كلمات مترابطة في القرآن الكريم (شعيب، مدين، الأيكة، الظلة، الميزان)

بعض معاني الكلمات الواردة في قصة النبي شعيب عليه السلام في القرآن الكريم

يمكن استنتاج المفردات التالية من قصة قوم مدين وأصحاب الأيكة الذين أرسل الله تعالى لهم النبي شعيب عليه السلام: تكرر الذكر الحكيم “وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ” في عدد من الآيات الكريمة في قصة قوم شعيب (هود 85)، و (الشعراء 183)، و (العنكبوت 36) وهي اكثر قصة قرآنية ورد فيها هذا الذكر الحكيم مما يعني أن سرقة الأموال ومنها البيع والشراء تعد أشد أنواع الفساد في الارض حيث كلمة تعثوا تعني تفسدوا فسادا شديدا. الفرق بين العثي والإفساد، من العثي وهو شدة الفساد، وتشبه في معناها العيث، إلا أن العيث أكثر ما يقال في الفساد الذي يدرك حسا، والعثي فيما يدرك حكما. وبهذا يكون معنى لا تعثوا هو معنى المفسدين ولكنه مع تأكيد أشد. ورد مصطلح امام في أصحاب الأيكة من قصة شعيب “وإِن كَانَ أَصْحَابُ الأَيْكَةِ لَظَالِمِينَ * فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ وَإِنَّهُمَا لَبِإِمَامٍ مُّبِينٍ” (الحجر 78-79) وذكر مفسرون ان الإمام: الطريقُ الواسع أي في طريق لهم يمرّون عليها في أسفارهم، فجعل الطريق إمامًا لأنه يُتّبع. ان قوم شعيب كانوا أغنياء متنعمين ولم يشكروا الله ربهم الذي اغناهم وانعم عليهم فخسروا الدنيا والآخرة “الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَانُوا هُمُ الْخَاسِرِينَ” (الاعراف 92). لم يأتي شعيب عليه السلام من خارج قومه ليبلغ الرسالة لهم “وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ” (الاعراف 85). نجاة شعيب عليه السلام من بين قومه “وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا” (هود 94) . الملأ مجموعة اقل عددا من القوم “وَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لَئِنِ اتَّبَعْتُمْ شُعَيْبًا إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ” (الاعراف 90) . يمتاز قوم شعيب بالكذب كما جاء في عدد من الآيات المباركة “الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَانُوا هُمُ الْخَاسِرِينَ” (الاعراف 92)، و “وَمَا أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَإِنْ نَظُنُّكَ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ” (الشعراء 186). الانسان والاقوام تقاس على عملها وليس على اصلها وقرابتها كما جاء في قصة قوم شعيب “وَيَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ سَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَمَنْ هُوَ كَاذِبٌ” (هود 93). ورد مصطلح القسطاس في قصة شعيب وهو الميزان الدقيق العادل كون قومه كانوا يخسرون المكيال والميزان “أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ * وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ * وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ” (الشعراء 181-183). ورد مصطلح الجبلة في قصة قوم شعيب “وَاتَّقُوا الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالْجِبِلَّةَ الْأَوَّلِينَ” (الشعراء 184) والجبلة الاولين معناها اي الخلق او الخليقة الاولين الذين سبقوكم. ورد مصطلح كسف في قصة شعيب اي قطع “فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفًا مِنَ السَّمَاءِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ” (الشعراء 187) قال قومه: فان كنت صادقا يا شعيب فاسأل ربك ان يسقط علينا من السماء كسفا اي قطعا من العذاب، فانزل الله جل جلاله عذابه بسحابة اظلتهم فيها قطعا من النار فاحرقتهم “فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ إِنَّهُ كَانَ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ” (الشعراء 189).

