ريم تيسير غنام

ريم تيسير غنام

بين حب الذات والأنانية

بين حب الذات والأنانية. بقلم: ريم تيسير غنام || موقع مقال

يظن البعضُ أن حب الذات وجهٌ آخرٌ للأنانية، يوصمون الشخص الذي يحب ذاته بالأناني رغم الفارق الكبير بينهما. إن حب الذات فطرةٌ إلهيةٌ تُمكن بني آدم من التكيف والتعايش مع الحياة وتحدياتها. أما الأنانية فهي كرهٌ للذات، تخص الشخص الذي لم يتمكن من حب ذاته ومعرفة عيوبه وقواه الخفية، تلك …

أكمل القراءة »

ثقبٌ في القلب… انتحار طفل

ثقبٌ في القلب... انتحار طفل . بقلم: ريم تيسير غنام || موقع مقال

تعددت الأسباب والموت واحد إنه الموت… يقتربُ دون أن يعرف أحدهم بأي وسيلة سيأتيه، البعضُ يموت مريضاً والبعضُ يموت إثر نوبة قلبية أو دماغية لا يُعرف لها سبب واضح، بل تراكمَ الضغط والقهر في جسد صاحبه ليتوقف قلبه عن النبض مدى الحياة. هي وافتها المنية في غرفة الولادة، وهو فقد …

أكمل القراءة »

غزة مدينةُ التناقضات

غزة مدينةُ التناقضات . بقلم: ريم تيسير غنام || موقع مقال

مدينةٌ كلها تناقضات…. فيها الحب والكره… فيها اللؤم والطيبة… فيها البراءة والإجرام… فيها الحق والباطل… فيها الحرف والكلمة… فيها الأغنية والقصة… فيها الدمعة والضحكة! مدينةٌ يسكنها الغنيُ والفقيرُ مدينةٌ يسكنها الغنيُ والفقيرُ… الطفلُ والكهلُ… المطلقة والأرملة… العفيُ والمريضُ… الظالم والمظلوم… القاضي والجلاد… الكادح والعاطل… تذوب فيها لقمة العيش في عرق …

أكمل القراءة »

أطفالٌ لكنهم شهداء!

أطفالٌ لكنهم شهداء! بقلم: ريم تيسير غنام || موقع مقال

الشهيدُ الطفلُ في شوارع غزة و طرقاتها نرى صوراً لأطفالٍ لا تتجاوز أعمارهم الخامسة عشر، صورٌ يُكتب أسفلها عبارةُ استوقفتني ( الشهيد البطل ). استغربتُ كيف كُتبتْ و من أعطى كاتبها الحقَ ليعتبر الطفل بطلاً؟! ماذا لو كُتب الشهيدُ الطفلُ بدلاً من الشهيد البطل! الطفل الذي كان ضحية حبه للحياة …

أكمل القراءة »

رسالة إلى السرطان…

رسالة إلى السرطان... بقلم: ريم تيسير غنام . || موقع مقال

عزيزي السرطان: لا أدري إن كنتَ تستحق لقب عزيزي أم لا… لكنني على يقين بأنك العدو اللدود لبني آدم جميعهم. لا أخفيك سراً… خفت منك كثيراً، أرعبتني فكرة أن تستوطنَ جسدي كمن استوطن وطني، لكنني الآن لم أعد أكترث؛ فالحياة أثقلت كاهلي بالأحزان و المصائب التي جعلتني أراك و أرى …

أكمل القراءة »

هجرةٌ قهريةٌ

هجرةٌ قهريةٌ. بقلم: ريم تيسير غنام || موقع مقال

حكموا  على حريتهم بالإعدام، تركوهم يغوصون في فكر الفرار إلى عوالمٍ مجهولةِ الهوية… ليكابدوا أوجاع الهروب من بقعةٍ لأخرى عبر حدود البرد و الجوع و الخوف من موتٍ حتمي و هم على قيد الحياة. لا أحدٌ يبالي بطفولةِ أمنياتهم و لا حتى بكهولة أرواحهم التي أرهقها ظلم سجن غزة القهري. …

أكمل القراءة »