الفلافونويد الموجودة في الكاكاو الموجودة في الشوكولاتة الداكنة على زيادة تدفق الدم إلى الدماغ ، فضلا عن وجود تأثير وقائي ومضاد للالتهابات على الخلايا العصبية. ينصح بتناول حوالي أونصة واحدة في اليوم أو عدة مرات في الأسبوع.

سمك السلمون

السلمون، أحد أسماك المياه الباردة الشهيرة ، هو طعام آخر يمكن أن يساعد في محاربة الاضطرابات العاطفية الموسمية. غني بأحماض أوميغا 3 الدهنية التي تساعد في تحسين الأعراض المرتبطة بالإكتئاب. تعمل الأحماض الدهنية على زيادة إنتاج الدوبامين والسيروتونين، وهي المواد الكيميائية التي تساعد على الشعور بالسعادة في الدماغ. علاوة على ذلك، تم ربط هذه الأحماض الدهنية الأساسية بتحسين الذاكرة ووظيفة الدماغ الصحية.

الموز

يساعد تناول القليل من الموز يوميا في إسعادك وتخفيف أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي. يحتوى على التربتوفان، وهو نوع من البروتين يحوله الجسم إلى سيروتونين، مما يساعد على الاسترخاء ويحسن مزاج ويعطي الشعور غور بالسعادة بشكل عام. يعمل التربتوفان أيضا مع هرمونين آخرين، النورادرينالين والدوبامين، لتحسين مزاج وتعزيز الاسترخاء.

الزبادي 

تؤثر الميكروبات الجيدة التي تعيش في الأمعاء على المزاج ومستوى القلق. يمكن أن يساعد تناول الزبادي على أساس يومي في الحفاظ على مستوى الميكروبات الجيدة في الأمعاء وبالتالي تقليل أعراض الإكتئاب.  يساعد البوتاسيوم والكالسيوم في الزبادي على تعزيز الشعور بالرفاهية والسعادة.

بذور اليقطين

بذور اليقطين هي الغذاء المثالي للتعامل مع الاضطرابات العاطفية الموسمية بسبب محتواها من المغنيسيوم. يساعد هذا المعدن على الشعور بالهدوء والاسترخاء، وغالبا ما يرتبط نقصه بمشاكل مثل اضطراب القلق الاجتماعي. يكفي تناول 1-2 ملاعق كبيرة من بذور اليقطين يوميا. بالإضافة إلى ذلك، تناول بذور اليقطين بشكل منتظم للتمتع بفوائد صحية متعددة .

الشاي الأخضر

يمكن أن يؤدي احتساء بضعة أكواب من الشاي الأخضر على مدار اليوم إلى تحسين المزاج ومقاومة أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي. يعمل الكافيين الموجود في الشاي الأخضر كمنشط يمكنه رفع مزاجك بشكل مؤقت.

البيض

يساعد تناول البيض يوميا في محاربة أي نوع من اضطرابات المزاج، بما في ذلك اضطراب القلق الاجتماعي. إنه أحد الأطعمة القليلة التي تحتوى على فيتامين د، والذي يلعب دورا في صحة الدماغ وعمل الخلايا العصبية.

تحتوى بيضة واحدة كبيرة على حوالي 40 وحدة دولية من فيتامين د. يوجد هذا الفيتامين فقط في صفار البيض ، لذلك عليك أن تأكل البيضة الكاملة.

السبانخ

غني بحمض الفوليك، فإن السبانخ يساعد في إنتاج مادة السيروتونين التي تساعد على تنظيم حالة المزاجية، والحفاظ على صحة العقلية قوية. يحتوى أيضا على نسبة عالية من الحديد، مما يساعد في الحفاظ على خلايا الدم الحمراء بالأكسجين وتنشيط الجسم. بالإضافة إلى أنه مصدر غني لأحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي قد تساعد في تخفيف الإكتئاب.

الزعفران

يعمل بفعالية كرافع طبيعي للمزاج. عندما تعاني من اضطراب القلق الاجتماعي.الزعفران غني بالكاروتينات وفيتامينات ب التي تساعد على زيادة مستويات السيروتونين والمواد الكيميائية الأخرى في الدماغ المرتبطة بالاكتئاب. في الواقع، يمارس تأثيرات مضادة للاكتئاب عن طريق الحفاظ على مستويات متوازنة من الدوبامين والنورأدرينالين والسيروتونين.

يعتقد أن مضادات الأكسدة الموجودة في الزعفران تساعد في تنظيف الجذور الحرة في الجسم للمساعدة في حماية خلايا الدماغ من الإجهاد التأكسد ، مما قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل المزاج. يوصي بتناول 15 مجم من خلاصة الزعفران المجفف مرتين يوميا. يمكن أيضا استخدام الزعفران في الطهي أو الحليب أو العصائر.

جوز البرازيلي

المكسرات البرازيلية غنية بالسيلينيوم، الذي له خصائص طبيعية تعزز الحالة المزاجية. في الواقع، غالبا ما يرتبط انخفاض مستوى السيلينيوم بالمزاج السيئ. يوصى بشدة بتناول القليل من المكسرات البرازيلية يوميا.

بقلم: د. إيمان بشير أبو كبدة

 

أضف تعليقك هنا