تفسير كلمة “الظُّلَّة”

عن تفسير الميسر: قال الله تعالى عن الظلة ومشتقاتها “وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَظَنُّوا أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ خُذُوا مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ” ﴿الأعراف 171﴾. قوله سبحانه “هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَن يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ وَالْمَلَائِكَةُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ ۚ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ” ﴿البقرة 210﴾. قوله عز وجل “فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ ۚ إِنَّهُ كَانَ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ” ﴿الشعراء 189﴾ الظُّلَّةِ: ال اداة تعريف، ظُّلَّةِ اسم. الظُّلَّةِ: سحابة أظلتهم ثم أمطرتهم نارا. الظلة: سحابة عظيمة أنشأها الله كان فيها عذابُ مَدين. فأظلتهم من الشمس فيها ريح طيبة، فلما اجتمعوا تحت السحابة أرسل عليهم ناراً أو مطراً، فأهلكتهم و احترقوا كما يحترق الجراد في المقلى. فاستمَرُّوا على تكذيبه، فأصابهم الحر الشديد، وصاروا يبحثون عن ملاذ يستظلون به، فأظلتهم سحابة، وجدوا لها بردًا ونسيمًا، فلما اجتمعوا تحتها، التهبت عليهم نارًا فأحرقتهم، فكان هلاكهم جميعًا في يوم شديد الهول. قوله جل جلاله “وَإِذَا غَشِيَهُم مَّوْجٌ كَالظُّلَلِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ فَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ ۚ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ” ﴿لقمان 32﴾. قوله عز من قائل “لَهُم مِّن فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِّنَ النَّارِ وَمِن تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ۚ ذَٰلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ ۚ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ” ﴿الزمر 16﴾. جاء في المعاجم: ظُلّة: (اسم) الجمع : ظُلَل و ظِل ظُلاَّتٌ. الظُّلَّةُ : ما يُستظلّ به من الحرّ، أو ما يُستتر به من البرد : ويوم الظُّلّة: يوم عذاب أهل مدين بسحابة أمطرتهم نارًا فاحترقوا. الظلة: (مصطلحات) السقيفة ونحوها ، ومنه: ظلة المسجد. (فقهية). وعن تفسير الجلالين لجلال الدين السيوطي: “فكذبوه فأخذهم عذاب يوم الظلة” (الشعراء 189) هي سحابة أظلتهم بعد حر شديد أصابهم فأمطرت عليهم نارا فاحترقوا “إنه كان عذاب يوم عظيم”.

معاني “الظِّل”  

جاء في معاني القرآن الكريم: ظلل الظل: ضد الضح، وهو أعم من الفيء، فإنه يقال: ظل الليل، وظل الجنة، ويقال لكل موضع لم تصل إليه الشمس: ظل، ولا يقال الفيء إلا لما زال عنه الشمس، ويعبر بالظل عن العزة والمنعة، وعن الرفاهة، قال تعالى: “إن المتقين في ظلال” (المرسلات 41)، أي: في عزة ومناع، قال: “أكلها دائم وظلها” (الرعد 35)، “هم وأزواجهم في ظلال” (يس 56)، يقال: ظللني الشجر، وأظلني. قال تعالى: “وظللنا عليكم الغمام” (البقرة 57)، وأظلني فلان: حرسني، وجعلني في ظله وعزه ومناعته. وقوله: “يتفيئوا ظلاله” (النحل 48)، أي: إنشاؤه يدل على وحدانية الله، وينبئ عن حكمته. وقوله: “ولله يسجد” إلى قوله: “وظلالهم” “ولله يسجد من في السموات والأرض طوعا وكرها وظلالهم بالغدو والآصال” (الرعد 15). قال الحسن: أما ظلك فيسجد لله، وأما أنت فتكفر به (انظر: الدر المنثور 4/630)، وظل ظليل: فائض، وقوله: “وندخلهم ظلا ظليلا” (النساء 57)، كناية عن غضارة العيش، والظلة: سحابة تظل، وأكثر ما يقال فيما يستوخم ويكره. قال تعالى: “كأنه ظلة” (الاعراف 171)، “عذاب يوم الظلة” (الشعراء 189)، “أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام” (البقرة 210)، أي: عذابه يأتيهم، والظل: جمع ظلة، كغرفة وغرف، وقربة وقرب، وقرئ: (في ظلال) (وهي قراءة شاذة، قرأ بها قتادة وأبي بن كعب وابن مسعود. انظر: إعراب القرآن للنحاس، والبحر المحيط 2/125) وذلك إما جمع ظلة نحو: غلبة وغلاب، وحفرة وحفار؛ وإما جمع ظل نحو: “يتفيئوا ظلاله” (النحل 48)، وقال بعض أهل اللغة: يقال للشاخص ظل.

أهل مدين وأصحاب الأيكة أهما نفس القوم؟

حصل اختلاف عند المفسرين هل أن أصحاب الأيكة هم أهل مدين قوم شعيب ام قوم آخرين، فالبعض يبين انهم نفس القوم بقبيلتين احداهما تسكن في مدين والاخرى في غابات ذات اشجار عالية قرب مدين، ومفسرين قالوا انهما قبيلة واحدة يعملون في التجارة لان المكيال والميزان ورد لكليهما “وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ” (الاعراف 85)، و”وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ وَلَا تَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّي أَرَاكُمْ بِخَيْرٍ وَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُحِيطٍ” (هود 84)، و”كَذَّبَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ (176) إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلَا تَتَّقُونَ (177) إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (178) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (179) وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ (180) أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ (181) وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ (182)” (الشعراء 176-182)، ومفسرين بينوا ان شعيب من قوم مدين وليس من أصحاب الأيكة لوجود الأخ في آية مدين ولا يوجد أخ مع أصحاب الأيكة “وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا” (الاعراف 85)، و”كَذَّبَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلَا تَتَّقُونَ” (الشعراء 176-177).

بعْثُ اللهِ تعالى النبيَّ شعيبَ إلى مدين وأصحاب الأيكة 

عن موقع هدى القرآن: قال الله سبحانه وتعالى “قَالُواْ يَا شُعَيْبُ أَصَلاَتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاء” (هود 87) تقع قرية مدين في طريق الشام من الجزيرة ورأس قبيلة مدين هو مدين بن إبراهيم خليل الله عليه السلام. وكان أهل القرية وما حولها منعمين بالخصب ورخص الأسعار والرفاهية، فشاع الفساد بينهم برفع الأسعار والتطفيف بنقص المكيال والميزان، وكان القوم يعبدون الأصنام، فبعث الله تعالى إليهم شعيبا عليه السلام وأمره أن ينهاهم عن عبادة الأصنام وعن الفساد في الأرض ونقص المكيال والميزان. وشعيب تأتي قصته مع قومه في كتاب الله بعد قصة لوط. وكان لسانه ولسان قومه عربيا. والله تعالى لم يبعث من العرب إلا خمسة أنبياء هم: هود، وصالح، وإسماعيل، وشعيب ومحمد صلى الله عليهم أجمعين ولبث شعيب في قومه مائتين واثنين وأربعين سنة، اشتهر فيها بينهم بالعلم والحكمة والصدق والأمانة، وعندما دعاهم إلى ما أمر الله به وذكرهم بما أصاب قوم نوح وقوم هود وقوم صالح وقوم لوط، لم يزدهم ذلك إلا طغيانا وكفرا وفسوقا ولم يؤمن به إلا فئة قليلة، ورماه قومه بالسحر وبالكذب، وأخافوه بالرجم، وهددوه بالإخراج من قريتهم. وروي (أن الله تعالى ما بعث نبيا مرتين إلا شعيبا. مرة إلى مدين فأخذهم الله بالصيحة. ومرة إلى أصحاب الأيكة فأخذهم الله بعذاب يوم الظلة) وروى ابن عساكر أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: (إن قوم مدين وأصحاب الأيكة أمتان بعث الله إليهما شعيبا النبي عليه السلام) وروى البغوي أن شعيبا أرسل مرتين وروي في جوامع الجامع (أن شعيبا أخا مدين أرسل إليهم وإلى أصحاب الأيكة). وقال بعضهم إن مدين والأيكة أمة واحدة، وأن شعيبا لم يرسله الله إلا مرة واحدة، ولم يقدموا حديثا واحدا يثبت ما يقولون، وإنما اعتمدوا على أن شعيبا وعظ هؤلاء وهؤلاء بوفاء المكيال والميزان فدل ذلك على أنهما أمة واحدة، وما ذهب إليه أصحاب هذا القول لا يلازم الحقيقة، لأن الأيكة كانت بالقرب من مدين وكانت مشهورة بترفها الزائد نظرا لأنها كثيرة المياه والأهوار والأشجار والحدائق الملتفة. والأيكة هي على ما قيل شجر ملتف كالغيضة، وكان يسكنها طائفة من كبار التجار. أما مدين فكانت تمتاز بكثافة سكانية. وكان لأصحابها حظ من الترف ولكنه لا يقاس بترف أصحاب الأيكة. ويمكن القول بأن الأيكة كانت قمة للترف ينساب الترف عبر قنواتها ليغذي مدين. وأصحاب الأيكة أهلكوا بعذاب الظلة أما أهل مدين فأهلكوا بالرجفة وهناك فرق بين الذين يهلكون تحت سحاب ظلة يحمل حرا ونارا، وبين الذين يأتي عليهم الصباح وقد ضربتهم الرجفة فأصبحوا في ديارهم جاثمين. كما أصبح أهل ثمود في ديارهم جاثمين من قبل. إن شعيبا عليه السلام بعد أن دمر الله مدين توجه إلى أصحاب الأيكة فوعظهم بمثل ما وعظ به أهل مدين لأن الجميع كانوا على رقعة تجارية واحدة عامودها الفقري: الجشع والطمع والإفساد في الأرض، وشعيب عندما بعثه الله إلى مدين قال سبحانه: “وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا” أما عندما بعثه الله إلى أصحاب الأيكة الغيضة الملتف شجرها، كان أجنبيا عنهم، ولذلك قال تعالى: “إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ” ولم يقل: أخوهم شعيب بخلاف هود وصالح فقد كانا نسيبين إلى قومهما. وكذا لوط فقد كان نسيبا إلى قومه بالمصاهرة ولذا عبر عنهم سبحانه بقوله: “أَخُوهُمْ هُودٌ” “أَخُوهُمْ صَالِحٌ” “أَخُوهُمْ لُوطٌ”. وتضارب الأقوال في أن شعيبا كان له قوم به أو قوم واحد، لا يغير النتيجة عند التأمل، فالنتيجة واحدة هنا وهناك وتحمل قولا واحدا هو أن الله تعالى أهلك الذين بعث فيهم شعيب ودمرهم بسبب تمردهم على الله وعلى رسوله وتكذيبهم له. وشعيب عليه السلام واجه تجار الجشع والطمع على أرض مدين والأيكة بمعارف وعلوم وأدب رفيع وأقام عليهم الحجة في أتم ما يكون، وكان عليه السلام في زمرة الرسل المكرمين. وقد أشركه الله فيمن أثناهم به من الثناء الجميل في كتابه. وقصص شعيب. ذكر الله تعالى طرفا منها في كتابه الكريم في سور: الأعراف، هود، الشعراء، القصص، العنكبوت وكان شعيب عليه السلام معاصرا لموسى عليه السلام. وقد زوجه إحدى ابنتيه على أن يأجره موسى ثمان حجج وإن أتم عشرا فمن عنده، فخدمه موسى عشر سنين، ثم ودعه، وسار بأهله إلى مصر.

معاني (الأيكة) وورودها في القرآن الكريم

ورد في التفاسير: (ايك) “الأيكة ” (الحجر 78) (الشعراء 176) (ص 13) (ق 14) الشجرة الكثيرة الملتف، ويقال: “الأيكة ” (الحجر 78) (الشعراء 176) (ص 13) (ق 14) اسم بلد روى أن”أصحاب الأيكة ” (الحجر 78) (الشعراء 176) (ص 13) (ق 14) كانوا أصحاب شجر ملتف وكان شجرهم شجر المقل وهم قوم شعيب، ومن قرأ الأيكة فهي اسم القرية، ويقال: هما مثل بكة، ومكة النوع الثاني (ما أوله الباء) (بتك) بتك الاذن قطعها، قال تعالى: “فليبتكن اذان الأنعام” (النساء 118) وهو ما يصنعونه بالبحيرة من شق الأذان. الأيكة الغيضة الملتف شجرها. وفي الدر المنثور، أخرج ابن مردويه وابن عساكر عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله: (إن مدين وأصحاب الأيكة أمتان بعث الله إليهما شعيبا). وعندما كذبوا شعيبا، وتحدوا ربهم سبحانه وطالبوا بالعذاب، اخذهم عذاب يوم الظلة. اذ زعموا انه عارض ممطرهم واستبشروا به، ولكنه كان عذابا شديدا. ورد في قصة شعيب عليه السلام اصحاب الايكة اي الذين انعم الله عليهم الارض ذات الاشجار الكثيفة التي تسمى الايكة “كَذَّبَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلَا تَتَّقُونَ” (الشعراء 176-177)، و”كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ ذُو الْأَوْتَادِ * وَثَمُودُ وَقَوْمُ لُوطٍ وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ ۚ أُولَٰئِكَ الْأَحْزَابُ” (ص 12-13)، و”وإِن كَانَ أَصْحَابُ الأَيْكَةِ لَظَالِمِينَ * فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ وَإِنَّهُمَا لَبِإِمَامٍ مُّبِينٍ” (الحجر 78-79)، و”كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ * وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ * وَأَصْحَابُ الأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ” (ق 12-14).

معاني “البخس” كما وردت في القرآن الكريم  

ارسل الله تعالى نبي الله شعيب عليه السلام الى اهل مدين بأن يعبدوا الله وحده لا اله غيره بعد ان جاءتهم البينة اي الحجة الواضحة. ان عليهم ايفاء الكيل للحاجيات التي يصعب وزنها، والميزان للاشياء التي توزن، ولا يبخسوا اي يقللوا من الاشياء التي تكال او توزن عند بيعهم اياها للناس. فان حصل بخس فان ذلك نوع من الفساد في الارض، والفساد عكس الاصلاح “وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ” (الاعراف 85)، و “وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ وَلَا تَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّي أَرَاكُمْ بِخَيْرٍ وَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُحِيطٍ” (هود 84). فرد قومه عليه قائلين: اصلاتك اي كتابك المنزل يأمرك ان نترك ما كان يفعله الآباء من عبادة غير الله تعالى ومن بخس المكيال والميزان ونتصرف بأموالنا كما نشاء فانك الحليم الرشيد، استهزاء بشعيب عليه السلام وأقواله. قوله تعالى “وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ” (هود 85) والبخس ومعناه في اللغة التقليل، وجاء هنا بمعنى الظلم أيضاً. ويطلق على الأراضي المزروعة دون سقي إِنّها بخس لأنّ ماءها قليل، حيث تعتمد على ماء المطر فحسب، أو أنّ هذه الأراضي قليلة الإِنتاج بالنسبة إِلى الأراضي الزراعية الأُخرى. عدم بخس الناس اي عدم سرقتهم مبدأ عام يطبق على صاحب بضاعة او عامل أجير أو نقص في مواصات فنية او شروط عقد وعشرات الأمثلة المختلفة فان ذلك يعد فساد في شدته، كما يحذر الله من سوء العاقبة للمبخسين والمطففين وغيرهم من سارقي مال الناس العام بالويل كما في قوله تعالى “وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ (1) الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ (2) وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3)” (المطففين 1-3) ومعنى المطفف هو المقلل حق صاحب الحق وأصل الكلمة من الطفيف أي القليل كما يقال شيء طفيف. قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم (أعطوا الأجير حقه قبل أن يجف عرقه)، وقال صلى الله عليه وآله وسلم (قال الله تعالى: ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حرا فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يعطه أجره). عقوبة اهل مدين قوم شعيب كانت متنوعة منها الرجفة اي الزلزلة الشديدة فاصبحوا جاثمين اي صرعى ميتين “فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ” (الاعراف 91)، ونزلت على قوم مدين الصيحة فاهلكتهم جاثمين صرعى موتى”وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ” (هود 94)، واصحاب الأيكة فاخذهم الله تعالى بانزال العذاب في يوم عظيم المرارة فمرت عليهم سحابة تظللهم فاذا بها تحولت الى كتلة من النار احرقتهم “فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ إِنَّهُ كَانَ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ” (الشعراء 189).

الميزان معناه وأنواعه

الميزان اصله وزن، وميزان الشئ منتصفه، فميزان الليل منتصفه. والعاقل هو الشخص الموزون المنصف العادل. وردت كلمة الميزان في عدد من ايات القرآن ومنها”وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ” (الرحمن 9) و” وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ” (الانعام 152) و”اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ” (الشورى 17). هنالك انواع من الموازين فهنالك ميزان مادي كالمكيال”وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ” (المطففين 3) و تحديد السرقة كما هو حال اهل مدين”وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ وَلَا تَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ” (هود 84) فالذي يسرق مليون دينار ميزانه يختلف عن سرقة الف دولار،”فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا” (الاعراف 85) و”وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ” (هود 85) لا تبخسوا اي لا تنقصوا الوزن وهو نوع من انواع الفساد وهو عكس الاصلاح، وبذلك يوضع الفساد في كفة والاصلاح في كفة اخرى. وهنالك ميزان نفسي او معنوي”فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ” (القارعة 6) و”وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ” (الاعراف 8) فاحدى كفتا الميزان الاعمال الحسنة الثقيلة والكفة الثانية الاعمال السيئة الخفيفة، و”وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا” (الانبياء 47)، فكل انسان يوم القيامة له ميزان معنوي ليس مادي كفتيه على مستوى واحد قبل وزن اعماله الدنيوية. فالعمل الصالح يثقل الميزان النفسي”وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا *”فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا” (الشمس 7-8) ففي الميزان توضع الفجور على كفة والتقوى على الكفة الثانية.

موقع كل من مدين والأيكة

جاء في الموسوعة الحرة عن مدائن شعيب، أو مغاير شعيب أو مدين هي مدينة أثرية تضم بيوت ومعابد أثرية منحوته في الصخر والجبال تقع في إقليم الحجاز غرب شبه الجزيرة العربية(السعودية)، وحاليًا في مدينة تسمى البدع في منطقة تبوك، وهي شبيهة بآثار مدينة الحجر (مدائن صالح) يرى بعض علماء الآثار أنها تعود إلى الألفية الثانية قبل الميلاد، وكان سكانها من قبيلة مدين. ذكرت مدين عدة مرات في النصوص التوراتية وذكرت في القرآن الكريم أن النبي موسى لجأ إليهم وصاهرهم وأن مساكن مدين قريبة من مساكن ثمود في الحجر وأن الله بعث في أهل مدين نبي منهم شعيب لكي يحضهم على المتاجرة الشريفة فرفضوا أن يسمعوا دعوته بأن يؤمنوا بالله ويتركوا المعاصي. الموقع: منطقة مدين تقع بالقرب من مدينة البدع التابعة لمنطقة تبوك التي تقع شمال غرب المملكة العربية السعودية، وتبعد عن مدينة تبوك حوالي 170 كم، وتقع ما بين خطي طول 30 ـ 34 ,30 ـ 35 شمالا وخطي عرض 00 – 28، 00– 29 شرقا. مؤرخون ذكروها: ورد ذكر مدائن شعيب لدى بطليموس باسم (عينونة القبور)، وتعد مدائن شعيب دليلاً على تعاقب كثير من الأمم عبر عصور التاريخ المختلفة. ووصفها المؤرخ العلامة حمد الجاسر وذكرها في مؤلفاته باسم (البدع) مغاير شعيب وهي عبارة عن واحة قديمة بعث الله فيها نبيه (شُعيب) إلى قومه مدين، وقد بين البدع تقع في أرض مدين، ووضح أن اسم الأيكة ما يزال يطلق على (واد النمير) رافد (وادي عفال). وصفها اليعقوبي بأنها مدينة قديمة عامرة تشتهر بكثرة زروعها وتحوي عيون كثيرة، وأنهار عذبة. كان ر. روبل Ruppel الرحالة البريطاني الذي زارها سنة 1850م أول من لفت أنظار الباحثين من المستشرقين، فزارها عدد منهم وكتبوا عنها. يقول المؤرخ الإغريقي إيو سيبوس أن مدين بن إبراهيم كان أول من سكنها، فسُميت باسمه حسبما ذكر موسيل.

الأصل التاريخي لقبيلة مدين 

وفي موقع موضوع: وقد ذكر أيضاً أنّ مدين هو ابن سيدنا إبراهيم، وأنّ سيدنا يوسف بايع إخوته إلى المدينيين، وأنّ مدينة مدين هي المكان الذي هرب إليه سيدنا موسى مدّة أربعين عامأ في المنفى بعد أن قتل مصرياً، وقد تزوج فتاة من المدينيين، وأنّ المدينيين قد اتفقوا مع العمالق. وذكر أيضاً أنّ سيدنا موسى عليه السلام لجأ إليهم وصاهرهم. أرسل الله سبحانه وتعالى سيدنا شعيب إلى قوم مدين ليدعوهم إلى الإيمان بالله وحده وعدم الإشراك به، وينعاهم عن تجارة الحرام والغش. قبيلة مدين هي قبيلة من العرب القدماء عاشوا في الجهة الشمالية الغربيّة من الجزيرة العربيّة، ومساكنهم قريبة من مدينة البدع التابعة لمدينة تبوك، وتعرف قبيلة مدين باسم أصحاب الأيكة، حيث كان أهلها يعبدون شجرة الأيك، وكان سكانها يعملون في رعاية الأغنام، والتجارة، ويغشون في الأوزان. تاريخ مدين في القدم: كانت هذه المدينة عبارة عن مستوطنة زراعية وتحديداً في الفترة بين العام 100 ق.م حتى العام 550م، وسكانها من العرب وخاصة من قبيلة بني مدين بن مديان بن إبراهيم الخليل، وتميزت المدينة بالعديد من المعالم الهامة الأثرية الموجودة على الواجهات النبطية فيها، ففي هذه الواجهات العديد من النقوش اللحيانية والنبطية، كما أنّ المصادر التاريخيّة أشارت إلى أنّ بالمدينة تحتوي على مواقع أثرية قديمة لمنطقة تعرف باسم الملقطة الموجودة منذ الفترة الإسلاميّة، كما أنّ في هذه المدينة خرب متناثرة تعدّ دليلاً واضحاً على كثرة الأمم التي سكنت هذه المدينة عبر التاريخ.

فيديو مقال كلمات مترابطة في القرآن الكريم (شعيب، مدين، الأيكة، الظلة، الميزان)

 

أضف تعليقك هنا